الإمارات تسمح لمواطنيها بالسفر إلى لبنان..

الإمارات تسمح لمواطنيها بالسفر إلى لبنان..

مشاهدة

08/10/2019

أعلنت الإمارات السماح لمواطنيها بالسفر إلى لبنان، ابتداء من اليوم، وذلك بعد زيارة قام بها رئيس الحكومة اللبناني، سعد الحريري، إلى أبوظبي.

سعد الحريري يؤكّد متانة العلاقة بين بلاده والإمارات، مشيداً بمواقف أبوظبي تجاه لبنان

وأشار خالد بالهول، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي، إلى أنّ هذا القرار يأتي في ضوء المتابعة التي قامت بها الوزارة والمتعلقة بأمن المنافذ وضمانات الحكومة اللبنانية بهذا الخصوص، وتعزيزاً للعلاقات الأخوية التي تجمع دولة الإمارات بلبنان.

وكانت أبوظبي قد قررت منع مواطنيها من السفر إلى لبنان، في شباط (فبراير) من عام 2016.

واستقبل الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، رئيس الوزراء اللبناني، أمس، وبحثا "العلاقات الثنائية وسبل تنميتها على المستويات كافة، خصوصاً الاقتصادية والاستثمارية والتنموية، بما يدعم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الشقيقين"، بحسب الوكالة.

كما تناول الجانبان "آخر مستجدات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي والمنطقة العربية، وتداعياتها على الأمن الإقليمي والعالمي، فضلاً عن القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا وجهات النظر بشأنها".

بدوره، أكّد الشيخ محمد بن زايد، خلال اللقاء؛ أنّ بلاده "حريصة على دعم علاقاتها مع لبنان الشقيق على المستويات المختلفة، وتقف إلى جانبه في كلّ ما يحفظ أمنه واستقراره، ويحقق طموحات شعبه الشقيق إلى التنمية والتطور"، في حين أعرب الحريري عن شكره لدولة الإمارات وقيادتها "على الدعم المستمر للبنان، والوقوف إلى جانبه في مواجهة التحديات التي يتعرض لها"، مؤكداً أنّ "هذا الدعم هو تجسيد لنهج مستمر لدولة الإمارات العربية المتحدة في علاقاتها مع لبنان وشعبه".

من جانبه، شدّد رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، على متانة العلاقة بين بلاده والإمارات، مشيداً بمواقف أبوظبي تجاه لبنان، منتقداً حزب الله ضمنياً، دون أن يسميه؛ إذ أسف لـ "انتهاك... أحد الأطراف السياسية المشاركة في الحكومة" قرار "عدم التدخل في النزاعات الخارجية أو في الشؤون الداخلية للدول العربية"، ونأى بالحكومة عن هذا الموقف.

وأكّد الحريري، خلال مشاركته في مؤتمر للاستثمار استضافته أبوظبي، أمس، أنّ حكومة بلاده تقف ضدّ أيّة أنشطة عدائية تستهدف دول الخليج العربي، وقال: "أؤكد بصفتي رئيساً للحكومة، أنني أرفض أيّ تورّط لبناني في النزاعات الدائرة حولنا، كما أشدّد على أن الحكومة اللبنانية ترفض التدخل أو المشاركة في أيّة أنشطة عدائية لأيّ منظمة تستهدف دول الخليج العربي".

وأضاف "لقد اتخذت الحكومة اللبنانية قراراً بعدم التدخل في النزاعات الخارجية، أو في الشؤون الداخلية للدول العربية، لكن -مع الأسف- يتم انتهاك هذا القرار، ليس من قبل الحكومة، ولكن من قِبل أحد الأطراف السياسية المشاركة في الحكومة".

وقال إنّه ينبغي توجيه الاتهام إلى حزب الله، بوصفه "جزءاً من النظام الإقليمي، وليس بوصفه أحد أطراف الحكومة اللبنانية"، مؤكداً أنّ لبنان "يمثّل جزءاً لا يتجزأ من العالم العربي، ويرتبط استقراره باستقرار العالم العربي وأمنه بشكل عام، ولا سيما فيما يخصّ الجوانب السياسية والاقتصادية".

محمد بن زايد يؤكّد أنّ بلاده حريصة على دعم علاقاتها مع لبنان الشقيق على المستويات المختلفة

وحول هجمات الطائرات المسيّرة على منشأتين نفطيتين في السعودية، في 17 أيلول (سبتمبر) الماضي، قال الحريري: "لقد كانت خطوة متهورة وضعت الخليج العربي والسلام الإقليمي على شفا الانفجار، وأدت إلى ارتفاع مستوى التوتر في المنطقة".

وأضاف "نحن في لبنان نثق في حكمة قيادة السعودية التي سلطت الضوء على الأهداف المتعمدة من هذا العدوان، ولم تستجب لمحاولات استفزازها من قبل الجانب الآخر"، واقترح حلاً سياسياً للأزمة عبر الحوار، مضيفاً أنّه "يتعين على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لوقف التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية".

وترأّس الحريري وفداً يضمّ ستة وزراء ومسؤولين رفيعي المستوى، للمشاركة في "مؤتمر الاستثمار الإماراتي – اللبناني" الثاني، الذي عقد في أبوظبي، أمس، برعاية وزارة الاقتصاد وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ويشمل عدداً من الجلسات وورش العمل التي تجمع المستثمرين الإماراتيين بنظرائهم اللبنانيين.

وعبّر الحريري عن أمله في أن يساهم المؤتمر في جذب الاستثمارات الإماراتية إلى لبنان، ولا سيما في قطاعات الغذاء، والبنية التحتية، والنفط والغاز، والطاقة المتجددة.

وأضاف: "سنناقش مع المسؤولين كيف يمكن للبنان المساهمة في تحقيق أهداف إستراتيجية الأمن الغذائي في الإمارات"، مشيراً إلى أنّ الوفد المصاحب له "سيستعرض فرص الاستثمار المتعددة في قطاع النفط والغاز"، وأوضح أنّه "سيتم إجراء نقاشات جادة بشأن فرص الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة والمشروعات ذات الصلة".

 

الصفحة الرئيسية