أمريكا تتعرض لواحد من أكبر حوادث إطلاق النار في تاريخها.. هذه هي دوافع المنفّذ

أمريكا تتعرض لواحد من أكبر حوادث إطلاق النار في تاريخها.. هذه هي دوافع المنفّذ

مشاهدة

04/08/2019

تعرّض متجر "وول مارت"، بمدينة إلباسو بولاية تكساس، لحادث إطلاق نار يعدّ ضمن أكبر الحوادث من هذا النوع في تاريخ الولايات المتحدة.

وفي التفاصيل؛ شهدت ولاية تكساس الأمريكية، اليوم، حادثة إطلاق نار أسفرت عن 20 قتيلاً و26 مصاباً.

حادثة إطلاق النار في مركز تسوق بولاية تكساس أسفرت عن 20 قتيلاً و26 مصاباً

وارتكب الهجوم، الذي وقع في متجر "وول مارت" بمدينة إلباسو بولاية تكساس، شاب أبيض، يبلغ من العمر ٢١ عاماً، ويدعى باتريك كروسيوس، مقيم بولاية تكساس، وقام بإطلاق النار عشوائياً على المتسوّقين بالمركز في وضح النهار، حسبما أوردت "رويترز".

القاتل، بحسب وسائل إعلام أمريكية، من المتعصبين البيض، ويرفض الامتزاج مع المهاجرين، ويعتنق مبدأ "أرجعوهم إلى بلادهم".

واختار مرتكب الجريمة مدينة "إلباسو"، التي تبعد عن بلدته 500 ميل؛ لأنّها تعجّ بالمهاجرين من أصول لاتينية، خاصة من المكسيك، لتلاصقها مع الحدود المكسيكية.

المنفذ شاب متعصّب يرفض الامتزاج مع المهاجرين ويعتنق مبدأ "أرجعوهم إلى بلادهم"

وترك القاتل بياناً طويلاً نشره على الإنترنت قبل ارتكاب الجريمة، قال فيه؛ إنّ ارتكابه الجريمة يأتي "رداً على غزو المتحدثين باللغة الإسبانية لولاية تكساس".

كروسيوس أوضح، في البيان نفسه، أنّه يتعاطف مع منفذ هجوم كرايستشيرش الذي وقع في نيوزيلاندا، أوائل العام الجاري، وراح ضحيته ٥١ شخصاً.

وتصنف السلطات الأمريكية حادث إطلاق النار، حتى الآن، على أنّه "جريمة كراهية محتملة".

وذكر شهود عيان؛ أنّ "المتهم كان يقوم بالجريمة وكأنّه في مهمة، ولم تظهر عليه أيّة علامات توتر أو أيّ شيء، وكان واثقاً وغير مبالٍ".

المهاجم يتعاطف مع منفذ هجوم كرايستشيرش الذي وقع في نيوزيلاندا وراح ضحيته ٥١ شخصاً

وذكرت مصادر فيدرالية أمريكية؛ أنّ كروسيوس أعرب عن نيته ارتكاب المجزرة على حسابه بتويتر وفيسبوك، قبل ساعة من ارتكابها.

من جانبه، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تغريدة عبر حسابه في تويتر: إنّ "إطلاق النار في إل باسو عمل جبان"، وأضاف: "أعلم أنني أقف مع الجميع في هذا البلد لإدانة جريمة الكراهية التي وقعت اليوم، لا يوجد سبب أو عذر أبداً يمكنه أن يبرر قتل الأبرياء".

 

الصفحة الرئيسية