إدارة بايدن تحدد موقفها من الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.. تفاصيل

إدارة بايدن تحدد موقفها من الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.. تفاصيل

مشاهدة

25/02/2021

أجرى وفد أمريكي زيارة استمرت يومين إلى مدينة الداخلة، جنوبي الصحراء المغربية، حيث جرى عقد لقاءات مع محافظ المنطقة وعدد من المسؤولين المحليين.

وتمحور الحديث خلال هذا اللقاء حول التطورات الأخيرة التي عرفها ملف الصحراء بعد الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه، وقرار الولايات المتحدة الأمريكية فتح قنصلية عامة لها بالداخلة، وفق ما نقلت صحيفة "هسبريس" المغربية.

الوفد التقى أيضاً برئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالداخلة ميمونة السيد، التي أطلعت أعضاء الوفد على مختلف المهام التي تقوم بها باعتبارها آلية للقرب تعنى بحماية حقوق الإنسان والنهوض بها على مستوى نفوذها الترابي، ورصد وضعية حقوق الإنسان وتتبعها ومعالجة الشكايات وإعداد التقارير، مع التركيز على حقوق بعض الفئات الهشة، مثل الأطفال والأشخاص في وضعية إعاقة والمهاجرين والنساء.

 

الوفد الأمريكي عقد لقاءات مع محافظ الداخلة ومسؤولين آخرين، وبحث تطورات ملف الصحراء وملف حقوق الإنسان

وتعتبر هذه الزيارة الثانية من نوعها التي يقوم بها وفد أمريكي، والأولى لإدارة بايدن، إلى الداخلة، بعد الوفد الأمريكي رفيع المستوى بقيادة ديڤيد كوشنير، والسفير الأمريكي السابق بالعاصمة الرباط دافيد فيشر، الذي أشرف على تدشين القنصلية الأمريكية العامة بالمدينة ذاتها قبل شهر.

وجاء فتح القنصلية بعدما أعلن الرئيس السابق دونالد ترامب الاعتراف بسيادة المغرب، مؤكداً أنّ مقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به الرباط هو الحل الوحيد الممكن للنزاع.

وفي كانون الثاني (يناير) الماضي، عبّر السفير الأمريكي السابق في المغرب دافيد فيشر عن سعادته كونه "أول سفير أمريكي يزور مدينة الداخلة".

وقال فيشر في مؤتمر صحفي: "ترامب قام بإعلان تاريخي بشأن الصحراء، التوقيع على الإعلان الذي يعترف بمغربية الأقاليم الجنوبية هو إنجاز كبير".

وتابع: "أنا سعيد لكوني أول سفير أمريكي يأتي إلى الداخلة، وأنا فخور بإعلان ترامب".

وأضاف: "هذا الإعلان كان نتيجة أشهر من المفاوضات وربما أعوام، كل إدارة أمريكية منذ إدارة كلينتون دعمت مقترح الحكم الذاتي باعتباره الخيار والمسار الوحيد للسلام".

الصفحة الرئيسية