ألمانيا تستخدم "هذا الدواء" لمواجهة كورونا... ما علاقة ترامب؟

ألمانيا تستخدم "هذا الدواء" لمواجهة كورونا... ما علاقة ترامب؟

مشاهدة

25/01/2021

أقرّت ألمانيا دواء جديداً للعلاج من فيروس كورونا المستجد يعتمد على الأجسام المضادة، يشبه ذلك الذي استخدمه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عندما أصيب بـ"كوفيد 19" في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

وتُعدّ ألمانيا الدولة العاشرة على مستوى العالم في أعداد المصابين بفيروس كورونا، فقد سجلت أكثر من 2 مليون إصابة، وأكثر من نصف مليون وفاة بالفيروس.

وقال وزير الصحة الألماني ينس سبان لصحيفة "بيلد أم زونتاغ": إنّ الحكومة الألمانية اشترت 200 ألف جرعة من الدواء الجديد مقابل 400 مليون يورو (487 مليون دولار أمريكي)، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

وأكد الوزير الألماني أنه "ابتداء من الأسبوع المقبل، سيتمّ استخدام دواء الأجسام المضادة في ألمانيا لتكون بذلك أوّل دولة في الاتحاد الأوروبي تستخدمه، وسيقتصر استخدامه بداية على العيادات الجامعية".

 

تُعدّ ألمانيا الدولة العاشرة على مستوى العالم في أعداد المصابين بفيروس كورونا، فقد سجلت أكثر من 2 مليون إصابة وأكثر من نصف مليون وفاة بالفيرس 

وأوضح سبان أنّ إعطاء الأجسام المضادة للمريض بفيروس كورونا في المراحل المبكرة يمكن أن يساعده على تجنب تدهور حالته، ويمنع المضاعفات الخطيرة للمرض.

وقد عولج ترامب، الذي دخل المستشفى لفترة وجيزة بسبب فيروس كورونا في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بمزيج من الأجسام المضادة المعروفة باسم "REGN-COV2"، وهي من إنتاج شركة "ريجينيرون" الأمريكية.

وتعرّضت الحكومة الألمانية مؤخراً لانتقادات كبيرة بسبب برنامجها "البطيء" في شراء وتوزيع اللقاحات على السكان، رغم الوعود بالتحرك سريعاً في هذا الاتجاه.

وحذّر سبان من توجيه اللوم للحكومة بسبب البطء في توزع اللقاحات، وقال: "يجب أن نكون حريصين على ألّا يصبح عام 2021 عام اللوم".

وأضاف: "الحديث عن الأخطاء والإخفاقات أمر مهم، لكن بدون أن يصبح الأمر قاسياً، وأن يكون مجرّد إلقاء اللوم على الآخرين".

وأقرّ الوزير الألماني بأنّ بلاده كانت مترددة للغاية في العمل على مكافحة الوباء، لكنه أضاف: إنّ السياسيين والسكان يتشاركون المسؤولية عن ارتفاع معدلات الإصابة وعدد الوفيات في الموجة الثانية من المرض.

وقال: "كان لدينا جميعاً شعور مخادع بأنّ الفيروس تحت السيطرة، كنا نشكّ في القوة التي يمكن أن يعود بها الفيروس، لكنّ الغالبية العظمى لم ترغب في الاعتراف بذلك".

واستبعد سبان رفع القيود المفروضة بسبب تفشي فيروس كورونا عن الأشخاص الذين تمّ تطعيمهم، حتى تكون اللقاحات متاحة لجميع السكان.

الصفحة الرئيسية