البابا: تجب مكافحة العنف المرتكب باسم الله والدين

البابا: تجب مكافحة العنف المرتكب باسم الله والدين

مشاهدة

04/02/2018

أكّد البابا فرنسيس، أنّ كلّ زعيم ديني مدعو إلى كشف أية محاولة لتوظيف اسم "الله" في أهداف لا تمت له ولمجده بِصِلة.

كل حياة بشرية تحمل صفة القداسة وتستحق الاحترام والرحمة والتضامن بغضّ النظر عن العرق والدين والثقافة والتوجه والانتماء

وسلّط البابا الضوء، في لقاء جمعه بالسياسيين والزعماء الدينيين المشاركين بالمؤتمر الدولي حول مكافحة العنف المرتكب باسم الدين، يوم الجمعة الماضي، في قاعة "كليمنتين" بالفاتيكان، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية "آكي"، على أنّه يتوجب على الجميع أن يظهروا، دون كلل أو ملل، أنّ كلّ حياة بشرية في حدّ ذاتها، تحمل صفة القداسة، تستحق الاحترام، والرحمة والتضامن، بغضّ النظر عن العرق، والدين، والثقافة، والتوجه الأيديولوجي أو الانتماء السياسي. مشيراً إلى أنّ اعتناق دين معين لا يمنح المرء أية كرامة، أو حقوق إضافية، لمن يؤمن به، كما أنّ عدم الانتماء إلى أيّ دين لا ينتقص من الفرد أو يقلّل من قيمته.

وقال البابا: "لذلك نحن في حاجة إلى الالتزام معاً، قادة، وسياسيين، وزعماء دينيين، ومعلمين، وكوادر تربوية وتعليمية، وتدريبية وإعلامية، بتحذير كلّ من تُسوِّل له نفسه أن يجرب أنماطاً ضارة من التدين المنحرف"، التي "لا تمت بصلة إلى شهادة دين يستحق هذا الاسم".


 

الصفحة الرئيسية