إيران: مكتب خامنئي متهم بالفساد!

إيران: مكتب خامنئي متهم بالفساد!


03/04/2018

دعا عضو لجنة التخطيط والميزانية في البرلمان الإيراني، غلام علي جعفرزاده أيمن آبادي، أمس، إلى ضرورة مكافحة الفساد في إيران، انطلاقاً من مكتب المرشد الإيراني علي خامنئي، معرباً عن "تشاؤمه" تجاه قدرة الدستور الإيراني الحالي على التصدي للفساد، مشيراً إلى أنّه متسلل في هيكل البلاد.

واقترح البرلماني الإيراني، وفق ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن وسائل إعلام إيرانية، أن تبدأ مكافحة الفساد "المثمرة" من أعلى المستويات في النظام الإيراني، بما فيها مكتب المرشد علي خامنئي، مبدياً شكوكاً في قدرة القوانين الحالية على مواجهة الفساد "الذي شقّ طريقه في المؤسسات الإيرانية".

وقال آبادي: إنّه "من المستحسن أن تبدأ مكافحة الفساد من مكتب المرشد، وأنا أعتقد إذا ما حدث ذلك، فإننا حينها سنكافح الفساد في القضاء، وبعد ذلك تبدأ القوة التنفيذية (الحكومة) في تصفية نفسها من الفساد"، لافتاً إلى أنّ مكافحة الفساد "المثمرة"، قد تؤدي إلى بناء الثقة في المجتمع الإيراني.

نائب في البرلمان الإيراني يطالب بمكافحة الفساد انطلاقاً من مكتب المرشد الإيراني علي خامنئي

ونوّه أيمن آبادي، إلى أنّ مكافحة الفساد "ليست اقتصادية فحسب؛ بل إنّها تشمل مكافحة الفساد الأخلاقي الذي لا يقلّ عن الفساد المالي".
وطلب المسؤول الإيراني من القضاء، أن يكون "محايداً" في القضايا المتعلقة بالفساد، وأن يلاحق المتجاوزين "دون تسامح"؛ مشيراً إلى تفشّي المحسوبية بين المسؤولين الإيرانيين.
وفي 21 شباط (فبراير) الماضي، نشر موقع الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، تفاصيل رسالة مفتوحة موجهة إلى خامنئي، طالب فيها بإعادة النظر في صلاحيات مكتبه، والقيام بإصلاحات جدية.
وقبل نحو أسبوعين، قال الناشط السياسي الإصلاحي والمساعد الأمني السابق في وزارة الداخلية، مصطفى تاج زاده، إنّ المرشد الإيراني يكافح الفساد بالأقوال، والإدلاء بالتصريحات، لا بالعمل، مشيراً إلى تورط المؤسسات والمسؤولين المُنصَّبين من قبله في الفساد.
واتهم تاج زاده، جهاز السلطة القضائية والحرس الثوري بإشاعة الفساد، بشكل مباشر أو غير مباشر، كما اتّهم مقربين من خامنئي بالتعامل "الحزبي" مع قضايا الفساد، مشيراً إلى "إثارة بعض قضايا الفساد مقابل إهمال قضايا فساد أخرى" في إيران.
ورداً على تصريحات تاج زاده، قال رئيس "مرصد الشفافية والعدالة"، السياسي المحافظ أحمد توكلي، إنّ خامنئي "طلب من المفتش الخاص به مؤخراً، القيام بتحقيق غير مغرض حول أداء المقربين وأعضاء مكتبه".

الصفحة الرئيسية