عبد الجليل سليمان

جوليان أسانج.. قرصنة اللعب مع الكبار

لم تُصِب لعنةُ التشكيلية "كريستين آن" بابنها فقط؛ بل بالعالم كلّه، وجعلته مضطرباً متلاطماً، ولو إلى حين، فالسيدة "كريستين" هربت خفية من زوجها الأول، المثقف والناشط "شيبتون"، من أجل مسرحي مغمور يدير فرقة صغيرة جوالة، ويعت...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الديمقراطية في إفريقيا.. في انتظار حفلة "التيس" القادمة

في رواية "حفلة التيس" للبيروفي، ماريو بارغاس يوسا، الحائز على نوبل للآداب (2010)، تحاور "أورانيا كابرال"، المُعارِضة السياسية لنظام الديكتاتور الدومينيكاني "ترخيو" والدها الذي كان مؤيداً وداعماً لترخيو، قائلة: "إنّك...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

أثيوبيا: الخروج من أسر النبوءة

كان ذلك العام 1029 ميلادية، وقيل قبلها؛ حيث كان مزمار المُرتل ومؤلف المزامير، (يارد) الأثيوبي، يجعل الكلّ يرقص ويضحك ويبكي، فالتفّ الناس حوله وأصاب جمهوراً عظيماً، فيما أُصيب الملك بالذعر والرهبة جراء ذلك، ويُحكى أنّ الملك ذهب إليه حيث يُقيم المُرتل ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

القاهرة الفاطمية.. عبقرية عابرة للأزمان

هنا القاهرة الفاطمية.. وهذا شارع المعز لدين الله، الإمام الرابع للإسماعيلية، وكان أمر قائده العسكري (جوهر الصقلي) ببنائها، على أنقاض الدولة الإخشيدية، ومدينتها الفسطاط نحو العام 970م، وأُطلق عليها اسم (المنصورية)، بداية الأمر، ثم لاحقاً، اكتسبت اسم ا...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

صوفية السودان.. نشر الدين وقيم التسامح والمحبة

ليس أهل السودان فحسب من تعرفوا إلى الإسلام عن طريق الصوفيّة؛ بل انتشر عبرها، وعمّ معظم أرجاء القارة المجاورة لجزيرة العرب والمتداخلة معها، فلولا المنهج المتسامح للطرق الصوفية في الدعوة، لما انتشر الدين الإسلامي قيد أنملة في أفريقيا، بدءاً من بلاد ا...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

نظرية "بيكيلا ".. خطوة حافية والتالية بحذاء

بلغت الحكاية ذروتها في أولمبياد روما العام 1960 عندما فاز الإثيوبي حافي القدمين بذهبية سباق الماراثون، هذا الفوز أتاح لـ"أديبي بيكيلا" ابن المزارع الفقير من جنوب إثيوبيا الالتحاق بطاقم حراسة الإمبراطور الأثيوبي الأسبق هايلي سيلاسي، فكان أ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

ماذا تعرف عن الراستفارية؟

ما بين إفريقيا، وأمريكا الوسطى، والكاريبي، مساحة كبيرة، وبون جغرافي شاسع، لكنّ الروح واحدة، والنبض واحد، والحبّ واحد، والسّحنات واحدة، والمعاناة واحدة، ولعلّ هذه الروح، هي ما انتبه إليها الجامايكي ماركوس غارفي (1887- 1940) أحد أهم وأبرز القوميين السو...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

قانون النظام العام.. إلى متى تبقى السودانيات رهينات "السوط" الحكومي؟

مُذ خلقهنّ الله على هذه الأرض، لم تتعرض النساء السودانيات إلى قهرٍ مُنظمٍ كالذي طالهنّ، وما يزال، على يدِ جماعة الإخوان المسلمين، عقب استيلائها على السلطة عبر انقلاب عسكري، في حزيران (يونيو) عام 1989. منذ ذلك الوقت، وإلى اللحظة، صارت المرأة السوداني...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

انهيار الدولة السودانية: فتّش عن خطاب الإقصاء والتزمت

تبدو الدولة السودانية الإخوانية الراهنة في حالة من الضعف والوهن، حدّ حيازتها كافة البراهين الدّالة على هشاشتها، وربما فشلها؛ من سيادة للعنف، وغياب للقانون والعدالة الاجتماعية، وعدم نزاهة وحيادية القضاء، وتراجع المؤسسات إزاء (الفردانية)، والتخبّط الاق...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

هل تحرّرت المرأة في الإسلام الصوفي؟

إنّ أيّ تطور؛ اجتماعي وتشريعي، يتوخّى تحقيقَ العدالةِ في الحقوق والواجبات بين البشر، أو أيّ تصوّرٍ اقتصادي، ينزعُ نحو إنجاز حياةٍ أفضل، وعالمٍ أكثر أمناً ورخاءً، لا يُمكن أنْ يحدُث بمعزلٍ عن المرأة، كما أنّ أيّ مشروعٍ نهضويّ يستهدف المجتمع، سيحيق به ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الصفحات