الأونروا تسحب بعض موظفيها الدوليين من غزة بسبب حماس!

الأونروا تسحب بعض موظفيها الدوليين من غزة بسبب حماس!

مشاهدة

02/10/2018

قررت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، أمس، سحب عدد من موظفيها الدوليين من قطاع غزة "بشكل مؤقت"، إثر تكرار تعرّض بعض عامليها لمضايقات من محتجين على قرارات الوكالة.

وتنتقد الوكالة حركة حماس الإسلامية، التي تحكم القطاع منذ العام 2007، دون أن تسمّيها، بسبب عدم القيام بما هو متوجب عليها، مشيرة إلى "الجهود الجادة التي تبذلها مع السلطات" كي تضمن سلامة موظفيها، وأعلنت، بالتالي، أنّها قررت سحب بعض موظفيها الدوليين مؤقتاً، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" للأنباء.

"الأونروا" تشكو من تعرض موظفيها لسلسلة مضايقات ناجمة عن قرارات تعلقت بخفض الوظائف بعد توقف التمويل الأمريكي

وقالت "الأونروا"، في بيان لها: إنّ "مدير عمليات "الأونروا" في قطاع غزة، ماتياس شمالي، سيبقى على رأس عمله وعمليات الوكالة ستتواصل دون انقطاع".

وأشارت إلى أنّ عدداً من العاملين في "الأونروا"، تعرضوا، أمس، لمضايقات، ومنعوا من القيام بمهامهم من قبل محتجين على قرارات اتخذتها الوكالة، مؤخراً كنتيجة لتداعيات الأزمة المالية الصعبة التي تواجهها.

"الأونروا"؛ قررت عدم تجديد عقود أكثر من 250 من موظفي برنامج الطوارئ في غزة والضفة الغربية، وإحالة حوالي 900 آخرين للدوام الجزئي، حتى نهاية العام 2018، بسبب قطع واشنطن التمويل عن الوكالة.

وطالبت الوكالة الأممية السلطات المحلية في قطاع غزة بالاستجابة لمطالبها المتكررة، بتقديم الحماية الفاعلة لعامليها ومنشأتها بالقطاع، ولم يوضح بيان "الأونروا" طبيعة المضايقات التي تعرّض لها موظفوها.

ومنذ أشهر؛ يشهد قطاع غزة احتجاجات يشارك فيها الآلاف من موظفي "الأونروا" بالقطاع، رفضاً لسياسات الوكالة بتقليص خدماتها، التي تمسّ حقوقهم وحقوق اللاجئين.

وكان اتحاد موظفي "الأونروا"، قد قال في بيان سابق: إنّ "نحو 1000 موظف مهددون بالفصل من وظائفهم".

لكنّ الوكالة تقول: إنها "قررت عدم تجديد عقود أكثر من 250 من موظفي برنامج الطوارئ (113 في غزة و154 في الضفة)، وإحالة حوالي 900 آخرين للدوام الجزئي، حتى نهاية العام 2018، بسبب قطع واشنطن التمويل عن الوكالة".

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار الولايات المتحدة قبل أشهر تقليص المساهمة المقدمة لها خلال 2018، إلى نحو 65 مليون دولار، مقارنة بـ 365 مليوناً عام 2017.

وتبع تقليص واشنطن دعمها لــ "الأونروا"، قرار اتخذته إدارة الرئيس دونالد ترامب، في 31 آب (أغسطس) الماضي، بقطع مساعدات بلادها المالية للوكالة الأممية بشكل كامل.

وتأسست "الأونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة، العام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة.

 

الصفحة الرئيسية