التربية

مستقبل مجتمعاتنا في يد "لورا".. هل الأسرار خطيرة حقاً؟

تتفقُ المعاجم العربية على أنّ السرّ، "هو كل ما نكتمه ونخفيه"، ولكن ما لم تُشِر إليه المعاجم، أنه لا بدّ من اجتماع عاملَي الخوف وعدم الثقة كي يتواجد السرّ؛ فمنذ البداية يحمل السرّ طابعاً مأزقياً لمن يبوح به ولمن يحمله؛ فهناك شيءٌ خطير يجب أل...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

ماذا ستطلب لو التقيت بجنيّة الأمنيات؟

ماذا غير الأمنية يمكن لها أن تدغدغ بخدرٍ جناح المخيّلة؛ مِنَ الحذاء الذي تمنّيناه صغاراً، يُخبّئ العَدوَ والقفز المدهشين، إلى الدميّة التي تسيل على زجاج متجر الأمنية كقوس قزحٍ لانهائي، إلى أشياء رغم بساطتها إلّا أنّها كان بإمكانها أن تضيء عتماتنا، ول...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الطفولة المقيّدة أمام عدسة المثاليات

تحظى المثالية برصيدٍ كبيرٍ من الاحترام والاهتمام في جميع الثقافات على الإطلاق، وهي تشير دائماً إلى محتوى إيجابي، فيكفي أن نصف أحداً أو شيئاً بالمثالي كي ينفي الذّهن أيّةُ نقيصة عنه، وهذا ما يجعل من الكمال شرطاً لازماً لما هو مثالي، كما عبّر عنه أفلاط...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

التآخي الإنساني والبيئة المدرسية

حفريات2019-09-10

سالم سالمين النعيمي إذا ما أردنا أن نعالج ظاهرة التعصّب ونبذ الكراهية في المجتمع فسنكون أمام مهمة مستحيلة، وذلك بسبب الفروقات بين البشر في ظروف التنشئة والتجارب الحياتية التي مروا بها، والقيم والمبادئ التي يؤمنون بها، ونوع الشخصية والمؤثرات الخارجية...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

لماذا لا يرتدي الإمبراطور ثياباً؟

توصّلت دراسة بريطانية إلى أنّ "الطفل في عمر الأربع سنوات قد يسأل ما بين 300 و400 سؤال في اليوم الواحد"، فإذا كان هناك 300 سؤال، هناك بالمقابل 300 إجابة، هذا الرقم الكبير دفعني بقوةٍ للتحقق من ذلك، وما حصلت عليه في نهاية اليوم لم يكن بعيداً ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

لماذا نورث أطفالنا ما كان وبالاً علينا؟

إذا كان العالم قد وصل إلى ما وصل إليه اليوم، فهذا يعود إلى حجم الجهد المبذول لتحقيق ذلك، ولكن هل ساهمت بالفعل هذه الجهود في خلق علاقة صحيحة مع العالم، أو بين الأفراد في المجتمعات المختلفة؟ وبتعبير آخر؛ هل مكّنت هذه الجهود الأفراد من أن يعثروا على م...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

ما الذي يجعل من الفرد فقيراً مهما امتلك؟

"المستقبل الذي نتمنّاه لأطفالنا هو المكانة التي نريد لهم أن يحتلّوها"، هي جملة تدور على لسان معظم الأسر، ولهذا تأخذ تربية الطموح، دور العمود الفقري في جسمنا الاجتماعي، ولكنّ نسبة النجاح في الشهادة الثانوية العامة بفرعيها؛ العلمي والأدبي، في...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

كيف نربّي قنّاصاً بارعاً؟

تحظى مفردة الانضباط في كافة المجتمعات بسمعةٍ جيدة؛ فهي مرادفٌ قويٌّ للإدراك العام للنظام، كما أنّنا نعلي من شأنها ونضعها في زمرة القيم الإيجابية، فنمتدح كلّ ما هو منضبط، وعادةً ما تكون الحصة الأكبر في المديح للقائم على فعل الضبط، إن كان رئيساً أو ضاب...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

هل الحب فطرة أم اكتساب؟

استنفرت مشاعر "بيسان"، طفلة الثماني سنوات، حين سمعت حديثاً يتعلق بالصيد، تحديداً صيد العصافير، فسألت: هل تستمتعون بأكل هذا الكائن الصغير الذي يشبه الأطفال، ولا يؤذي أحداً، أم أنّكم لا تحبون العصافير؟ إذا تعمّقنا في حديث هذه الطفلة، نجد أن...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

حتى لو عفوتُ عنك... أنت لست بريئاً

يشير الفيلسوف الفرنسي، إدغار موران، في كتابه "تربية المستقبل" إلى 4 مستويات في التسامح تتلخص بـ"احترام حق الغير في الكلام، والمبدأ الديمقراطي الذي يلزم كل فرد باحترام التعبير عن أفكار مناقضة لأفكاره، والاعتراف بأنّ ثمة حقيقة في الفكرة ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الصفحات