التحالف العربي يقصف هذه الأهداف لميليشا الحوثيين في صنعاء

التحالف العربي يقصف هذه الأهداف لميليشا الحوثيين في صنعاء

مشاهدة

20/01/2019

أعلن التحالف العسكري في اليمن، بقيادة السعوديّة، الأحد؛ أنّه دمّر أهدافاً تابعة للمتمرّدين الحوثيّين في صنعاء، بينها منشآت تضمّ طائرات بلا طيار.

وأظهرت مشاهد صوّرتها وكالة الصحافة الفرنسية سلسلة انفجارات ليليّة في العاصمة اليمنيّة التي يُسيطر عليها المتمرّدون الحوثيّون.

من جانبه، أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان؛ أنّ "قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت مساء أمس عملية عسكرية نوعية لتدمير أهداف عسكرية مشروعة، لقدرات الطائرات بدون طيار، في 7 مرافق عسكرية مساندة تقع في أماكن متفرقة بصنعاء".

وأضاف "الأهداف المدمرة شملت أماكن التخزين للطائرات بدون طيار، وورشات التصنيع وقطع الغيار، وورشات التركيب والتفخيخ، وأماكن الفحص، وأماكن تجهيز منصات عربات الإطلاق، وكذلك مرافق التدريب لتنفيذ العمليات الإرهابية".

القصف الجوي استهدف سبعة مرافق عسكرية مخصصة لتجهيز الطائرات بلا طيار رداً على مهاجمة قاعدة العند

وأوضح العقيد المالكي؛ أنّ عملية الاستهداف جاءت بعد عملية استخبارية دقيقة، ومنذ وقت طويل، شملت رصد ومراقبة نشاطات الميليشيا الحوثية وتحركات عناصرها الإرهابية بهذه الشبكة، لمعرفة وربط مكونات النظام وبنيته التحتية عملياتياً ولوجستياً، وكذلك منظومة الاتصالات وأماكن تواجد الخبراء الأجانب، وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

في المقابل؛ أفاد تلفزيون "المسيرة"؛ الذي يديره الحوثيون، اليوم، بأنّ التحالف الذي يسانده الغرب شنّ 24 ضربة جوية على صنعاء، منذ مساء أمس، منها أربعة على القاعدة الجوية، وقال إنّ أهدافاً غير عسكرية، مثل مصنع للبلاستيك، تعرّضت للقصف.

ويثير التصعيد في القتال الشكوك في شأن إمكانية عقد جولة ثانية من المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة هذا الشهر، بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ نحو أربعة أعوام، والتي أودت بحياة آلاف الأشخاص.

وأصبحت مدينة الحديدة الساحلية محور الحرب العام الماضي، الأمر الذي أثار مخاوف من أنّ هجوماً شاملاً قد يقطع خطوط الإمداد.

ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة (غرب)؛ حيث المرفأ الذي يشكل مدخلاً أساسياً لواردات اليمن، والذي تسعى القوات الحكومية إلى السيطرة عليه، في حملة جديدة أطلقتها في حزيران (يونيو) الماضي.

وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في الحديدة خلال المفاوضات التي جرت برعاية الأمم المتحدة في السويد، الشهر الماضي، وينتشر مراقبون من المنظمة الدولية على الأرض للإشراف على انسحاب القوات من المرفأ.

 

 

الصفحة الرئيسية