إحباط مخطط اغتيال جورج دبليو بوش.. القصة الكاملة

إحباط مخطط اغتيال جورج دبليو بوش.. القصة الكاملة

مشاهدة

25/05/2022

أعلنت السلطات الأمريكية أنّها اعتقلت عراقياً مرتبطاً بتنظيم داعش، ووجّهت إليه تهمة التحضير لمحاولة اغتيال الرئيس السابق جورج بوش الابن.

وقالت النيابة العامة في أوهايو في بيان أمس نقلته الإندبندت بالعربية: إنّ شهاب أحمد شهاب (52 عاماً) متّهم بـ"مساعدة ودعم مؤامرة تهدف إلى قتل الرئيس السابق للولايات المتحدة جورج دبليو بوش".

وأوضح البيان أنّ شهاب حاول تجنيد عراقيين آخرين وإحضارهم لتنفيذ الهجوم، وأجرى عمليات استكشاف واستطلاع في دالاس بولاية تكساس قرب أماكن مرتبطة بالرئيس الجمهوري السابق.      

السلطات الأمريكية اعتقلت عراقياً مرتبطاً بتنظيم داعش، ووجّهت إليه تهمة التحضير لمحاولة اغتيال الرئيس السابق جورج بوش الابن

وأوضح مكتب التحقيقات الفيدرالي أنّه "استطاع أن يحبط المخطط بالاعتماد على مخبرين سريين، إضافة إلى حساب عنصر داعش على تطبيق واتساب".

ووصل شهاب بشكل قانوني إلى الولايات المتحدة عام 2020 بتأشيرة سياحية، وأقام بين كولومبوس في ولاية أوهايو شمالي البلاد وإنديانابوليس، قبل أن يطلب اللجوء.

وحاول المتّهم مساعدة رجل، اعتقد أنّه عراقي، على الهجرة إلى الولايات المتحدة لقاء مبلغ مالي.

وأوضحت النيابة العامة أنّه "في تشرين الثاني (نوفمبر) وكانون الأول (ديسمبر) 2021 تلقّى شهاب عشرات آلاف الدولارات" لتأمين وصول هذا الشخص الذي "كان في الحقيقة مختلقاً"، مشيرة إلى أنّ "التواصل كان منسّقاً تحت إدارة مكتب التحقيقات الفيدرالي".

شهاب حاول تجنيد عراقيين آخرين وإحضارهم لتنفيذ الهجوم، وأجرى عمليات استكشاف واستطلاع في دالاس بولاية تكساس قرب أماكن مرتبطة بالرئيس

وجاء في وثيقة نشرها مكتب التحقيقات الفيدرالي أنّ أفراد الفريق "أرادوا قتل الرئيس السابق بوش، لأنّه برأيهم مسؤول عن مقتل العديد من العراقيين" بعد تدخلّه العسكري في العراق الذي بدأ عام 2003.

وأبلغ شهاب رجلاً كان في الواقع مخبراً لمكتب التحقيقات الفيدرالي أنّ عنصرين سابقين في الاستخبارات العراقية كان يفترض أن ينفّذا عملية اغتيال بوش بمساعدة عناصر من تنظيم داعش ومجموعة تُسمّى "الرائد".

وذكرت مجلة "فوربس" الأمريكية أنّ هذه الحادثة تظهر اعتماد الـ"إف بي آي" على تطبيق "واتساب"، رغم حديث المكتب عن عراقيل التحقيق بشأن جرائم كبرى بسبب استخدام تقنية التشفير في المراسلات، مشيرة إلى أنّه "تمكّن من الحصول على بيانات عن طريق الشركة".

وفي تعليقه على التقرير، قال فريدي فورد كبير موظفي مكتب جورج دبليو بوش: إنّ الرئيس الأمريكي السابق "لديه ثقة مطلقة في وكالة الخدمة السرّية وهيئات إنفاذ القانون وأجهزة الاستخبارات".

 

 

الصفحة الرئيسية