استهداف ناقلتي نفط قرب الساحل الإيراني.. من المسؤول؟!

2706
عدد القراءات

2019-06-13

تعرّضت ناقلتان نفطيتان، اليوم، لحادث في خليج عُمان قرب الساحل الإيراني، وأُخليتا من طواقمها على الفور.

ونقلت "رويترز"، عن مصادرها، تأكيدات، بأنّ "طوربيداً بحرياً هو الذي تسبّب في إصابة ناقلتي النفط، وأنّ النيران ما تزال مشتعلة فيهما بعد الحادث".

وقالت وكالة "رويترز": "أكدت أربعة مصادر في الشحن البحري والتجارة إخلاء الناقلتين، وأنّ أفراد طاقميها بخير"، مضيفة أنّ "إحدى الناقلتين ترفع علم جزر مارشال، واسمها "فرونت ألتير"، بينما تحمل الثانية اسم "كوكوكا كاريدجس"، وترفع علم بنما".

مصادر تؤكد أنّ الناقلتين تعرضتا لهجوم بطوربيد بحري بعد أن شحنتا حمولتهما من نفط أبوظبي

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، عن مسؤول بريطاني؛ أنّ "حاملة النفط "فرونت ألتير" شبّ فيها حريق بعد أن شحنت حمولتها من نفط أبوظبي".

وقالة وكالة بلومبيرغ، نقلاً عن الأسطول الأمريكي، اليوم؛ أنّ "مشغلي إحدى ناقلتي النفط وصفوا الحادث بأنه بفعل هجوم"، كما أعلن الأسطول أنّ قواته موجودة في المنطقة وتقدم المساعدة.

وبدورها، نقلت صحيفة "تريد ويندز"، المعنية بالشحن، عن مصادر لم تحدّدها؛ أنّ "طوربيداً أصاب ناقلة نفط مملوكة لشركة "فرونت لاين" النرويجية"، قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية.

وكشفت مجموعة السلامة البحرية البريطانية، اليوم؛ أنّ "حادث السفن في خليج عمان وقع على بعد 45 كم من ساحل إيران".

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس"؛ أنّ "الإحداثيات التي قدمتها المجموعة البريطانية للحادث تشير إلى أنّه على بعد حوالي 45 كم (25 ميلاً) قبالة الساحل الإيراني".

وفي وقت سابق، ذكرت الوكالة؛ أنّ "مجموعة عمليات التجارة البحرية بالمملكة المتحدة، التي تديرها البحرية البريطانية، أعلنت حالة التأهب في وقت مبكر اليوم، دون توضيح تفاصيل إضافية؛ لكنها قالت إنها تحقق".

من جانبها، أكدت البحرية الأمريكية؛ أنها على علم بالحادث الذي وقع في بحر عُمان بالقرب من السواحل الإيرانية.

يُذكر أنّ؛ أربع ناقلات للنفط كانت قد تعرضت لهجوم قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية، الشهر الماضي، حيث قدمت الإمارات والسعودية والنرويج وثيقة إلى الأمم المتحدة مؤخراً، قالت فيها: إنّ "الألغام المستخدمة في الهجوم وضعها غواصون على السفن، جاؤوا على زوارق سريعة"، دون إشارة إلى الجهة المنفذة، فيما أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في 21 أيار (مايو) الماضي، أنّ "طهران مسؤولة عن استهداف السفن".

اقرأ المزيد...

الوسوم:



استهداف ناقلتي نفط قرب الساحل الإيراني.. من المسؤول؟!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-06-13

تعرّضت ناقلتان نفطيتان، اليوم، لحادث في خليج عُمان قرب الساحل الإيراني، وأُخليتا من طواقمها على الفور.

ونقلت "رويترز"، عن مصادرها، تأكيدات، بأنّ "طوربيداً بحرياً هو الذي تسبّب في إصابة ناقلتي النفط، وأنّ النيران ما تزال مشتعلة فيهما بعد الحادث".

وقالت وكالة "رويترز": "أكدت أربعة مصادر في الشحن البحري والتجارة إخلاء الناقلتين، وأنّ أفراد طاقميها بخير"، مضيفة أنّ "إحدى الناقلتين ترفع علم جزر مارشال، واسمها "فرونت ألتير"، بينما تحمل الثانية اسم "كوكوكا كاريدجس"، وترفع علم بنما".

مصادر تؤكد أنّ الناقلتين تعرضتا لهجوم بطوربيد بحري بعد أن شحنتا حمولتهما من نفط أبوظبي

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، عن مسؤول بريطاني؛ أنّ "حاملة النفط "فرونت ألتير" شبّ فيها حريق بعد أن شحنت حمولتها من نفط أبوظبي".

وقالة وكالة بلومبيرغ، نقلاً عن الأسطول الأمريكي، اليوم؛ أنّ "مشغلي إحدى ناقلتي النفط وصفوا الحادث بأنه بفعل هجوم"، كما أعلن الأسطول أنّ قواته موجودة في المنطقة وتقدم المساعدة.

وبدورها، نقلت صحيفة "تريد ويندز"، المعنية بالشحن، عن مصادر لم تحدّدها؛ أنّ "طوربيداً أصاب ناقلة نفط مملوكة لشركة "فرونت لاين" النرويجية"، قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية.

وكشفت مجموعة السلامة البحرية البريطانية، اليوم؛ أنّ "حادث السفن في خليج عمان وقع على بعد 45 كم من ساحل إيران".

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس"؛ أنّ "الإحداثيات التي قدمتها المجموعة البريطانية للحادث تشير إلى أنّه على بعد حوالي 45 كم (25 ميلاً) قبالة الساحل الإيراني".

وفي وقت سابق، ذكرت الوكالة؛ أنّ "مجموعة عمليات التجارة البحرية بالمملكة المتحدة، التي تديرها البحرية البريطانية، أعلنت حالة التأهب في وقت مبكر اليوم، دون توضيح تفاصيل إضافية؛ لكنها قالت إنها تحقق".

من جانبها، أكدت البحرية الأمريكية؛ أنها على علم بالحادث الذي وقع في بحر عُمان بالقرب من السواحل الإيرانية.

يُذكر أنّ؛ أربع ناقلات للنفط كانت قد تعرضت لهجوم قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية، الشهر الماضي، حيث قدمت الإمارات والسعودية والنرويج وثيقة إلى الأمم المتحدة مؤخراً، قالت فيها: إنّ "الألغام المستخدمة في الهجوم وضعها غواصون على السفن، جاؤوا على زوارق سريعة"، دون إشارة إلى الجهة المنفذة، فيما أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في 21 أيار (مايو) الماضي، أنّ "طهران مسؤولة عن استهداف السفن".