أرقام صادمة.. حملة دولية لوقف جرائم الحوثيين بحق الأطفال في اليمن

أرقام صادمة.. حملة دولية لوقف جرائم الحوثيين بحق الأطفال في اليمن

مشاهدة

26/05/2022

أطلقت أمس الحكومة اليمنية، ومكتب الأمم المتحدة في اليمن، الحملة الدولية لمنع تجنيد الأطفال.

وقالت وزارة الشؤون القانونية اليمنية: إنّ الحملة من العاصمة المؤقتة عدن تهدف منع تجنيد الأطفال، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

ودعت الوزارة في بيان لها إلى إيقاف وإدانة انتهاكات ميليشيا الحوثي لحقوق الأطفال باليمن، وإغلاق كافة مراكز الحشد والتعبئة التي تقوم بتجنيد الأطفال والزج بهم في جبهات القتال.

وأكد البيان التزام الحكومة بالدستور والقانون اليمني، وبالاتفاقيات الدولية التي تمّت المصادقة عليها، لإنهاء ظاهرة تجنيد الأطفال.

الحكومة اليمنية، ومكتب الأمم المتحدة في اليمن، يطلقان الحملة الدولية لمنع تجنيد الأطفال

ودعا "كلّ الفعاليات المحورية العسكرية والاجتماعية والسياسية والإعلامية الرسمية والشعبية في كافة المحافظات إلى المشاركة الفعالة لإظهار خطورة هذه الظاهرة على أجيال المستقبل".

وأكد "أنّ مكان الأطفال في هذه المرحلة العمرية هو المؤسسات التعليمية والتربوية والتسلح بالمعرفة والعلم باعتباره البوابة الحقيقية للمستقبل، وضمان جيل بلا عنف من جراء الحروب والصراعات" .

وأشار البيان إلى أنّ تدشين الحملة يأتي استجابة لنداء الحملة الدولية التي أطلقها مكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للنزاعات المسلحة والأطفال فرجينا جاميا إلى كل دول العالم تحت شعار (التحرك من أجل حماية الأطفال).

وقال: إنّ هذه الحملة تأتي تنفيذاً للخطة الموقعة بين الحكومة اليمنية والأمم المتحدة عام 2014، وكذلك خارطة الطريق الموقعة في العام 2018، وتنفيذ نقاط العمل الـ6 التي أقرتها اللجنة الفنية المشتركة لمنع تجنيد الأطفال في تموز (يوليو) 2021.

ودعت الأمم المتحدة مطلع الشهر الجاري ميليشيا الحوثي إلى إخراج الأطفال من صفوف مقاتليها، محددة مهلة (6) أشهر لإخراجهم.

 

وزارة الشؤون القانونية تدعو إلى إيقاف وإدانة انتهاكات الحوثي لحقوق الأطفال، وإغلاق كافة مراكز الحشد والتعبئة التي تقوم بتجنيدهم

وكان تقرير فريق الخبراء الأممي، الصادر في كانون الثاني (يناير) الماضي، قد كشف عن مقتل (2000) طفل جندتهم ميليشيا الحوثي في أقلّ من عامين.

وقال التقرير الذي قدّم لمجلس الأمن: إنّ الحوثيين ما زالوا يقيمون معسكرات ويعقدون دورات لتشجيع الشباب والأطفال على القتال.

وكشف عن جرائم جسيمة ارتكبتها ميليشيا الحوثي بحق الأطفال، منها الاغتصاب خلال الدورات الطائفية.

وقال: "تشكل المخيمات الصيفية والدورات الثقافية التي تستهدف الأطفال البالغين جزءاً من استراتيجية الحوثيين الرامية إلى كسب الدعم لإيديولوجيتهم، وتشجيع الناس على الانضمام للقتال".

وفي وقت سابق، كشف تحالف حقوقي يمني عن تجنيد ميليشيات الحوثي، المدعومة إيرانياً، (12054) طفلاً في عدد من المحافظات من 2014 حتى 2022.

الصفحة الرئيسية