أمريكا تدخل على خط الأزمة بين السودان وإثيوبيا... وهذا ما قالته الخرطوم

أمريكا تدخل على خط الأزمة بين السودان وإثيوبيا... وهذا ما قالته الخرطوم

مشاهدة

27/01/2021

قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان أمس: إنّ ما يحدث على الحدود مع إثيوبيا يُعتبر "إعادة انتشار للقوات المسلحة داخل حدود بلادها"، وذلك خلال استقباله أندرو يانغ نائب قائد القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا "أفريكوم".  

ويُعدّ يانغ أول مسؤول أمريكي تستقبله دولتا النزاع، منذ تجدّده على الحدود قبل شهرين، فقد استغلت السودان انشغال الحكومة الإثيوبية في مواجهة الانفصاليين، وأعادت الانتشار في المناطق الحدودية التي سبق أن سيطرت عليها ميليشيات إثيوبية.

نهج السودان يعتمد على الحوار والتفاوض لمعالجة جميع القضايا، والخرطوم حريصة على حفظ الأمن والسلام في المنطقة

وقال البرهان: إنّ "نهج السودان يعتمد على الحوار والتفاوض لمعالجة جميع القضايا"، وإنّ الخرطوم "حريصة على حفظ الأمن والسلام في المنطقة"، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم".

وأكد بيان لمجلس السيادة الانتقالي أنّ الجانبين بحثا مستقبل العلاقات السودانية الأمريكية، وسبل بناء وتطوير علاقات استراتيجية بين البلدين، خاصة في مجال التعاون العسكري.

من جانبه، أشار يانغ إلى أنّ الولايات المتحدة "تؤكد دعمها للانتقال التاريخي في السودان، والعمل على تقوية علاقتها به، والتعاون لاستكشاف الفرص المستقبلية"، موضحاً أنّ واشنطن تسعى إلى "تأسيس علاقة قائمة على الحوار والثقة المتبادلة والالتزام المشترك لتحقيق مزيد من الأمن والاستقرار".

وأضاف: "نيابة عن القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا، وأصدقاء السودان في الولايات المتحدة، سنعمل على بناء علاقات قوية مع السودان لدعم التغيير التاريخي فيه، والذي أصبح ممكناً بفضل الجهود الشجاعة للشعب السوداني لرسم طريق جديد وجريء نحو الديمقراطية".

الصفحة الرئيسية