الجمال

إذا كانت الحرب هي القبح فهل ينتصر الجمال في النهاية؟

"الجمال" كلمة تتردد على مسامعنا عشرات المرات في اليوم الواحد، كغيرها من المفردات اللغوية لكننا لا نتأملها بما يكفي، فنقف عند غيرها من المفردات كالعنف والقتل والدمار والقبح المنافية لقيمة الجمال وطبيعته، أكثر مما نقف عند الجمال.  اقرأ ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

المسرح بوصفه هادماً للشرور ومفككاً للنفس الإنسانية

إنه الخيال لمن يفتقدونه، والعرض الذي يُصنع ليتجاوز الواقع، هو طريق لتعزيز الأخلاقيات والأفكار أو تغييرها، ويقال كذلك عن المسرح الكثير؛ حيث يُعدّ مرآةً للمجتمع بثقافته ومشاكله وأحداثه. اقرأ أيضاً: مخرج مصري شاب يجابه التيارات التكفيرية بسلاح الم...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

المصممة العالمية لمى حوراني: المجوهرات رسالة حب تعانق الجسد والروح

أجري الحوار: عاصف الخالدي انطلاقاً من الأردن قبل عشرين عاماً، تستمر المصممة الأردنية والعالمية لمى حوراني في مسيرتها بتصميم المجوهرات، متنقلةً بين قارات العالم، من أمريكا الجنوبية، فأوروبا، وحتى اليابان، عارضةً قطع مجوهراتها الجميلة، التي تجاوزت ك...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

هل سواد البشرة مرادف للقبح وبياضها معادل للجمال؟!

ثار سجالٌ واسع في الآونة الأخيرة حول الحادث العنصري الذي تعرّض له طفل سوداني مقيم في لبنان، بسبب رفض مديرة إحدى دور الحضانة في منطقة كسروان (جبل لبنان) قبول الطفل مسوّغة موقفها بأنّ بعض ذوي الأطفال الموجودين في الحضانة اعترضوا على قبوله؛ بعد تهديد بع...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

ميتسوكو يوشيدا: في البدء كانت الموسيقى

بينما كانت آثار الحرب العالمية الثانية لا تزال تخيم على اليابان، بدأت ميتسوكو يوشيدا تتعلم العزف على آلة البيانو، وفيما كان وقع الحرب ثقيلاً بعد أن خرجت منها اليابان بقنبلتين نوويتين شوّهتا الطبيعة والإنسان، أخذت أصابعها الصغيرة تضغط ببطءٍ على مفاتيح...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

حسين صدقي: الواعظ الأخلاقي وخطيب السينما المصرية

منى يسري2018-02-12

الحالة الفنية الفريدة التي تميّز بها حسين صدقي عن كل أبناء جيله من الفنانين، خلقت مزيجاً من الغموض حول تلك الشخصية التي لا يستطيع أحد أن يُنكر فضلها على السينما المصرية. انطلاقته كانت بانطلاقة جماعة الإخوان المسلمين في مصر، فظروف حياته ونشأته، وكذلك...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية