"إنستغرام" يستعين بالذكاء الصناعي للتغلب على التنمر.. ميزة جديدة

في خطوة منها لحماية مستخدميها من التنمر الإلكتروني والتعليقات المسيئة، طرحت منصة "إنستغرام" حزمة خصائص جديدة مستعينة بالذكاء الصناعي.

وتعتمد الخاصية الجديدة على تنبيه المستخدمين بأن تعليقهم يُعتبر مهيناً أو غير لائق قبل نشره، بهدف دفعهم لإعادة التفكير فيما تمت كتابته.

اقرأ أيضاً: دراسة تربط بين التنمر والعنف وأمراض القلب

وتعول المنصة المملوكة لـ "فيسبوك" بالفعل مند أعوام على الذكاء الصناعي لتقصي محاولات التنمر الإلكتروني، أو أي محتوى يهدف لإلحاق الأذى بمستخدميها، سواء كان ذلك من خلال التعليقات أو الصور أو مقاطع الفيديو.

تنوي إنستغرام اختبار خاصية تقييد التفاعل لحماية حسابات مستخدميها من التفاعلات غير المرغوب فيها

وتتيح الميزة الجديدة لمستخدمي "إنستغرام" فرصة التراجع عن وضع تعليق غير لائق، كما يُجنب وصول إشعار هذا التعليق للمتلقي.

وقد أظهرت الاختبارات أنّ هذه الخاصية قد شجعت بعض الأشخاص على التراجع عن تعليقاتهم المسيئة ومشاركة شيء آخر غير مسيء بمجرد أن أعادوا التفكير في تعليقاتهم.

كما ستبدأ "إنستغرام" قريباً في اختبار خاصية تقييد التفاعل، وذلك لحماية حسابات مستخدميها من التفاعلات غير المرغوب فيها، وفق "ميدل إيست أونلاين".

وبمجرد تقييد المستخدم لتفاعل شخص ما، ستكون تعليقات ذلك الشخص على مشاركاته مرئية لصاحب الحساب فقط.

اقرأ أيضاً: "إنستغرام" يتخذ إجراءات جديدة.. تعرف إليها

ويمكن لصاحب الحساب اختيار أن تصبح تعليقات الشخص المقيد مرئية للآخرين، عن طريق الموافقة على إظهار التعليق.

تعول المنصة المملوكة لفيسبوك بالفعل مند أعوام على الذكاء الصناعي لتقصي محاولات التنمر الإلكتروني

وفي هذه الحالة، لن يتمكن الأشخاص المقيدون من رؤية وقت نشاطك على "إنستغرام"، أو معرفة ما إذا كنت قد قرأت رسائلهم المباشرة أم لا.

وتأتي الفكرة من الخاصة الجديدة بسبب تردد الشباب في منع أو مطاردة أو الإبلاغ عن المتنمرين، خوفاً من أن يؤدي ذلك إلى تصعيد الموقف، وخاصة إذا كانوا يتعاملون مع المتنمر على أرض الواقع.

 

الأقسام: