أمريكا تكشف الفصائل التي استهدفت سفارتها في بغداد

تحوم شكوك الولايات المتحدة حول استهداف سفارتها في المنطقة الخضراء ببغداد، الأسبوع الماضي، حول فصيلين، هما: كتائب "سيد الشهداء"، وكتائب "الإمام علي"، وقد تبلّغ الجانب العراقي بذلك.

شكوك الولايات المتحدة حول استهداف سفارتها ببغداد تحوم حول كتائب "سيد الشهداء" وكتائب "الإمام علي"

وأضاف مسؤول أمني عراقي رفيع، بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"؛ أنّ "الأمريكيين أبلغوا بغداد أيضاً بأنّهم قد يلجؤون إلى القيام بعمليات اعتقال لأفراد الفصيلَيْن في العراق، في حال ثبت تورطهما في قصف السفارة، على غرار ما يجري مع جماعات (القاعدة)، في اليمن، وفي أكثر من مكان".

ورغم الاتهام الأمريكي المباشر لوكلاء إيران بالوقوف وراء حادث استهداف السفارة الأمريكية في بغداد، الأسبوع الماضي؛ فإنّ أغلب الفصائل المسلحة المرتبطة بإيران في العراق ما تزال تلتزم الصمت، ولم تعلن مسؤوليتها عن الحادث.

وبحسب المصدر؛ فإنّ "الفصائل المسلحة في العراق تنقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسة؛ منها المناوئة لإيران، والتي ترفض أن يكون العراق ساحة للصراع الأمريكي - الإيراني، مثل (سرايا السلام) التابعة للتيار الصدري، ومنها المرتبطة بعلاقات وثيقة مع إيران، مثل: (بدر)، و(عصائب أهل الحق)، لكنها تنأى بنفسها حتى الآن عن التدخل في الصراع، وهناك قسم ثالث غير معروف، وليس له تمثيل في البرلمان، ويمكن أن ينخرط في الصراع لصالح طهران في أيّة لحظة".