الإمارات تواصل عطاءها في اليمن والصومال.. هذا ما قدمته

الإمارات تواصل عطاءها في اليمن والصومال.. هذا ما قدمته

مشاهدة

17/03/2019

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة، عبر ذراعها الإنسانية "هيئة الهلال الأحمر الإماراتي"، أمس، دفعات جديدة من المساعدات الغذائية لأهالي وادي يبعث، ووادي حول، ومناطق الغمصة بمديرية يبعث في محافظة حضرموت اليمنية.

وشملت المساعدات: توزيع 1300 سلة غذائية، بمعدل 104 أطنان و910 كيلوغرامات، مستهدفة 6500 فرد من الأسر اليمنية غير القادرة من أهالي تلك المناطق، وذلك في إطار مشروع الهيئة للدعم الإنساني لتطبيع حياة الأسر التي تعاني أوضاعاً اقتصادية صعبة، وفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام".

هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تقدّم 104 أطنان من المساعدات الغذائية لأهالي حضرموت

من جانبهم؛ ثمّن المسؤولون في مديرية يبعث جهود دولة الإمارات الإنسانية المتواصلة في اليمن، عبر الهلال الأحمر الإماراتي وفريق عمله الموجود على الأرض، الذي يبذل جهوداً رائدة للوصول إلى الفئات المحتاجة في مختلف مناطق حضرموت.

يذكر أنّ عدد السلّات الغذائية التي تم توزيعها، منذ بداية عام التسامح (2019)، بلغ 6402 سلة غذائية، واستهدفت 32010 أفراد من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت، بمعدل 516 طناً و641.4 كيلوغرامات.

وأعرب أهالي المناطق المستفيدة من المساعدات عن شكرهم لدولة الإمارات لهذه اللفتة الإنسانية، التي خففت من معاناة أسرهم وظروفهم الصعبة التي يعيشونها، مشيدين بجهود هيئة الهلال الأحمر في إيصال تلك المساعدات، لتخفيف أعباء الحياة عن كواهلهم.

مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان توزع 60 طناً من التمور على الأسر المحتاجة في الصومال

وفي سياق متصل، وزعت "مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية" 60 طناً من التمور على الأسر المحتاجة في مدينة بوصاصو، في ولاية بونتلاند، شمال شرق الصومال.

ووزّعت التمور على دار الأيتام ودار اللاجئين وآلاف السكان من قريتي قاو وعيلايو في الولاية.

ويعدّ توزيع التمور أحد البرامج الإنسانية الدائمة التي تقوم بها المؤسسة سنوياً، إضافة إلى مشروع توزيع التمور خلال شهر رمضان المبارك، وذلك انطلاقاً من إدراكها لاحتياجات الأسر الفقيرة في العديد من الدول، وما تمثله هذه الثمرة من وجبة رئيسة مهمة لأفراد الأسرة كافة.

 

الصفحة الرئيسية