أمريكا تصدر قرارين يتيحان تقديم المساعدات الإنسانية عبر حكومة طالبان.. ما هما؟

أمريكا تصدر قرارين يتيحان تقديم المساعدات الإنسانية عبر حكومة طالبان.. ما هما؟

مشاهدة

25/09/2021

وافقت وزارة الخزانة الأمريكية أمس على السماح بتصدير الأغذية والأدوية وتقديم المساعدات الإنسانية الأساسية إلى أفغانستان.

وقال البيان الصادر عن الوزارة إنه تم إصدار ترخيصين؛ أحدهما يخوّل حكومة الولايات المتحدة والأمم المتحدة وعدد من المنظمات غير الحكومية لتقديم مساعدات إنسانية إلى أفغانستان عبر الحكومة الجديدة (حركة طالبان).

 

حكومة الولايات المتحدة والأمم المتحدة وعدد من المنظمات غير الحكومية مخولة بتقديم مساعدات إنسانية إلى أفغانستان عبر حركة طالبان

 

أمّا الثاني، فيسمح لمنظمات الإغاثة والأفراد بتصدير الأغذية والأعلاف الحيوانية والأدوية والأجهزة الطبية، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وأوضحت أنّ القرار يأتي بغرض ضمان تدفق المساعدات لشعب أفغانستان، واستمرار تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية في البلاد.

وأضافت: "سنحرص أنه في الوقت الذي تُحرم فيه طالبان من الوصول للأصول المالية، ألّا يحدّ ذلك من قدرة المدنيين في أفغانستان على تلقي الدعم الإنساني من الحكومة الأمريكية والمجتمع الدولي".

وعقب إعلان طالبان سيطرتها على أفغانستان في 15 آب (أغسطس) الماضي، جمدت الولايات المتحدة مليارات الدولارات من الاحتياطيات الأجنبية لكابل، المحتفظ بها في نيويورك.

وبالإضافة إلى ذلك، علق البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي تمويل المشاريع في أفغانستان.

وفي سياق منفصل، يعتزم الاتحاد الأوروبي أن يدفع خلال الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة باتجاه تبنّي قرار بتعيين مقرر خاص معني بأفغانستان.

وطالب الاتحاد الأوروبي ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأن يُطلق المجلس آليةً لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في أفغانستان، غير أن المشروع يواجه معارضة عدد من الدول بينها باكستان.

 

السماح لمنظمات الإغاثة والأفراد بتصدير الأغذية والأعلاف الحيوانية والأدوية والأجهزة الطبية إلى أفغانستان

 

وسيكون المقرر مكلفاً بإعداد تقرير عن تطور وضع حقوق الإنسان في البلاد وتقديم توصيات لتحسينه، ومساعدة أفغانستان على الوفاء بالتزاماتها، وتقديم المشورة للمجتمع المدني.

وتحدّث السفير الفرنسي الجديد لدى الأمم المتحدة في جنيف جيروم بونافون أمام المجلس، نيابة عن 26 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، للتعبير عن تمسّك هذه البلدان بـ"السلام والاستقرار في أفغانستان، وكذلك بدعم الشعب الأفغاني".

وقال: "إننا ندين بحزم أعمال العنف والترهيب التي ترتكبها طالبان، وإنّ مرتكبيها يجب أن يُحاسبوا".

وأضاف: "ندعو الحكومة المؤقتة التي عيّنتها طالبان إلى احترام القانون الدولي لحقوق الإنسان والمعايير ذات الصلة، بما في ذلك حقوق النساء والفتيات".

ومنتصف آب (أغسطس) الماضي، تمكنت "طالبان" من السيطرة على أفغانستان، وذلك بالتزامن مع اكتمال الانسحاب الأمريكي من البلاد نهاية الشهر ذاته.



الصفحة الرئيسية