استشهاد عمر أبو ليلى.. والاحتلال يصعّد في الضفة الغربية

استشهاد عمر أبو ليلى.. والاحتلال يصعّد في الضفة الغربية

مشاهدة

20/03/2019

استشهد  الشاب الفلسطيني، عمر أبو ليلى، منفّذ هجوم سلفيت ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي، ليلة الثلاثاء الأربعاء، إثر محاصرة منزل اختبأ فيه، في بلدة عبوين، شمال مدينة رام الله، في الضفة الغربية المحتلة.

وأشعل خبر استشهاده مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدّر هاشتاغ #عمر-أبو-ليلى موقع تويتر؛ بسبب تفاعل الآلاف من الدول العربية، خاصة مصر والأردن وفلسطين، مع الخبر.

وضجّت مواقع التواصل بتعليقات تترحم على أبو ليلى، ونشروا صوره مؤكدين على الصمود والمقاومة في وجه الاحتلال الصهيوني، كما تناقلوا أبياتاً شعرية ومقولات تتغنى بحب الوطن وببطولة المقاومين والذي كان أبو ليلى منهم.  

وكان جيش الاحتلال قد أعلن استشهاد، عمر أبو ليلى (19 عاماً)، وذلك في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، إثر محاصرة منزل اختبأ فيه، في بلدة عبوين، شمال مدينة رام الله، في الضفة الغربية المحتلة.

جيش الاحتلال يشنّ حملة اعتقالات في مدن متعددة ويقتل شابين في نابلس

وينسب الكيان الصهيوني للشاب أبو ليلى تنفيذ عملية الطعن وإطلاق النار قرب بلدة سلفيت جنوبي نابلس، يوم الأحد الماضي، وأسفرت عن مقتل جندي ومستوطن، وإصابة ثالث بجروح حرجة، وفق ما نقلت وكالة "معاً".

وادّعت قوات الاحتلال؛ أنّ أبو ليلى رفض تسليم نفسه، وبادر بإطلاق النار نحوها، ما أدى إلى اندلاع اشتباك مسلح ومواجهات واسعة النطاق.

وشنت قوات الاحتلال، أمس، حملة اعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة، طالت عدداً من المواطنين.

واعتقلت قوات الاحتلال 5 مواطنين من عبوين، وهم: سلطان عثمان، ومحمود سلطان، وأحمد سلطان، ويوسف سعيد حمد، وأحمد جعفر حرب.

كما داهمت قوة من جيش الاحتلال منزل المواطن ياسر الطريفي في حي أم الشرايط وفتشته.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد عادل مصطفى معلا (19 عاماً)، من بلدة قباطية جنوب جنين، على حاجز عسكري نصبته قرب الجامعة العربية الأمريكية.

كما اعتقلت الشاب عبد الرحمن جهاد بني عودة، من بلدة طمون جنوب طوباس، بعد أن داهمت منزل ذويه في البلدة.

وفي السياق ذاته؛ اعتقل الاحتلال الشاب حمزة عبد العزيز أبو سرور (25 عاماً)، بعد دهم منزل والده وتفتيشه في مخيم عايدة شمال بيت لحم.

وجرى اعتقال الشابين؛ معاوية أبو ليلى، وعمر غسان موقدي، من بلدة الزاوية، غرب سلفيت، وشهدت البلدة مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشابين؛ رائد هاشم محمد حمدان (21 عاماً)، وزيد عماد محمد نوري (20 عاماً)، برصاص قوات الاحتلال في منطقة الغاوي شارع عمان شرق نابلس، اليوم.

وفتحت قوات الاحتلال النار صوب المركبة التي كان يستقلها الشابان، عند مفرق الغاوي بشارع عمان شرق مدينة نابلس، ما أدى إلى استشهادهما على الفور.

وقال الناطق الرسمي باسم الهلال الأحمر الفلسطيني، أحمد جبريل: إنّ قوات الاحتلال أطلقت النار على السيارة في شارع عمان، ثم منعت طواقم الهلال من الوصول إليها، وأطلقت النار على سيارة إسعاف، ثم نقلت جثماني الشهدين إلى معسكر حوارة، وقامت بتسليمهما للجانب الفلسطيني صباحاً.

وأضاف جبريل: "نتيجة للمواحهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي؛ فإنّ ١٢ مواطناً أصيبوا برصاص مطاطي، وآخر أصيب بشظايا، فيما أصيب خمسة عشر مواطناً آخرين بالاختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وتم نقل المصابين إلى المستشفيات لتلقي العلاج".

 

 

الصفحة الرئيسية