أردوغان يتخلص من معارضيه في البرلمان وهذه رسالته لنواب حزبه

أردوغان يتخلص من معارضيه في البرلمان وهذه رسالته لنواب حزبه

مشاهدة

06/06/2020

اعتقلت السلطات التركية، أمس، ثلاثة نواب معارضين كانوا يسببون الإزعاج والإحراج للرئيس رجب طيب أردوغان، بعد 24 ساعة من إسقاط عضويتهم في البرلمان التركي، بتهمة الانتماء إلى حركة الخدمة، التي تحمّلها أنقرة مسؤولية محاولة انقلاب 2016.

السلطات التركية تعتقل 3 نواب معارضين لأردوغان بعد إسقاط عضويتهم بتهمة الانتماء إلى حركة الخدمة

وكان مجلس الأمة التركي صوّت، أول من أمس، بأغلبية نواب حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي الحاكم وحزب الحركة القومية على إسقاط عضوية ليلى جوفن وموسى فارس أوغللاري؛ النائبان عن حزب الشعوب الديمقراطي "الكردي"، وأنيس بربر أوغلو الصحافي والنائب عن حزب الشعب الجمهوري، وفق ما أوردت صحيفة "زمان" التركية.

ورغم اختلاف توجهات المعتقلين الثلاثة عن حركة الخدمة، إلا أنّ حكومة حزب "العدالة والتنمية" في تركيا رأت أنّ التهمة مناسبة للتخلص من إزعاج البرلمانيين الثلاثة.

النيابة العامة أصدرت بياناً قالت فيه إنّ البرلمانيين الثلاثة متهمون بالتواصل مع حركة الخدمة، من خلال برنامج التراسل الفوري "بايلوك" الذي حظرته تركيا بعد أحداث 2016، واعتقلت الآلاف من مستخدميه بزعم مشاركتهم عبره في التخطيط للانقلاب.

أحزاب الأعضاء يستنكرون اعتقال النواب ويؤكدون أنّ أردوغان لن ينجح في ترهيبها وترهيب الشعب

وكانت ليلى جوفن، قادت عام 2018 إضراباً عن الطعام للمطالبة بفك عزلة الزعيم الكردي عبدالله أوجلان، أما أنيس بربر فقد وضع حكومة رئيس الوزراء رجب أردوغان في حرج كبير عندما أمد صحيفة "جمهورييت" عام 2014 بمقطع فيديو يوثق عمليات تهريب السلاح إلى المعارضة التركية في شاحنات مساعدات غذائية، ووجهت له تهمة التجسس وحكم عليه عام 2018 بالسجن 6 أعوام.

وندد زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كلتشدار أوغلو، بالتحرّك ضد بربر أوغلو معتبراً إياه خطوة جديدة باتّجاه حملة أردوغان الأمنية المتواصلة بحق المعارضة منذ محاولة الانقلاب التي استهدفته عام 2016.

وقال كلتشدار أوغلو على تويتر "سنواصل الكفاح من أجل الديموقراطية لاستعادة العدالة والحقوق والقانون".

وأما حزب الشعوب الديموقراطي فندد بإسقاط عضوية نائبيه الذي اعتبره "خطوة غير قانونية".

وقال الحزب على تويتر إنّ "غوفن وفارس أوغللاري يمثلان رغبة الملايين. سحب مقعديهما في البرلمان لن ينجح في ترهيبنا وترهيب شعبنا".

أردوغان يبعث رسالة إلى أعضاء حزب العدالة والتنمية الذين يرغبون في الانشقاق عنه: مصيركم في يدي

ويذكر أنّ محكمة الاستئناف العليا في تركيا أيّدت الأحكام بالسجن بحق غوفن وفارس أوغللاري بتهمة الانتماء إلى حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة وحلفاؤها في الغرب على أنه "إرهابي".

بدوره، علّق المحلل السياسي ورئيس تحرير صحيفة "خبردار" سعيد صفاء، إنّ إسقاط عضوية البرلمانيين الثلاثة في تركيا ليلى جوفن وأنيس بربر أوغلو وموسى فارس أوغللاري رسالة يبعث بها أردوغان إلى أعضاء حزب "العدالة والتنمية" الذين يرغبون في الانشقاق عنه للانتقال إلى صفوف حزبي المستقبل والديمقراطية والتقدم.

وقال صفاء في تحليل قدمه عبر قناته الشخصية على موقع يوتيوب: "بهذه الخطوة يوجه أردوغان رسالة إلى زملائه مفادها: لا تفكروا أبدا في الانضمام إلى الأحزاب الجديد، حيث إنّ مقاليد كل الأمور في هذا البلد بيدي. كما ترون يمكنني أن أعلن النواب إرهابيين ومجرمين وأرسلهم إلى السجن بكل سهولة. عليكم أن تتجنبوا مصير النواب المعارضين!".

الصفحة الرئيسية