الإمارات تغيث الماليزيين بمساعدات إنسانية عاجلة

الإمارات تغيث الماليزيين بمساعدات إنسانية عاجلة

مشاهدة

22/12/2021

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة تقديم مساعدات إنسانية إغاثية عاجلة للمتأثرين من الفيضانات التي اجتاحت ماليزيا نتيجة الأمطار الغزيرة، وتشمل مستلزمات الإيواء وطروداً غذائية وصحية في المرحلة الأولى.

جاء ذلك تنفيذاً لتوجيهات ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان.

ويغادر خلال الأيام المقبلة وفد من هيئة الهلال الأحمر إلى ماليزيا لتفقد أحوال المتضررين من الفيضانات، وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة، وفق ما نقلت صحيفة البيان.

وفد من هيئة الهلال الأحمر يغادر إلى ماليزيا لتفقد أحوال المتضررين من الفيضانات، وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة

وأكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي الدكتور محمد عتيق الفلاحي، في تصريح صحفي، أنّ القيادة الرشيدة تحرص على تلبية النداءات الإنسانية على المستويين الإقليمي والدولي، وفق استجابات عاجلة تستهدف حماية الحياة وحشد الجهود الإنسانية لمساعدة الضعفاء والمنكوبين أينما كانوا.

وقال: "إنّ هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وبمتابعة من الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، تعزز جهودها واستعداداتها للاستجابة للنداءات الإنسانية الطارئة، والعمل على تحسين أوضاع المنكوبين، وفق برامج تستهدف من خلالها تغيير الأوضاع وتلبية الاحتياجات الأساسية والضرورية.

وأضاف الفلاحي أنّ برنامج المساعدات الإماراتية لماليزيا يتّسق مع نهج دولة الإمارات الإنساني المعطاء الذي يدعم كل منكوب ويسانده،  مشيراً إلى أنّه يجري إعداد هذا البرنامج وتحديثه بناء على المستجدات والتقارير الميدانية الإنسانية التي ترد من ماليزيا، وبالتنسيق مع الجهات المعنية، معرباً عن أمله في أن تنقضي محنة المتضررين في ماليزيا عاجلاً.

وفي السياق، عبّرت الإمارات، في بيان نشرته عبر وكالة الأنباء الرسمية (وام)، عن تعازيها الصادقة وتضامنها مع مملكة ماليزيا الصديقة في ضحايا موجة الأمطار الموسمية والفيضانات التي ضربت ولايات عدة في البلاد، وتسببت في مقتل عشرات الأشخاص وإجلاء عشرات الآلاف، وفي إحداث أضرار جسيمة.

وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن خالص تعازيها ومواساتها إلى الحكومة الماليزية والشعب الماليزي وإلى أهالي وذوي الضحايا، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين، والسلامة للذين أُجلوا ونزحوا عن بيوتهم ومناطقهم.

يُذكر أنّ الأمطار الغزيرة التي هطلت مؤخراً في ماليزيا تسببت في فيضانات نتج عنها تشريد قرابة (63) ألف شخص، وأضرت بالبنية التحتية والمرافق العامة، حيث تأثرت بهذه الفيضانات (33) محافظة في (8) ولايات؛ هي: باهانغ، وبيراك، وسيلانغبور، وكوالالمبور ونيجري، إضافة إلى ولايات ميلاكا وميلانتان وتيرنغانو.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية