إيران.. اعتقالات وقائية لطلبة الجامعات لإنهاء الأزمة

إيران.. اعتقالات وقائية لطلبة الجامعات لإنهاء الأزمة

مشاهدة

07/01/2018

تواصلت المظاهرات المعارضة للنظام الإيراني، والمطالبة بإسقاط الخامنئي، طوال اليومين الماضيين، متخذة في العديد من المدن والبلدات الإيرانية طابع الاحتجاجات الليلية، كالمظاهرات التي خرجت أمس السبت، في مدينتي لاهيجان في الشمال، وخميني شهر في محافظة أصفهان وسط البلاد. 

المظاهرات المعارضة للنظام الإيراني تستمر طوال اليومين الماضيين متخذة طابع الاحتجاجات الليلية

واعتقلت السلطات الإيرانية أكثر من 1700 شخص، منذ بدء الاحتجاجات ضد الحكومة نهاية الشهر الماضي، 90% منهم تقلّ أعمارهم عن 25 عاماً، وبينهم 90 طالباً جامعياً، حسبما أعلنه نواب بالبرلمان الإيراني وتقارير إعلامية.


وقال النائب محمود صادقي، لوكالة الطلبة الإيرانية، إنّ "العديد من الطلاب المعتقلين لم يشاركوا في المظاهرات الاحتجاجية، وإنّ 58 طالباً معتقلاً يدرسون في جامعات في طهران، وفي مدن أخرى"، مؤكداً اعتقال الكثير منهم من منازلهم.


وقالت رانا رحيمبور، بحسب شبكة بي بي سي: "رغم أنّ بعض الطلاب لم يشاركوا في المظاهرات، إلّا أنّ السلطات تخشى تأثيرهم، لهذا تعمد إلى حملة الاعتقالات "الوقائية"".

السلطات الإيرانية اعتقلت 90 طالباً جامعياً أغلبهم لم يشارك في المظاهرات

ولقي أكثر من 20 شخصاً مصرعهم، حتى الآن، جراء الاحتجاجات التي انتشرت في جميع أرجاء إيران، بسبب تردّي الأوضاع الاقتصادية، وارتفاع الأسعار، وانتشار الفساد.

من ناحية أخرى، نشر التلفزيون الحكومي صوراً لمئات المتظاهرين المؤيدين للحكومة، الذين خرجوا في مسيرات، يوم أمس السبت، وردّدوا شعارات "الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، والموت لبريطانيا".

وقد جاءت تلك المسيرات بعد يومٍ واحدٍ من اتهام طهران للولايات المتحدة بإساءة استخدام سلطتها كعضو دائم في مجلس الأمن، بعد دعوة واشنطن لاجتماع طارئ للمجلس لمناقشة احتجاجات إيران.
وأغضبت دعوة واشنطن لاجتماع مجلس الأمن أعضاء آخرين بالمجلس، منهم روسيا، التي وصف مندوبها الاحتجاجات الإيرانية، بأنّها "شأن داخلي".

وتشهد إيران، منذ 28 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، احتجاجات على غلاء المعيشة، رفعت لاحقاً شعارات سياسية ضدّ النظام، وشملت عشرات المدن، بينها: العاصمة طهران، والعاصمة الدينية قم.

وأعلن قائد الحرس الثوري الإيراني، علي خامنئي، الأربعاء الماضي، هزيمة ما قال إنّها "فتنة في البلاد"، معلناً انتهاء الاحتجاجات، بالمقابل تقارير صحفية تفيد بأنّ بعض المناطق لا تزال تشهد مظاهرات ضدّ النظام، حتى يومنا هذا.

 

الصفحة الرئيسية