الأمم المتحدة تتحدث عن المرتزقة في ليبيا... وتركيا تحصد مكاسب تدخلها

الأمم المتحدة تتحدث عن المرتزقة في ليبيا... وتركيا تحصد مكاسب تدخلها

مشاهدة

16/05/2021

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: إنّ المقاتلين الأجانب ما يزالون ينشطون في ليبيا، في إشارة إلى مرتزقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

ودعا غوتيريش إلى انسحابهم ووضع حد لانتهاكات حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، قائلاً: "إنّ هذه عناصر حاسمة بالنسبة إلى سلام دائم" في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا والمنطقة، وفق وكالة "رويترز".

 

أنطونيو غوتيريش يؤكد انّ المقاتلين الأجانب ما يزالون ينشطون في ليبيا، ويدعو إلى انسحابهم ووضع حد لانتهاكات حظر الأسلحة

وأفاد غوتيريش، في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي، أنّ الانتقال السلس للسلطة إلى الحكومة المؤقتة الجديدة، التي تولت مهامها في آذار (مارس) "يجدد الأمل في إعادة توحيد البلاد ومؤسساتها من أجل سلام دائم".

وقال: إنّ التقدم يجب أن يستمر على المسارات السياسية والاقتصادية والأمنية للسماح بإجراء الانتخابات الليبية في 24 كانون الأول (ديسمبر).

وأضاف غوتيريش في التقرير الجديد: إنه بينما يستمر وقف إطلاق النار، تلقت البعثة السياسية للأمم المتحدة في ليبيا تقارير عن إقامة تحصينات ومواقع دفاعية وسط ليبيا على الطريق الرئيسي بين مدينة سرت الاستراتيجية، بوابة حقول النفط الرئيسية في البلاد ومحطات التصدير، وبين الجفرة.

هذا، وتستمر تركيا في حصد مكاسبها من الاقتتال في ليبيا، فقد حققت الصادرات التركية إلى ليبيا زيادة بنسبة 58% خلال الأشهر الـ4 الأولى من عام 2021، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفعت قيمة الصادرات التركية إلى ليبيا خلال هذه الفترة إلى 826 مليون دولار، وفق صحيفة زمان التركية.

الصادرات التركية إلى ليبيا تحقق زيادة بنسبة 58% خلال الأشهر الـ4 الأولى من عام 2021

وفي نيسان (أبريل) الماضي وحده زاد حجم الصادرات التركية إلى ليبيا بنسبة 228% مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.

وقال رئيس مجلس العمل التركي الليبي في مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي مرتضى قرنفيل، في تصريح لوكالة الأناضول: إنّ "اهتمام حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا برئاسة عبد الحميد الدبيبة بالمستثمرين الأتراك انعكس إيجابياً على أرقام التبادل التجاري بين البلدين".

وأشار قرنفيل إلى أنّ الفرص متاحة في ليبيا للاستثمارات السريعة في بعض القطاعات، مثل الطاقة، والصناعات الدفاعية، والمواد الغذائية، وإعادة التدوير.

وأكد أنهم يهدفون لرفع حجم الصادرات التركية إلى ليبيا إلى مستوى 10 مليارات دولار سنوياً، مشدداً أنّ بلوغ الرقم المذكور ليس بالأمر الصعب.

الصفحة الرئيسية