أكراد كردستان ينتفضون ضدّ تركيا لهذا السبب

أكراد كردستان ينتفضون ضدّ تركيا لهذا السبب

مشاهدة

27/01/2019

اقتحم مواطنون أكراد معسكراً للجيش التركي قرب دهوك، في إقليم كردستان العراق، أمس، وأحرقوا دبابتين ومركبات أخرى.

وقال سكان ومسؤولون أكراد: إنّ "محتجاً قتل، وأصيب عشرة آخرون، على الأقل، إثر إطلاق الجنود الأتراك النار على المحتجين والانفجارات التي تسبّب بها حرق المركبات والمعدات العسكرية"، وفق "رويترز".

مواطنون أكراد يقتحمون معسكراً للجيش التركي في إقليم كردستان ويحرقون دبابتين ومركبات أخرى

وذكر مسؤول كردي في منطقة دهوك، طلب عدم نشر اسمه، أنّ المتظاهرين كانوا يحتجون على ضربة جوية تركية في الآونة الأخيرة، أسفرت عن مقتل أربعة مدنيين.

وكتبت وزارة الدفاع التركية على تويتر: "وقع هجوم على إحدى القواعد في شمال العراق، جراء تحريض من منظمة حزب العمال الكردستاني ، ألحق أضراراً جزئية بمركبات ومعدات خلال الهجوم".

وقالت الوزارة: "يتمّ اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة فيما يتعلق بالواقعة"، ولم تذكر اسم القاعدة.

وتنفذ أنقرة ضربات جوية بصورة منتظمة بالقرب من الحدود، مستهدفة قواعد مقاتلي حزب العمال الكردستاني شمال العراق، وتخوض الجماعة تمرداً منذ عقود في تركيا.

وقال مسؤول كردي ثان، لم يكشف عن اسمه أيضاً: "الجنود الأتراك في المعسكر الواقع في شيلادزي، إلى الشرق من دهوك، أطلقوا النار في البداية على المحتجين، ثم غادروا المعسكر"، مضيفاً أنّ قوات الأمن الكردية تحاول السيطرة على الوضع.

وبحسب مواقع إخبارية كردية؛ فإنّ العشرات من الأشخاص تظاهروا في ناحية شيلادزي، التابعة لمحافظة دهوك، أمس، للتعبير عن غضبهم، بعد القصف التركي الذي استهدف بلدة ديرلوك، الذي أودى بحياة مجموعة من المدنيين.

مقتل محتجّ وإصابة عشرة آخرين على الأقل إثر إطلاق الجنود الأتراك النار على المحتجين

وتولّت قوات البشمركة الكردية، وقوات الشرطة، تفريق المتظاهرين الغاضبين من أمام الموقع العسكري التركي في المحافظة.

ونقل موقع "شفق نيوز" الإخباري، عن ضابط في البشمركة قوله: إنّ "المتظاهرين أحرقوا دبابتين، وعربات ومحتويات داخل المقر العسكري التركي"، وأردف "الجنود الأتراك أطلقوا النار على المحتجين، وتسبّب حرق المركبات والمعدات في عدة انفجارات".

ودان مسؤول حزبي كردي القصف التركي، محملاً الحكومة التركية المسؤولية عن استمرار سقوط المدنيين في كردستان.

وأثارت عمليات القصف والغارات التركية على مواقع بشمال العراق، بذريعة ملاحقة متمردي حزب العمال الكردستاني، وتتمّ دون تنسيق مع الجانب العراقي، غضب الحكومة العراقية.

 

الصفحة الرئيسية