إيران والإرهاب يفاقمان مشكلة الكهرباء العراقية... هل ترتبط الأزمة بالتحالفات السياسية؟

إيران والإرهاب يفاقمان مشكلة الكهرباء العراقية... هل ترتبط الأزمة بالتحالفات السياسية؟

مشاهدة

27/01/2021

فقد العراق نسبة كبيرة من قدراته الكهربائية جرّاء خفض إيران لواردات الغاز المغذي لمحطات إنتاج الطاقة، وبسبب الهجمات الإرهابية التي تستهدف بنيتها التحتية.

وتراجعت معدلات تجهيز الطاقة الكهربائية في عموم المحافظات العراقية إلى نحو ساعتين فقط، وسط اتهامات للإرهاب و"الغاز الإيراني"، ولا تستبعد مصادر دوافع سياسية لإحراج حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وإطاحتها، قبل الانتخابات المقررة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

 

طهران تسببت في خروج أكثر من ثلث إنتاج الطاقة، بعد قرارها نهاية العام الماضي إيقاف إمدادات الغاز إلى المحطات العراقية

وبعد أن تسببت طهران في خروج أكثر من ثلث إنتاج الطاقة، بعد قرارها نهاية العام الماضي إيقاف إمدادات الغاز الذي تعمل به بعض محطات الإنتاج العراقية، جاءت الهجمات الإرهابية مؤخراً على الخطوط الناقلة للطاقة لتزيد من تعقيد معضلة الكهرباء المعقدة أصلاً منذ أعوام طويلة.

وفي السياق، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى العبادي: إنّ 7 خطوط نقل فائق للطاقة في محافظات ديالى ونينوى وصلاح الدين والأنبار تعرّضت لهجمات بعبوات ناسفة ومتفجرات خلال الأسبوع الأخير، ما تسبب بخسارة كبيرة في إنتاج الطاقة، وفق ما أوردت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع).

وأكد العبادي أنّ "إيران لم تعاود تصدير الغاز للعراق رغم تعهدات سابقة لوزير طاقتها، وأنّ محطات إنتاج الطاقة تفتقر إلى نحو 43 مليون متر مكعب في اليوم الواحد نتيجة الممانعة الإيرانية، وذلك يفقدنا أكثر من 600 ميغاواط يومياً".

العبادي: 7 خطوط نقل فائق للطاقة في محافظات ديالى ونينوى وصلاح الدين والأنبار تعرّضت لهجمات ارهابية

من جهتها، لا تستبعد جهات قريبة من الحكومة قيام أطراف سياسية مناهضة لرئيسها الكاظمي بوضع العصا في عجلة إنتاج الطاقة لإحراجها أمام مواطنيها، وبالتالي تسهيل إطاحتها قبل انتخابات تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

وكان وزير الطاقة الإيراني قد زار بغداد نهاية الشهر الماضي وتعهّد بإمداد العراق بالغاز، لكنه لم يفعل، ومازال موضوع تسديد الديون الإيرانية المستحقة على العراق يمثل عائقاً أمام قضية إمدادات الغاز.

خلال الأسابيع القليلة الماضية شهد العراق تدهوراً غير مسبوق في الطاقة الكهربائية، ممّا جعله مدعاة لانتقاد وغضب المواطنين، خاصة مع الانخفاض الشديد في درجات الحرارة، وحاجتهم إلى وسائل التدفئة المختلفة التي تعتمد على الطاقة الكهربائية.

الصفحة الرئيسية