التحالف يستهدف تمركزات في مطار صنعاء... والمالكي: الحوثيون يتعمدون استهداف المدنيين

التحالف يستهدف تمركزات في مطار صنعاء... والمالكي: الحوثيون يتعمدون استهداف المدنيين

مشاهدة

21/12/2021

كشف تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس عن تنفيذ ضربات جوية دقيقة ومحددة لأهداف عسكرية مشروعة بمطار صنعاء باليمن.

وأشار التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إلى إسقاطه الحماية لمواقع محددة بمطار صنعاء، وفقاً للقانون الدولي والإنساني، مؤكداً أنّ ضربات مطار صنعاء تأتي استجابة للتهديد واستخدام مرافقه لإطلاق هجمات عابرة للحدود.

تحالف دعم الشرعية في اليمن: تنفيذ ضربات جوية دقيقة لأهداف عسكرية مشروعة بمطار صنعاء استجابة للتهديد واستخدام مرافقه لإطلاق هجمات عابرة للحدود

وكان التحالف قد طالب العاملين من المنظمات الدولية والإنسانية والمدنيين بإخلاء مطار صنعاء حالاً.

من جانبه، قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية العميد ركن تركي المالكي، في تصريح نقلته "العربية": إنّ ميليشيات الحوثي تعمّدت مهاجمة المدنيين والمطارات في السعودية.

وأضاف أنّ ميليشيات الحوثي استخدمت الأعيان المدنية كغطاء لعملياتها العسكرية، مشيراً إلى اتخاذ إجراءات قانونية قبل توجيه ضربات عسكرية في مطار صنعاء.

المالكي: ميليشيات الحوثي تعمّدت مهاجمة المدنيين والمطارات في السعودية، ومنحنا المدنيين إنذاراً بمغادرة مطار صنعاء رغم علمنا بعدم وجودهم

وأكد أنّ القانون الدولي يجيز رفع الحصانة عن المواقع المدنية، وأوضح أنّ التحالف منح المدنيين إنذاراً بمغادرة مطار صنعاء رغم علمه بعدم وجودهم.

وتابع: "حرصنا في الضربات على عدم تأثر العمليات التشغيلية لمطار صنعاء"، وقال: إنّ الضربات الجوية في المطار طالت أهدافاً عسكرية مشروعة، لافتاً إلى إجراءات صارمة برفع الحصانة عن الأعيان المدنية التي يستغلها الحوثي.

إلى ذلك، أكد أنّ التحالف سيوجّه رسائل للمدنيين قبل ضرب الأهداف التي يستغلها الحوثي، مشدداً على أنّ التحالف لديه سياسة ثابتة واستراتيجية دفاعية في اليمن.

ميليشيا الحوثي الإرهابية تلغي تصاريح الطيران للطائرات الأممية والإغاثية لمطار صنعاء، وترفض هبوط رحلة جوية تابعة للأمم المتحدة

وفي سياق متصل، أوقفت ميليشيا الحوثي الإرهابية تصاريح الطيران للطائرات الأممية والإغاثية لمطار صنعاء، ورفضت أمس هبوط رحلة جوية تابعة للأمم المتحدة فيه.

وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن قد أكد أنّ مطار صنعاء أصبح قاعدة عسكرية لخبراء الحرس الثوري وحزب الله، مشيراً إلى أنّ الميليشيا تستخدم مواقع ذات حصانة قانونية لتنفيذ هجمات عابرة للحدود. وأعلن أنّه سيتخذ إجراءات قانونية لإسقاط الحصانة إذا لزم الأمر لحماية المدنيين.

وأشار التحالف إلى استهداف مراكز ثقل لأهداف نوعية بقاعدة الديلمي مرتبطة بمطار صنعاء، وقال: "دمّرنا مرافق لتجميع وتفخيخ الطائرات المسيّرة بقاعدة الديلمي، كما دمّرنا منصات لإطلاق صواريخ باليستية تحت الأرض مرتبطة بمطار صنعاء".

 

 

الصفحة الرئيسية