إسرائيل تستهدف نقاطاً لحزب الله... ما سبب التصعيد؟

إسرائيل تستهدف نقاطاً لحزب الله... ما سبب التصعيد؟

مشاهدة

26/08/2020

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم أنّ قواته قصفت نقاط مراقبة لحزب الله على الحدود مع لبنان، ردّاً على إطلاق نار استهدفها ليلاً.

وقال الجيش في تغريدة على تويتر: إنه جرى استهداف جنود من الجيش الإسرائيلي بإطلاق نار في شمال الأراضي المحتلة ليل أمس. لقد قمنا بالردّ على النيران، وطائراتنا قصفت نقاط مراقبة لحزب الله قرب الحدود"، وفق "فرانس برس".

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن ليل الثلاثاء-الأربعاء عن وقوع "حادث أمني" في شمال إسرائيل على الحدود مع لبنان، عمد على إثره إلى إطلاق قنابل مضيئة في سماء المنطقة الحدودية.

 

جيش الاحتلال الإسرائيلي يؤكد أنه قصف تمركزات لحزب الله، رداً على استهداف جنوده على الشريط الحدودي

وقال الجيش في رسالة إلى الصحافيين ليلاً: إنّ "حادثاً أمنياً يجري الآن في منطقة المنارة قرب الخط الأزرق"، الذي يقوم مقام خط الحدود بين إسرائيل ولبنان، مشيراً إلى أنه تمّ على إثر ذلك "إغلاق عدد من الطرقات في المنطقة".

كما دعا الجيش سكان 5 بلدات حدودية إلى "التوقف عن مزاولة أيّ نشاط خارج منازلهم والعودة حالاً إليها وملازمتها"، و"الاستعداد لإيجاد ملاذ آمن إذا ما اقتضت الحاجة ذلك".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية: إنّ جيش الاحتلال أطلق "قنابل مضيئة فوق ميس الجبل"، البلدة اللبنانية الحدودية مع إسرائيل، وينفذ عملية "تمشيط واسع بالأسلحة الرشاشة" على الحدود.

ويأتي هذا التصعيد بعدما أعلن حزب الله اللبناني نهاية الأسبوع الماضي أنه أسقط طائرة إسرائيلية اخترقت الأجواء اللبنانية.

وفي 27 تموز (يوليو) الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه خاض "قتالاً" على الحدود مع لبنان، بعد إحباط محاولة تسلل "خلية مسلحة" عبر الحدود. واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنّ حزب الله "يلعب بالنار".

إلّا أنّ حزب الله نفى يومها أن يكون قد خاض أيّ اشتباك مع الجانب الإسرائيلي، وكذلك نفى التقارير عن إحباط محاولة تسلل لعناصره.

الصفحة الرئيسية