أمريكا تلاحق خلايا إيران في المنطقة العربية

أمريكا تلاحق خلايا إيران في المنطقة العربية

مشاهدة

08/07/2020

تسعى الولايات المتحدة الأميركية لوضع حد للانتهاكات والجرائم الإرهابية التي ينفذها الحرس الثوري الإيراني والفصائل المسلحة المرتبطة به في العالم العربي.
وفي هذا الصدد دعت الخارجية الأميركية للإبلاغ عن أنشطة الحرس الثوري في عدد من الدول العربية والذي يستغل حالة الفوضى لتقديم دعم تدريب وتمويل للميليشيات بهدف زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.
وفي تغريدة للخارجية الأميركية في حسابها على تويتر باللغة العربية او عبر الحساب الرسمي برنامج "مكافآت من أجل العدالة" التابع لها تم نشر مجموعة من ارقام الهواتف الخاصة التي يمكن الاتصال بها سواء عبر واتساب، أو حتى عبر حسابات على تلغرام.
وستمكن هذه المبادرة من الإبلاغ عن كل الجرائم التي ترتكبها الجماعات المسلحة المرتبطة بطهران بطريقة مباشرة وسريعة.

كما تاتي المبادرة مع تفاقم عمليات القتل والاغتيال بحق المعارضين للنفوذ الإيراني وعقب مقتل الباحث العراقي المناهض لطهران هاشم الهاشمي اثر إطلاق النار عليه أمام منزله الاثنين.


ويعتبر الهاشمي مناهضا للميليشيات المرتبطة بالحرس الثوري حيث انتقد في مقابلة تلفزيونية خلايا الكاتيوشا التي تستهدف المصالح الغربية في المنطقة الخضراء بالعراق وذلك لخدمة الأجندات الإيرانية.
وأفادت الخارجية الأميركية "إن إيران تتحدى مجلس الأمن بتوفير الأسلحة للجماعات والمنظمات الإرهابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط".
ويبدو ان صبر الولايات المتحدة الأميركية قد نفذ من الجرائم التي ترتكبها الجماعات المسلحة في عدد من الدول كالعراق واليمن وسوريا ولبنان لذلك قررت وضع قنوات تواصل للتصدي لتلك الجرائم وفضحها دوليا.
وتصاعد النفوذ الإيراني في المنطقة حيث عمد المسؤولون الإيرانيون الى تقديم دعم عسكري للحوثيين في اليمن لمهاجمة المملكة العربية السعودية او للفصائل السورية والعراقية واللبنانية لتنفيذ جرائم طائفية.
وكانت الولايات المتحدة قررت وضع مكافآت مالية مقابل مد معلومات حول عدد من تحركات قادة تنظيم داعش وتنظيم القاعدة وقيادات عسكرية موالية لإيران.
وتمكنت الولايات المتحدة من الإطاحة بعدد من رؤوس التنظيمات الارهابية على غرار زعيم تنظيم داعش ابوبكر البغدادي في عملية عسكرية قرب محافظة ادلب السورية.
كما تمكن الجيش الاميركي من القضاء على قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وأشخاص آخرين كانوا برفقتهما في قصف صاروخي أميركي استهدف سيارتين كانوا يستقلونهما على طريق مطار بغداد.

عن "ميدل إيست أونلاين"

الصفحة الرئيسية