الإمارات تحصد تصنيفاً عالمياً جديداً في هذا القطاع

الإمارات تحصد تصنيفاً عالمياً جديداً في هذا القطاع

مشاهدة

16/08/2021

تواصل دولة الإمارات حصد التصنيفات العالمية بما يتعلق بالقطاعات التجارية والاقتصادية، بسبب السياسات والقوانين المحفزة التي تتبعها بتوجيه من القيادة الرشيدة.

وقد احتلت الإمارات المركز الثاني عالمياً محتفظة أيضاً بصدارتها الإقليمية في التحفيز الاقتصادي، وفقاً لآخر تحديث لمؤشر "مرصد التحفيز لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" الصادر عن مؤسسة "فيتش سوليوشنز" العالمية للدراسات، وفق صحيفة البيان الإماراتية.

الإمارات تحتل المركز الثاني عالمياً محتفظة أيضاً بصدارتها الإقليمية في التحفيز الاقتصادي

وأصدرت المؤسسة تقريراً يتضمن التحديث، ويمنح كل دولة من دول المنطقة درجة  لتقييم جهود التحفيز الاقتصادي لديها، استناداً إلى عدة مقومات، ومن أبرزها الجوانب المالية والضرائب، والسياسات النقدية، وأوضاع العمالة، والبيئة الاستثمارية والمناخ التجاري.

وقد حصلت الإمارات في الربع الثاني على 7.5 درجات في التحفيز الاقتصادي، ما جعلها تحصل على المركز الثاني عالمياً وتحتفظ بصدارتها الإقليمية، بحسب التقرير، الذي توقع أن تحتفظ الإمارات بهذا الرصيد نفسه في الربع الثالث، ونالت السعودية المركز الثالث عالمياً والثاني إقليمياً، إذ حصلت على 6.5 درجات.

وأفادت المؤسسة بأنّ احتفاظ الإمارات بصدارتها الإقليمية في التحفيز يأتي في ظل الجهود التي تبذلها الدولة لتهيئة اقتصادها للتجاوب مع المتغيرات الجديدة التي فرضتها الجائحة.

وذكر أنّ الإمارات تواصل تحقيق تقدم هائل على صعيد تحسين بيئة الأعمال التجارية، والتي تتميز بالفعل بقوة التأسيس، بُغية تعزيز جاذبيتها للمستثمرين الأجانب.

ورصد التقرير أحدث المحفزات التي أعلنت عنها الإمارات حديثاً، ومنها البدء في إصدار تصاريح العمل للمقيمين الذين منحتهم الإقامة الذهبية، وأضاف أنّ الأجانب باتوا بالفعل قادرين على تأسيس شركاتهم الخاصة من دون كفيل، وتطرق التقرير إلى جهود الإمارات على المستوى المحلي في التحفيز، فذكر أنّ حكومتي دبي وأبو ظبي تواصلان اتخاذ المبادرات الرامية إلى استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في حقبة ما بعد "كوفيد 19".

الصفحة الرئيسية