فرج فودة

هل كان المفكر المصري فرج فودة ملحداً؟

ينتسب الكاتب والمفكر المصري الراحل، فرج فودة، إلى طائفة من المثقفين العرب الذين جاهروا بآرائهم المناوئة لعاصفة التفكير الديني بمعناه الشعبوي والسلفي، فلقي حتفه، حتى إنّ أتباعه يصفونه بـ"شهيد الكلمة" وهو وصف يستحقه؛ لأنه امتلك ناصية الشجاعة ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

التسامح: كيف تتحرر من الحكم على الآخرين؟

إنّ حاجتنا إلى التسامح تساوي حاجتنا إلى الحياة؛ إذ إنّ حياتنا تتحول إلى جحيم بغياب هذه القيمة كمفهوم يجمع الإنسانية فيما بينها، إنّه التحرر من الرغبات القاتلة والمتوحشة التي ليس ثمة ما يشبعها، لتصبح سيداً على نفسك بالوعي الذي لا يجعلك تخضع لقوى خارجي...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الهجوم على المخرجة نادين لبكي: لماذا تُعادي حركات الإسلام السياسي الفن؟

حفريات2018-05-23

شمولية أفكار حركات الإسلام السياسي في العالم العربي، لا تجعل للآخرين متنفسًا للإبداع إلّا في ظلّهم، فمن وجهة نظر أي منتم أو مناصر لتلك الجماعات، “أي إبداع ثقافي أو فني لا يمكن أن يتم بمعزل عن قانون الجماعة وعقيدتها”، فيما أعينهم تظل تراقب...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

أسامة عثمان: واجهت الدولة طمعاً في نعيم الفرقة الناجية من النار(2)

يستعرض السلفي المصري السابق أسامة عثمان، في الحلقة الثانية من حواره مع "حفريات"، رحلته الفكرية مع أعضاء الجماعة، باعتباره أحد الفاعلين في لجنة الدعوة، وقد قرأ جميع كتبها والأبحاث التي نشروها في أثناء مواجهاتهم مع الدولة، وبين ال...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

السلفي السابق أسامة عثمان: كتابات فرج فودة حوّلت أفكاري (3-1)

"قتل علاء محي الدين"؛ عبارة تردّدت كثيراً أمام طالب الثانوية العامة أسامة عثمان، آخر أمراء الجماعة الإسلامية في حي المطرية وعين شمس، عندما كان يصلي في مسجد ملاصق لمنزلهم، عام 1990، كان في السادسة عشرة من عمره حين تداول رواد المسجد العبارة...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

سدنة الهيكل يغمدون سيفاً آخر في قلب فرج فودة

لطالما كان التحليق خارج السرب يمثل مغامرة تحفها مخاطر الإدانة والنفي وربما القتل، كان ضوء المعرفة وهو يتسلل عبر النوافذ الموصدة، يمثل هاجساً لأولئك الذين اعتادوا الظلام، وكأنّ المستسلمين طوعاً للموت، يرفضون بإصرار محاولات من يؤرقهم بإمكان وجود حياة خ...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية

الشيخ الكفيف: أفتى بالقتل ومات غريباً

منى يسري2017-12-25

أفتى باغتيال فرج فودة، ونجيب محفوظ، والسادات، ثم بالواقعة الأكبر، تفجير مبنى برج التجارة العالمي في الولايات المتحدة الأمريكية، فكانت فتاواه تلك كفيلة بإيداعه السجن حتى الموت، في مطلع العام 2017، ليعود محمولاً إلى الوطن الأم مصر، التي أذاقها ويلات ال...

اقرأ المزيد
الصفحة الرئيسية