آخر تطورات الكورونا في الدول العربية وإيران

آخر تطورات الكورونا في الدول العربية وإيران

مشاهدة

04/03/2020

ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا في عدد من الدول العربية، إضافة إلى إيران، مع تشديد الإجراءات الاحترازية التي تتخذها تلك الدول لمواجهة تفشي الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة العمانية، في بيان أمس، تسجيل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا مرتبطة بالسفر إلى إيران، 4 منهم يحملون الجنسية الإيرانية، وتخضع جميع تلك الحالات للحجر الصحي، ليصبح عدد الحالات المسجلة في السلطنة 12 حالة إصابة.

وأكدت الوزارة أنّ حالتين تماثلا للشفاء تماماً، مع استقرار الوضع الصحي لبقية المصابين.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية، نقلاً عن وزير الصحة، أحمد بن محمد السعيدي، قوله: "2367 شخصاً يخضعون لإجراءات الحجر الصحي حالياً، 49 منهم في الحجر المؤسسي و2318 في "الحجر المنزلي".

وفي البحرين؛ أعلنت وزارة الصحة، أمس، رصد حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا، ليصل إجمالي المصابين إلى 49 حالة.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية: "الحالتان الجديدتان وصلتا عن طريق رحلات جوية غير مباشرة من إيران عبر مطار البحرين الدولي، وتم إجراء جميع التحاليل اللازمة لهما في القاعة المخصصة في المطار لفحص القادمين من الدول الموبوءة، ووضعهما في الحجر الصحي الاحترازي وفق الإجراءات المتبعة لحجر القادمين من الدول الموبوءة لمدة 14 يوماً".

وعلقت السلطات البحرينية الدراسة لمدة أسبوعين، ودعت المواطنين إلى عدم السفر إلى دول انتشر فيها الفيروس، مثل: إيران وإيطاليا وتايلاند وسنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية.

وفي العراق كشفت وزارة الصحة العراقية وجود خمس إصابات جديدة مؤكدة بالفيروس، ثلاث منها في بغداد وحالة في ميسان، والخامسة في محافظة النجف، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة بالفيروس إلى 26 حالة.

ونفت الوزارة، أمس، وفاة أحد المصابين بفيروس كورونا في الرصافة، حسبما نقلت وكالة الأنباء العراقية.

أما في قطر؛ فقد أعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، لمواطن من الذين قامت الدولة بإجلائهم على متن طائرة خاصة من إيران، في 27 شباط (فبراير) الماضي، ليصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 8 أشخاص حتى الآن، وفق الموقع الرسمي للوزارة على الإنترنت.

كانت قطر قد فرضت قيوداً مؤقتة على دخول أراضيها لجميع القادمين من مصر، في إطار تدابير لمنع انتشار الوباء.

من جهتها، أفاد الجزائر في بيان لوزارة الصحة والسكان وإصلاح تسجيل حالتين جديدتين مؤكدتين لفيروس كورونا، مساء الإثنين، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 5 حالات مؤكدة، وفق وكالة الأنباء الجزائرية.

وقال رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين، محمد بقاط بركاني؛ إنّ الوقاية تبقى "الوسيلة الوحيدة" لمواجهة الوضع الراهن.

وفي مصر؛ فرضت السلطات  إجراءات وقائية مشددة على موقع عمل تابع لشركة بترول مصرية، عقب اكتشاف حالة الإصابة الثانية في البلاد، والتي تعود لمواطن كندي يعمل بهذه الشركة.

وصرحت السلطات بأنّها عزلت جميع العاملين بالموقع، وعددهم 1500 شخص، لمدة أسبوعين، ومتابعة نحو 1427 من المخالطين لهم.

بدورها، أعلنت السلطات في المغرب تسجيل أول حالة مؤكدة بالفيروس، وأوضحت وزارة الصحة المغربية أنّ المصاب مواطن مغربي مقيم بإيطاليا.

وقال وزير الصحة المغربي، خالد آيت الطالب؛ إنّ حالة المريض الصحية مستقرة، وإنّه يخضع حالياً لعزل صحي بمستشفى "مولاي يوسف" في مدينة الدار البيضاء.

