أين وصل ملف المرتزقة الأجانب في ليبيا؟ أحد أعضاء اللجنة العسكرية 5+5 يجيب

أين وصل ملف المرتزقة الأجانب في ليبيا؟ أحد أعضاء اللجنة العسكرية 5+5 يجيب

مشاهدة

19/06/2021

رغم الزخم الدولي الذي أحاط بملف المرتزقة الأجانب في ليبيا، خاصة مرتزقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلا أنه ما زال الملف يراوح مكانه دون أي تحرك حقيقي على أرض الواقع لإنهاء المشكلة التي تشكّل عائقاً حقيقياً أمام إنهاء الخلافات وتوحيد المؤسسة العسكرية في البلاد.

وقال اللواء خيري التميمي عضو اللجنة العسكرية 5+5 عن الجيش الوطني الليبي: إنّ ملف المرتزقة والقوات الأجنبية ما زال يراوح مكانه، مضيفاً أنّ النقاش والتفاوض بشأنه ما يزال في خطواته الأولى، نافياً إحراز أي تقدّم في تنفيذ هذا البند من بنود اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه بين طرفي الصراع قبل حوالي 8 أشهر في مدينة جنيف السويسرية، وفق ما نقلت العربية.

وصرّح التميمي، خلال حضوره ملتقى إقليمياً في تونس العاصمة حول "مأزق المرتزقة بليبيا ومخاطره على الأمن والسلام الإقليمي"، بأنّ هناك توافقاً تاماً بين أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة على ضرورة استكمال تنفيذ كافة بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وعلى رأسها إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية.

خيري التميمي: ملف المرتزقة والقوات الأجنبية ما زال يراوح مكانه، والنقاش والتفاوض بشأنه ما يزال في خطواته الأولى، نافياً إحراز أي تقدم 

وفي السياق ذاته، قال مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للجيش الليبي اللواء خالد المحجوب في تصريح صحفي: إنّ الداخل الليبي وكذلك المجتمع الدولي يراهن على اجتماع برلين 2 الذي سيعقد يوم 23 حزيران (يونيو)، لتحريك هذا الملف وإيجاد حلول له والوصول إلى توافق حوله، مشيراً إلى أنّ الدول المتدخلة في الملف الليبي هي التي تعرقل إخراج المرتزقة من ليبيا بسبب تضارب مصالحها.

والجمعة، قالت الأمم المتحدة: إنّ تركيبة الجماعات المسلحة والمرتزقة في ليبيا معقدة، مشيرة إلى أنّ عملية سحب المقاتلين الأجانب من ليبيا تحتاج لتنسيق دولي، وشدد الاتحاد الأفريقي على ضرورة أن يكون انسحاب المرتزقة من ليبيا منظماً حتى لا يؤثر على دول الجوار.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد صرّح الأسبوع الماضي بأنّ نظيره التركي رجب طيب أردوغان أكد رغبته في "خروج المرتزقة" من ليبيا في أقرب وقت، معرباً عن موافقته على العمل مع فرنسا على سحبهم من البلاد.

وقال ماكرون، خلال مؤتمر صحفي عقده الإثنين الماضي في ختام قمة للناتو ببروكسل: "اتفقنا على العمل على سحبهم، هذا الأمر لا يتوقف علينا نحن، لكن يمكنني أن أقول لكم: إنّ الرئيس أردوغان أكد خلال لقائنا رغبته في مغادرة المرتزقة الأجانب والمسلحين الأجانب الناشطين في الأرض الليبية من البلاد في أسرع وقت ممكن".

الصفحة الرئيسية