أردوغان يشدد قبضته على وسائل التواصل الاجتماعي... ماذا فعل؟

أردوغان يشدد قبضته على وسائل التواصل الاجتماعي... ماذا فعل؟

مشاهدة

19/01/2021

حظرت تركيا الإعلانات على تويتر وبيرسكوب وبينتريست، بموجب قانون جديد لوسائل التواصل الاجتماعي، نشر اليوم في الجريدة الرسمية للبلاد.

ويلزم القانون شركات التواصل الاجتماعي بتعيين ممثلين محليين لها في تركيا.

وانضمّت شركة فيسبوك أمس إلى شركات أخرى قالت إنها ستعيّن ممثلين محليين لها، مع التهديد بسحبهم إذا ما تعرّضوا لضغوط بشأن المحتوى المسموح نشره على المنصة، وفق ما أوردت وكالة "بلومبرغ" للأنباء.

وأشارت القرارات المنشورة بالجريدة الرسمية إلى بدء العمل بحظر الإعلانات اليوم.

وقال نائب وزير النقل التركي عمر فاتح صايان: إنّ النطاق العريض لتويتر وبينتريست سيُخفض بنسبة 50% في نيسان (أبريل) وبنسبة 90% في أيار (مايو).

 

تركيا تحظر الإعلانات على تويتر وبيرسكوب وبينتريست، بحجّة عدم وجود ممثل لها في البلاد

وكتب صايان على تويتر يقول: "نحن عازمون على بذل كلّ ما يتطلبه الأمر لحماية البيانات والخصوصية وحقوق شعبنا. لن نسمح أبداً بأن تسود الفاشية الرقمية والاستهانة بالقواعد في تركيا"، وذلك في ترديد لتصريحات شديدة اللهجة أدلى بها الرئيس رجب طيب أردوغان.

وكانت هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التركية قد تقدّمت بطلب إلى القضاء لخفض سرعة الإنترنت لهذه المواقع إلى النصف، ما لم تقم بفتح مكاتب تمثيل محلية لها خلال 3 أشهر.

وفي حال موافقة المحكمة على الطلب، يمكن للهيئة تقديم طلب آخر بعد شهر لتقليص سرعة الإنترنت لهذه المواقع بنسبة 90%.

وكان أردوغان قد قال الأسبوع الماضي: إنّ من يسيطرون على البيانات يمكنهم تأسيس "دكتاتوريات رقمية عن طريق تجاهل الديمقراطية والقانون والحقوق والحريات". وتعهد بالدفاع عمّا وصفه "بالوطن السيبراني" لتركيا.

ويسمح القانون للسلطات بحذف محتوى من على مواقع التواصل الاجتماعي بدلاً من حجب الدخول إليها كما كان يحدث من قبل. وأثار ذلك المخاوف مع تزايد الإقبال على المنصات الإلكترونية بسبب تشديد أنقرة قبضتها على وسائل الإعلام التقليدية.

ويعاني قطاع الإعلام عموماً في تركيا من تدهور حاد في ظل رئاسة أردوغان، خصوصاً منذ محاولة الانقلاب في تموز (يوليو) 2016.

وفي 2019 حجبت تركيا الوصول إلى 408 آلاف موقع، و40 ألف تغريدة، و10 آلاف فيديو على يوتيوب، و6200 مشاركة على فيسبوك، بحسب تقرير جمعية حرّية التعبير.

وقبل فيسبوك، أعلنت شبكة "تيك توك" الاجتماعية الصينية، مطلع  كانون الثاني (يناير) الجاري، أنها سوف تعيّن ممثلاً لها.

وتحتلّ تركيا المرتبة 157، من أصل 180، في ترتيب الدول في مجال حرّية الصحافة الذي تصدره منظمة مراسلون بلا حدود.

الصفحة الرئيسية