وأشار خلال مؤتمر صحفي إلى أنّ "المغرب يقوم بتصنيع الكمامات الطبية ويتوافر مخزون ما يزيد على 12 مليون كمامة".

أما في السعودية؛ فقد أعلنت وزارة الصحة تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا لمواطن سعودي قادم من إيران عبر البحرين، الإثنين.

وأكّدت وزارة الصحة "جاهزية أكثر من 1400 غرفة عزل في مستشفيات المملكة التي تستخدم للحالات المتقدمة من المصابين بأعراض مرضية شديدة"، وأضافت أنّها تكثف جهودها لمنع انتقال العدوى.

وقالت وكالة الأنباء السعودية: "يتوافر بمستشفيات وزارة الصحة حالياً 1449 غرفة عزل سالبة الضغط مطابقة للمواصفات، وتعمل بصورة فعّالة موزّعة على جميع المستشفيات بالمحافظات والمناطق الصحية".

من جهته، أعلن وزير الصحة التونسي، عبد اللطيف المكي، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد، أول من أمس، وتعود لمواطن تونسي عائد من إيطاليا.

وقال: "كلّ المرافقين لهذا الشخص، وعددهم 254 شخصاً، إضافة إلى عائلته، تمّ وضعهم في الحجر الصحي الذاتي، الذي يتواصل لمدة 14 يوماً، ويخضعون حالياً إلى المتابعة الصحية"، وفق وكالة الأنباء التونسية.

أما في الأردن؛ فقد أعلنت وزارة الصحة الأردنية تسجيل أول إصابة لديها بفيروس كورونا، لأردنيّ قادم من إيطاليا، بينما تحفظت السلطات على شخص آخر، ووضعته قيد الحجر الصحي.

وقال وزير الصحة الأردني، سعد جابر، خلال مؤتمر صحفي، أمس؛ إنّ نتائج الفحوصات لجميع من خالطوا المصاب بفيروس كورونا سلبية، وما يزال المريض يخضع للعزل الصحي، مشيراً إلى "استدعاء من كانوا إلى جانب المصاب بكورونا على متن الطائرة"، مضيفاً: "الحكومة سوف تزود المؤسسة العسكرية والمدنية بالكمامات الصحية".

 كما أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام، أمجد العضايلة، أنّ الحكومة قررت إعفاء الكمامات من ضريبة المبيعات لإتاحتها لجميع الأردنيين.

وقالت السلطات الإماراتية؛ إنّ عدد الإصابات بالفيروس بلغ 21 حالة، منها 5 حالات تماثلت للشفاء.

كما اتخذ طيران الإمارات قراراً بتعديل جدول عملياته إثر انتشار فيروس كورونا.

بدورها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن وزارة الصحة، أمس؛ إنّه لم يجرِ تسجيل حالات إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وكانت الوزارة قد أعلنت، الأول من أمس، تسجيل عشر إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين في الدولة إلى 56 حالة مؤكدة.

كما أعلنت السلطات اللبنانية وجود عشر إصابات بالفيروس في البلاد، وجميعها لأشخاص أجانب.

وأصدرت وزارة الصحة العامة اللبنانية بياناً لإدارة مراكز الرعاية الصحية بشأن الالتزام بشروط الوقاية من فيروس كورونا، مشيرة إلى أنّه "في حالة كان المصاب قد زار إحدى الدول الموبوءة، أو احتكّ بأحد المصابين خلال الأسبوعين الماضيين، يجب الاستعلام عن كيفية نقله إلى مستشفى رفيق الحريري الحكومة الجامعي".

وفي إيران؛ نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية عن مساعد وزارة الصحة الإيراني، علي رضا رئيسي، أمس، قوله: إنّ "عدد وفيات الفيروس في البلاد ارتفع إلى 77 شخصاً، فيما بلغ عدد المصابين 2336، وعدد المتعافين 435 شخصاً"، ويعدّ عدد الوفيات هذا أعلى عدد لضحايا الفيروس خارج الصين.

هذا وكانت دول عربية قد أعلنت عن حالات إصابة بالفيروس مصدرها إيران، مما يثير مخاوف من أن تصبح إيران مركزاً لتفشّي الفيروس في المنطقة.

 

الصفحة الرئيسية