الأفغاني

رشيد رضا والإصلاح الديني ... انقلاب على الانقلاب

من الشائع عن الشيخ رشيد رضا؛ أنّه نفّذ انقلاباً فكرياً على تعاليم الإمام محمد عبده، أو على مدرسة الإصلاح التوفيقية (بقيادة جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبده) لصالح "التسلّف"؛ وأنّه كان حلقة الوصل (الإشكالية) بين مدرسة "الإصلاح" والإ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

ما الإسلام السياسي؟: صراع التأويلات وسياق النشأة (٢-٢)

إصلاح دينيّ سابق شهد القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين موجةً مما سيُطلق عليها لاحقاً بالإصلاح الإسلامي في العالم العربيّ. ترافقت هذه الموجة الحادّة من الإصلاح مع التغلغل الاستعماري الكبير للقوى الاستعمارية في مصر، الأمر الذي رافقته مواجهة شرسة ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

هل يستطيع الأزهر تجديد الخطاب الديني؟

على الرغم من خروج تيار إصلاحي، من داخل الأزهر، نجح أوائل القرن الماضي، في تحريك المياه الراكدة داخل المؤسسة العريقة، إلّا أنّ هذا التيار لم يستطع الخروج من سياقات التراث وإملاءاته، فكانت هناك حالة من التعالق النصي وثيق الارتباط، بين مخرجات عملية الإص...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

"التنويريون الأوائل": عمامات ألهمت الثوّار وعشاق الحرية

منى يسري2018-01-24

"العار الذي لا يمحوه كرّ الدهر، هو أن تسعى الأمة، أو أحد رجالها، أو طائفة منهم، لتمكين أيدي العدو، من نواصيهم، إمّا غفلة عن شؤونهم، أو رغبة في نفعٍ وقتي" -"جمال الدين الأفغاني". لطالما مثّلت الأصولية الدينية، عائقاً أمام التطور ا...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية