الأردن يحبط مخططات إرهابية لتنظيم داعش.. تفاصيل

الأردن يحبط مخططات إرهابية لتنظيم داعش.. تفاصيل

مشاهدة

02/06/2020

أعلنت دائرة المخابرات الأردنية أنّها أحبطت مخططين "إرهابيين" لتنظيم داعش لاستهداف مبناها في مدينة الزرقاء شمال شرق العاصمة عمان، وإحدى دورياتها الثابتة، وفق ما أوردت صحيفة "الرأي" الأردنية.

أحبطت المخابرات الأردنية مخططين "إرهابيين" لتنظيم داعش لاستهداف مبناها في مدينة الزرقاء وإحدى دورياتها الثابتة

واستهدف المخطط الأول، وفق الصحيفة، مبنى دائرة المخابرات العامة في الزرقاء باستخدام مواد متفجرة لقتل أكبر عدد من المتواجدين، فيما استهدف الثاني إحدى دوريات المخابرات الثابتة والتخطيط لقتل طاقمها بأسلحة نارية.

وقبض على المتهمين بالتخطيط للهجومين أواخر شهر شباط (فبراير) الماضي.

وبحسب لائحة الاتهام، فإنّ المتهمين اللذين خططا لعمليتهما الإرهابية نصرة لتنظيم داعش الإرهابي، كما أوردت الصحيفة، "من مؤيدي ومناصري التنظيم ومن حملة الفكر التكفيري، وكانا يتابعان إصدارات التنظيم لتقوية عزيمتهما وترسيخ فكره لديهما حتى أصبحا يكفران كافة الأجهزة الأمنية وتحديداً دائرة المخابرات".

ويواجه المقبوض عليهما تهمتي "المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية والترويج لأفكار جماعة إرهابية".

 

 

وباشرت محكمة أمن الدولة الأردنية، أمس، محاكمة المتهمين اللذين نفيا ضلوعهما بأي نشاط ارهابي، حسب الصحيفة.

وتقول لائحة الاتهام في تفاصيل القضية، إنّ المتهم الأول سبق أن حوكم أمام محكمة أمن الدولة بتهم الترويج لأفكار جماعة إرهابية إلا أنه وبعد خروجه من السجن وإنهاء محكوميته في آب (أغسطس) 2018 بقي مستمراً بتأييد ومناصرة التنظيم.

المتهمان من مؤيدي ومناصري تنظيم داعش ويكفران كافة الأجهزة الأمنية وتحديداً دائرة المخابرات

وجاء في لائحة الاتهام، وفق "الرأي"، أنّ المتهمين خلال لقاءاتهما كانا يتداولان أخبار وإصدارات تنظيم داعش فيما بينهما عن طريق الإنترنت عبر قناتي؛ (أخبار المسلمين) و(وكالة أعماق) التابعتين للتنظيم، وذلك من أجل تقوية عزيمتهما وترسيخ فكر التنظيم لديهما.

وذكرت أنّ المتهمين اتفقا خلال منتصف العام 2019 على تنفيذ عملية إرهابية على الساحة الأردنية باستهداف دورية للمخابرات في منطقة حي معصوم بمدينة الزرقاء باستخدام أسلحة نارية، وقتل من فيها، وذلك بعد أن عاينا الهدف.

وتابعت "في نهاية 2019 وبحكم معرفة المتهم الثاني بموقع مبنى مخابرات الزرقاء ومراجعته لهم من أجل (معاملة حسن سير وسلوك)، فقد اقترح على المتهم الأول استهداف مبنى مخابرات الزرقاء باستخدام مواد متفجرة سيقومان بتصنيعها، وذلك لقتل أكبر عدد من المتواجدين داخل المبنى، ولإحداث أكبر ضرر ممكن نصرة لتنظيم داعش الإرهابي".

وأوضحت أنّ المتهم الأول وافق على ذلك وقاما بمعاينة المبنى من حيث المداخل والمخارج لوضع خطة للتنفيذ إلا أنّ إلقاء القبض عليهما في أواخر شباط (فبراير) الماضي حال دون تنفيذهما مخططهما الإرهابي.

الصفحة الرئيسية