أمريكا تنهي 20 عاماً من التواجد في أفغانستان... وهذا شرطها للتعامل مع طالبان

أمريكا تنهي 20 عاماً من التواجد في أفغانستان... وهذا شرطها للتعامل مع طالبان

مشاهدة

31/08/2021

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس انتهاء 20 عاماً من التواجد في أفغانستان، بعد إجلاء آخر جندي أمريكي منها.

وأضاف في تغريدة على تويتر نشرها أمس: "في الأيام الـ17 الأخيرة شاهد العالم أكبر عملية إجلاء في تاريخ أمريكا"، وفق وكالة "رويترز".

في السياق، قال الرئيس الأمريكي في بيان: إنّ العالم سيحمّل حركة طالبان مسؤولية تعهدها بتوفير ممر آمن لمن يريدون مغادرة أفغانستان.

بايدن يعلن انتهاء 20 عاماً من التواجد في أفغانستان، بعد إجلاء آخر جندي منها، بأكبر عملية إجلاء في تاريخ أمريكا

إلى هذا، كشف عن أنه طلب من وزير الخارجية قيادة التنسيق مع الشركاء الدوليين لضمان ممر آمن لمن يريدون مغادرة أفغانستان، مؤكداً أنه سيوجه كلمة للشعب الأمريكي بشأن الانسحاب بعد ظهر غد (اليوم) يشرح فيها الأسباب التي دفعته لعدم تمديد بقاء قواته في هذا البلد لما بعد 31 آب (أغسطس).

وكان البنتاغون قد أعلن خروج آخر جندي أمريكي من أفغانستان ليل أمس، لتطوى بذلك صفحة حرب استمرّت 20 عاماً، وسيطرت في نهايتها حركة طالبان على البلاد مجدّداً.

بدوره، قال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي خلال مؤتمر صحافي: "أنا هنا لأعلن أننا أنجزنا انسحابنا من أفغانستان".

وأضاف الجنرال ماكنزي الذي تتبع أفغانستان لنطاق عمليات قيادته أنّ "آخر طائرة سي-17 أقلعت من مطار كابول في 30 آب (أغسطس)" في الساعة 9:29 ت غ.

ماكنزي: آخر أمريكيين غادرا كابل هما سفير الولايات المتحدة في كابول روس ويلسون، والقائد الميداني للقوات الأمريكية الجنرال كريس دوناهو

وأوضح أنّ آخر أمريكيين غادرا كابول هما روس ويلسون سفير الولايات المتّحدة في كابول، والجنرال كريس دوناهو القائد الميداني للقوات الأمريكية في أفغانستان.

لكنّ الجنرال ماكنزي لفت إلى أنّه "إذا كانت عمليات الإجلاء العسكرية قد انتهت، فإنّ المهمة الدبلوماسية الرامية للتحقّق ممّا إذا كان هناك مزيد من المواطنين الأمريكيين أو الأفغان المؤهلين الراغبين بالرحيل تتواصل".

وأوضح أنّه منذ 14 آب (أغسطس) الجاري حتى ليل أمس، أي خلال الـ18 يوماً الماضية، أخلت طائرات الولايات المتحدة وحلفائها أكثر من 123 ألف شخص من مطار حامد كرزاي، بينهم 6 آلاف أمريكي والبقية من الأفغان والأجانب.

بلينكن: إنّ كل خطوة سنتخذها لن تستند إلى ما تقوله طالبان، وإنما إلى ما تفعله للوفاء بتعهداتها

وفي سياق منفصل، أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أنّ الولايات المتحدة "ستعمل مع حركة طالبان إذا وفت بتعهداتها".

وقال بلينكن للصحفيين أمس: إنّ "كل خطوة سنتخذها لن تستند إلى ما تقوله طالبان، وإنما إلى ما تفعله للوفاء بتعهداتها"، مشدداً على أنّ ما تطلبه الحركة من المجتمع الدولي من اعتراف ودعم "يجب أن تكتسبه عن جدارة واستحقاق"، وفق ما أوردت فرانس برس.

وشدد الوزير الأمريكي على وجوب أن تفي طالبان بالتزاماتها، من حيث ضمان حرية السفر، واحترام حقوق المرأة والأقليات، وعدم السماح بتحول أفغانستان مجدداً إلى "قاعدة للإرهاب".

وأعلن أنّ الولايات المتحدة علقت وجودها الدبلوماسي في أفغانستان، ونقلت عمليات سفارتها من كابول إلى الدوحة، مشيراً إلى "المناخ الأمني الضبابي والوضع السياسي" في البلد الذي استعادت حركة طالبان السيطرة عليه.

وأضاف بلينكن: "قواتنا غادرت أفغانستان، بدأ فصل جديد من التزام أمريكا في أفغانستان، سنقود بدبلوماسيتنا، لقد انتهت المهمة العسكرية وبدأت مهمة دبلوماسية جديدة".

وشدد الوزير على أنّ الولايات المتحدة ستواصل مساعدة كل أمريكي يرغب بمغادرة أفغانستان، لافتاً إلى أنّ عدداً ضئيلاً من رعايا بلاده، ما بين 100 و200 أمريكي، ما يزالون داخل البلد المضطرب.

الصفحة الرئيسية