التحالف العربي يلوح بالتصعيد في عدن

دعا التحالف العسكري العربي الذي تقوده السعودية في اليمن اول من أمس إلى وقف "فوري" لإطلاق النار في عدن بجنوب اليمن، مؤكّداً أنّه سيستخدم "القوة العسكرية" ضدّ من يخالف ذلك، في حين دعت الرياض الطرفين المتحاربين إلى "اجتماع عاجل" في المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) عن المتحدث باسم التحالف العقيد الركن طيار تركي المالكي قوله إنّ قيادة التحالف "تُطالب بوقف فوري لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وتؤكّد أنها ستستخدم القوة العسكرية ضدّ كل من يخالف ذلك".

التحالف العسكري العربي يدعو إلى وقف "فوري" لإطلاق النار في عدن وإلى اجتماع عاجل في الرياض

ودعا التحالف "كافة المكونات والتشكيلات العسكرية من الانتقالي وقوات الحزام الأمني إلى العودة الفورية لمواقعها والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الأيام الماضية، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة".

في سياق متصل دعت الرياض إلى "اجتماع عاجل" للأطراف اليمنية المتحاربة في عدن.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان عبر تويتر "توجّه المملكة الدعوة للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف التي نشب بينها النزاع في عدن لعقد اجتماع عاجل في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف".

من جهتها، دعت الإمارات، الشريك الرئيسي للسعودية في قيادة التحالف العسكري، أول من أمس إلى "التهدئة وعدم التصعيد".

وقال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في بيان إن بلاده "وكشريك فاعل في التحالف العربي، تقوم الإمارات ببذل كافة الجهود للتهدئة وعدم التصعيد في عدن وفي الحث على حشد الجهود تجاه التصدي للانقلاب الحوثي وتداعياته".

ودعا الوزير الإماراتي إلى "حوار مسؤول وجاد من أجل إنهاء الخلافات والعمل على وحدة الصف في هذه المرحلة الدقيقة والحفاظ على الأمن والإستقرار".

وكانت قد سيطرت قوات المجلس الجنوبي الانتقالي على عدن كبرى مدن الجنوب اليمني بعد وضع يدها على معسكرات القوات الموالية للحكومة اليمنية أول من أمس.

وأعلن متحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي أول من أمس أن قوات المجلس "تمكنت من إنجاز مهامها في تأمين المدينة وطرد الميليشيات الإرهابية التي كانت منضوية في إطار ما يسمى بالحماية الرئاسية من مختلف المعسكرات التي كانت تتحصن فيها"، وفق "فرانس برس".

وقال المسؤول ان قوات المجلس سيطرت على القصر الرئاسي الفارغ. دون مواجهة أي مقاومة.

الإمارات تبذل كافة الجهود للتهدئة وعدم التصعيد في عدن وتحث على حشد الجهود تجاه التصدي للحوثيين

وقال المتحدث نزار هيثم "الآن الأوضاع مستقرة والمجلس الانتقالي يبذل جهودا كبيرة في إتجاه تطبيع الحياة، وإعادة الخدمات ومن ذلك إصلاح شبكات المياه وإعادة ضخها الى عدد من المناطق بعد ان تعرضت للتخريب من قبل العناصر الإرهابية وكذلك إعادة التيار الكهربائي".

وعدن هي العاصمة الموقتة للحكومة المعترف بها منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء في ايلول(سبتمبر) 2014.

ويشهد اليمن منذ 2014 حرباً بين المتمرّدين الحوثيين الموالين لإيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به، وقد تصاعدت حدّة المعارك في آذار(مارس) 2015 مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري دعماً للقوات الحكومية.

وأوقعت الحرب نحو 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ 2015 بحسب منظمة الصحة العالمية، غير أنّ عدداً من المسؤولين في المجال الانساني يعتبرون أن الحصيلة الفعلية أكبر بكثير.