أردوغان "طاغية العام 2021" لهذه الأسباب

أردوغان "طاغية العام 2021" لهذه الأسباب

مشاهدة

23/01/2022

أطلقت مؤسسة "مؤشر الرقابة" على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقب طاغية عام 2021، وفق نتائج استطلاع رأي، بحسب ما أوردته صحيفة "زمان" التركية.

وقالت المؤسسة المتخصصة في الرقابة على حرّية التعبير في العالم: "إنّه بعد منافسة شرسة بسبب وجود عدد كبير جدّاً من الأنظمة القمعية في العالم، ذهب تاج أكثر طاغية قمعياً في عام 2021 إلى الرئيس التركي".

وقال مؤشر الرقابة في بيان: "شهد استطلاع كانون الأول (ديسمبر) عدداً كبيراً من الزيارات لموقعنا على الإنترنت، وآلاف الأصوات، وتضاعف أيضاً عدد الهجمات الإلكترونية على موقعنا هذه الفترة، ممّا يشير إلى أنّها تسيء إلى بعض المشاركين في الاستطلاع أو مؤيديهم".

أردوغان حصل على المركز الأول في استطلاع عام 2021، وجاء الرئيس الصيني شي جين بينغ في المرتبة الثانية، وحلّ الرئيس السوري بشار الأسد في المركز الثالث

وأوضحت المؤسسة أنّ هناك عدة أسباب جعلت أردوغان يحوز على اللقب، من بينها أنّه على الرغم من تبرئة عثمان كافالا مرّتين، إلا أنّه يرفض إطلاق سراحه، فضلاً عن استمرار اعتقاله لأعضاء وطلاب مجتمع الميم في تركيا.

وأضافت المؤسسة: وربما كان من المفارقات أيضاً أنّه كان أول زعيم أوروبي ينسحب من اتفاقية إسطنبول بشأن العنف ضد المرأة.

وأشارت المؤسسة إلى أنّه تمّ سجن سياسيين معارضين، مثل ميتين جوركان من حزب الديمقراطية والتقدم لانتقادهم الرئيس، في الوقت الذي يرى فيه الأكراد أيضاً أنّ حقهم في حرّية التعبير يتعرّض للتضييق باستمرار.

وأكدت المؤسسة أنّ أردوغان حصل على المركز الأول في استطلاع عام 2021، وجاء الرئيس الصيني شي جين بينغ في المرتبة الثانية، وحلّ الرئيس السوري بشار الأسد في المركز الثالث.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية