إيران تواجه الاحتجاجات الشعبية بهذه الأساليب... ما الجديد؟

إيران تواجه الاحتجاجات الشعبية بهذه الأساليب... ما الجديد؟

مشاهدة

28/05/2022

واصلت السلطات الإيرانية أمس قمع المظاهرات الشعبية التي اتخذت مساراً سياسياً مؤخراً، مطالبة بإسقاط نظام الملالي، وقد أطلقت الشرطة الإيرانية وعناصر الحرس الثوري الإيراني الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات الآلاف من الإيرانيين الذين خرجوا إلى الشوارع احتجاجاً على الظروف المعيشية القاسية وغلاء الأسعار، ولا سيّما الطحين، قبل أن تتحول المظاهرات للهتاف ضد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وخامنئي.

أطلقت الشرطة الإيرانية الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات الآلاف من الإيرانيين الذين خرجوا احتجاجاً على الظروف المعيشية وغلاء الأسعار

ونشر الصحفي الأحوازي محمد مجيد مقاطع فيديو للاحتجاجات في مدن إيرانية متفرقة من بينها الأحواز والمحمرة وعبادان ومعشور. وقد ردّد المحتجون شعارات مناهضة للنظام الإيراني والمرشد علي خامنئي، وطالبوا برحيل النظام بسبب سوء الإدارة وتفشي البطالة والفساد.

وتشير آخر الأخبار إلى انقطاع الاتصال بشبكة الإنترنت في مدينة عبادان، التي تعرضت لكارثة جراء انهيار مبنى تجاري الإثنين الماضي، خلّف حتى الآن (26) قتيلاً، وتواصل فرق الإنقاذ البحث عن جثث ضحايا آخرين ما يزالون عالقين، ومع ارتفاع عدد الضحايا تجمّع متظاهرون غاضبون في المدينة وكذلك في مدن الأحواز وماشهر وشاهين شهر.

ردّد المحتجون شعارات مناهضة للنظام الإيراني والمرشد علي خامنئي، وطالبوا برحيل النظام بسبب سوء الإدارة وتفشي البطالة والفساد

وتشهد إيران احتجاجات بدأت في خوزستان الأحوازية، وامتدت إلى أنحاء متفرقة عبر البلاد، وصل بعضها إلى إحراق أحد المساجد، وفقاً لموقع "جادة" الإيراني، احتجاجاً على الظروف المعيشية الصعبة وارتفاع أسعار الطحين على وجه الخصوص. ولقمع الاحتجاجات ومنع امتدادها إلى مدن أخرى، أقدمت السلطات الإيرانية على قطع الإنترنت عن بعض المدن، ولا سيّما الأحواز، التي انطلقت منها شرارة الاحتجاجات الأولى.

 

الصفحة الرئيسية