ارتياح بعد سقوط الإخوان في المغرب... ونشطاء: "المصباح" انطفأ

ارتياح بعد سقوط الإخوان في المغرب... ونشطاء: "المصباح" انطفأ

مشاهدة

09/09/2021

أثار سقوط جماعة الإخوان المدوّي في الانتخابات البرلمانية في المغرب ما يعني ابتعادها عن تشكيل الحكومة التي ترأستها على مدار الأعوام الـ10 الماضية، أثار موجة من الارتياح في الأوساط الشعبية المغربية والعربية؛ إذ يعمق ذلك السقوط هزيمة مشروع جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة.

وأوضحت النتائج الأولية للانتخابات، التي جرت أمس" أنّ حزب العدالة والتنمية حل في المركز الـ8، وقد تصدّر النتائج حزب "تجمع الأحرار".

اقرأ أيضاً: كيف نقرأ الهزيمة الساحقة للإخوان المسلمين في انتخابات المغرب؟

وكتب الإعلامي محمود الورواري عبر صفحته على تويتر: في 2011 بدأت صفحة مكاسب تيار الإسلام السياسي؛ الإخوان في مصر، النهضة في تونس، العدالة والتنمية في المغرب.  وبعد 2013 بدأت مصر في طي صفحة الإخوان، وتأخرت تونس حتى 25 تموز (يوليو) هذا العام، واليوم المغرب.

وقد ردّ الإعلامي الليبي حسام الدين الطيب قائلاً: وحسب #تأثير_الدومينو الدور القادم على #ليبيا، وتأخرها يعود بالدرجة الأولى لتمترس إخوان ليبيا وراء السلاح، والكارثة أنهم يحملونه بأيدي غيرهم، لأنهم أجبن من أن يواجهوا بأنفسهم، هم فقط يغدرون.

وكتب الناشط والباحث اليمني نبيل البكيري قائلاً: إنّ "نتائج الانتخابات المغربية التي دفعت بحزب العدالة والتنمية من صدارة المشهد السياسي بالمغرب إلى ذيل القائمة هي أكثر قساوة وتحدياً للأحزاب ذات المرجعية الإسلامية، وربما ستكون هي الخاتمة والحدث المناسب  للحديث عن مقولة ما بعد الإسلام السياسي واقعاً لا تنظيراً".

 

ناشطة مغربية: هكذا هم الإخوان أينما كانوا، ليس لهم مشروع وطني، وهم فقط يخدمون الأجنبي

 

وكتب الإعلامي خليل ولد اجدود: رئيس حكومة المغرب سعد الدين العثماني فشل في الفوز بمقعد في البرلمان، وقد فاز حزب التجمع الوطني للأحرار المغربي بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية، هزيمة قاسية للإخوان بانتخابات المغرب لصالح أحزاب ليبرالية.

وقالت الناشطة المغربية مها بوسليم عبر هاشتاغ #المغرب_ينتخب: هزيمة كبيرة للعدالة والتنمية الإخواني في الانتخابات التشريعية المغربية بحصولهم على 12 مقعداً فقط، بعدما كانوا يسيطرون على البرلمان بـ 125 مقعداً، هكذا هم الإخوان أينما كانوا، ليس لهم مشروع وطني، هم فقط يخدمون الأجنبي.

وكتب الناشط إيفران سعيد: حزب #العدالة_والتنمية انهزم لأنّ #المخزن لم يعد يحتاجه لضبط الحراك الشعبي.

أقول لهم: بل انهزموا لأنّ #المغاربة لا يُعطون شيكاً على بياض، ولا ينخدعون بمظاهر الدين المزيفة، هذا الحزب كان وصل إلى السلطة برغبة الشعب، وملكنا #محمد_السادس زكّى إرادة الشعب، انطفأ المصباح.

وكان الحزب يخوض الانتخابات بشعاره التقليدي "المصباح".

اقرأ أيضاً: تعرف إلى الشخص الذي كتب بداية نهاية إخوان المغرب

وكتب الصحافي السعودي عبد العزيز الخميس: وفي آخر حلقة من مسلسل الإخوان في العالم العربي... هزيمة ماحقة في المغرب.

الشعوب الحرة ترفض تجّار الدين... تساقطوا كالدومينو... يحتاجون جيشاً غربياً، ثم تمثيلية انسحاب كي يعودوا.

وتساءل الناشط هشام عزت عبر فيسبوك: "هما الإخوان بقوا زومبي جداً ليه كده؟ عاملين يتهاووا في كل بلد بدون أدنى وعي أو استدراك للاستراتيجية الانتحارية".وكتبت الصحافية مريم محمد عبر تويتر: خسارة #العدالة_والتنمية في الانتخابات بالمغرب متوقعة، ليس فقط بسبب الخروقات، ولكن بسبب الحصيلة الضعيفة، بل السيئة لحكمه لمدة 10 أعوام وانبطاحه وتنازلاته وتوقيعه على اتفاق التطبيع... ليس لدى المغاربة حزب أفضل من العدالة والتنمية ليختاروه، لذلك سيختارون عقاب الجميع وتشتيت الأصوات.

الصفحة الرئيسية