الرواية

جوزيف كونراد يشعّ من "قلب الظلام" ويكشف الوجه البشع للاستعمار

المؤرخون لسيرة الأديب الإنجليزي البولندي جوزيف كونراد (1857-1924) يشيرون إلى أنه بدأ حياته بحّاراً في الأسطول التجاري الفرنسي وهو ابن السادسة في مدينة "مرسيليا"، بعدما تم تهجير والديه من بولندا"، وكاد يموت بطلق ناري. غير أنّ الغالب في ...

اقرأ المزيد

الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب أحمد القرملاوي: الاغتراب مصير لا فكاك منه

أجرى الحوار: سامح فايز قال الكاتب والروائي الشاب أحمد القرملاوي، الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب، فرع الكاتب الشاب إنّ "الاغتراب مصيرٌ لا فكاك منه في حياة البشر"، تعليقاً على حالة الاغتراب التي يعيشها أغلب أبطال أعماله الأدبية، لافتاً إل...

اقرأ المزيد

المثقفون "الزعران" في الأدب العربي

تصاعد اللّغط مؤخّراً، عن اتساع رقعة الفهلوة، في الأوساط الثقافية العربية، إلى حد يغري باستعادة أصول هذه الظاهرة في الموروث العربي. والتي تمثل (مقامات الهمذاني) و(مقامات الحريري) بوجه خاص، المنجم الأوفر لها من جهة، والإطار الأكثر إثارة للتساؤلات والمف...

اقرأ المزيد

أمين معلوف يبحر عبر "موانئ المشرق" ويدعو لمقاومة أعداء البشرية

تستحضر رواية "موانئ المشرق" التي كتبها اللبناني الفرنسي أمين معلوف عام 1991، أجواء الاحتراب الراهنة التي يعيش في أتون نيرانها الملتهبة العربُ والمسلمون في هذه القنطرة الرهيبة. موانئ الشرق: كانت العلاقة الوطيدة بين تركي وأرمني غير مألوفة...

اقرأ المزيد

وليد سيف يشتبك مع "الشاهد والمشهود" ويضيء الحنين لفلسطين والأندلس

عندما غادر وليد سيف قريته "باقة" في مدينة طولكرم بفلسطين المحتلة التي ولد فيها في العام 1948، ظل مشحوناً بطاقة حنين دفعته، فيما بعد، إلى ابتياع قطعة أرض خارج العاصمة الأردنية عمّان؛ لأنه عندما رآها ذكّرته بطبيعة قريته في طفولته. ثمة من ...

اقرأ المزيد

يحيى القيسي: طغيان تقديس الماضي أسهم في أزمة الفكر الإسلامي

أجرت الحوار: رشا سلامة قال الكاتب والروائي الأردني يحيى القيسي إنّ الرواية العربية تركزت في معظمها على الجانبين؛ الاجتماعي والسياسي، لافتاً إلى أنّ القارئ العربي أدمن على هذه النمطية، وقبلَ ما يقدم له من موضوعات مستهلكة تناولتها السينما والمسلسلات...

اقرأ المزيد

السوسيولوجيا الفلسطينية الجديدة.. "ظلال العائلة" نموذجاً

مثّلت الرواية بحكم الظرف التاريخي الذي انبثقت منه، مختبراً نموذجياً لعلمي الاجتماع السياسي والنفسي، بدءاً من ماركس مروراً بفرويد وليس انتهاء بلوكاتش. مع ضرورة التذكير بأن هذا التعالق لم يعن أبداً الاستخفاف بالشروط الفنية اللازمة لاستواء الرواية مضمون...

اقرأ المزيد

اغتيال المشذوب.. الطائفية تقتات على أرواح المبدعين

يبدو أنّ استلاب الحياة في المنطقة العربية أصبح طقساً عادياً، خاصة في العراق، يجوس حول الناس ويعبر إلى يومياتهم، من دون أن يشعرهم بإزعاج يثير الانتباه، بل بات الموت مجانياً لم يعد كثيرون، في الغالب، يستشعرون بشاعة صوره، وتجعل مراقبي المشهد محايدين بلا...

اقرأ المزيد

"بأي ذنب رحلت" للمعزوز بالقائمة الطويلة للبوكر: إعادة الرواية العربية إلى أفق الفلسفة

حفريات2019-01-22

من بين الأعمال الروائية العربية المرشحة للقائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر" للعام 2019، تتفرّد تجربة الكاتب والباحث المغربي محمد المعزوز، "بأي ذنب رحلت"، كونها محاولةً لإعادة الرواية العربية إلى أفق الفلسفة ب...

اقرأ المزيد

هل تنبّأ ميشيل ويلبيك في أحدث رواياته باحتجاجات السترات الصفراء؟

ترجمة: محمد الدخاخني يصف السّارد والبطل الرّئيس لأحدث روايات ميشيل ويلبيك، "سيروتونين"، نفسه بأنّه رجل غربيّ في منتصف العمر ما من أصدقاء له أو أقارب، ودون مشاريع أو مصالح شخصيّة. وبالرّغم من عدم معاناته من أيّة مشكلات ماليّة، فإنّه يشعر ...

اقرأ المزيد

الصفحات