افتتاح مقر القيادة العسكرية الموحدة لدول الخليج... ما مهامه؟

افتتاح مقر القيادة العسكرية الموحدة لدول الخليج... ما مهامه؟

مشاهدة

23/11/2021

دُشنّ مقر "القيادة العسكرية الموحدة" الجديدة لدول الخليج في الرياض أمس، وذلك تحت رعاية ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، بمشاركة نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، ووزراء الدفاع في دول مجلس التعاون، والدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقال الدكتور نايف الحجرف: إنّ افتتاح "القيادة العسكرية الموحدة" يأتي "رسالة عزم لحماية أمن ومكتسبات دول الخليج العربية، وتوحيداً للقدرات والقوى الخليجية لمواجهة التهديدات المحدقة وردع من يحاول النيل من أمن شعوبها".

الحجرف: القيادة العسكرية الموحدة رسالة عزم لحماية أمن ومكتسبات دول الخليج العربية، وهي توحيد للقدرات والقوى الخليجية لمواجهة التهديدات المحدقة

وتضمّ "القيادة المركزية المشتركة" عدداً من المراكز والقيادات التابعة لها؛ منها قوات "درع الجزيرة"، و"مركز الدفاع الجوي"، و"مركز القيادة البحري"، وذلك للمساهمة في توحيد جهود وقدرات وزارات الدفاع لدى دول الخليج العربية؛ لمواجهة التحديات والتهديدات الإقليمية.

وقد عدّ الأمين العام افتتاح القيادة العسكرية الموحدة "واحداً من أبرز المكتسبات العسكرية في مسيرة مجلس التعاون، ورسالة سلام تبني للمستقبل، ورسالة عزم على حماية أمن ومكتسبات دول مجلس التعاون، والحفاظ على استقرارها ومقدراتها، بوجود قوة موحدة لدول المجلس مشكّلة من قوات برية وجوية وبحرية ودفاع جوي، تتناسب مع التهديدات التي تحدق بالمنطقة، وتكون رادعة؛ لحماية مواطنيها ومكتسباتها من أي تهديد خارجي يحاول النيل من أمنها واستقرارها".

القيادة تضمّ قوات "درع الجزيرة"، و"مركز الدفاع الجوي"، و"مركز القيادة البحري"، للمساهمة في توحيد جهود وقدرات وزارات الدفاع لدى دول الخليج

وقبل افتتاح القيادة عقد وزراء الدفاع بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعهم الـ18 أمس، بمقر الأمانة العامة بالرياض، برئاسة وزير شؤون الدفاع بمملكة البحرين الفريق الركن عبد الله بن حسن النعيمي، وبمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأمين المساعد للشؤون العسكرية بالأمانة العامة لمجلس التعاون اللواء الركن أحمد علي حميد آل علي.

وتناول الاجتماع العديد من موضوعات العمل العسكري المشترك المدرجة على جدول الأعمال، واتخذت القرارات والتوصيات المناسبة بشأنها. وأعرب الوزراء عن خالص الشكر والامتنان لقادة دول المجلس على الاهتمام الكبير بالعمل العسكري المشترك، وتفعيل "القيادة العسكرية الموحدة".

يُذكر أنّ إنشاء مقرّ القيادة العسكرية الموحدة جاء بمباركة قادة دول مجلس التعاون، إيماناً منهم بروابط التلاحم بين دول المجلس، وإدراكاً لأهمية العمل الدفاعي الخليجي المشترك، بما يحقق أمن المنطقة واستقرارها.

 

 

الصفحة الرئيسية