الجامعة العربية تدين العدوان التركي.. قطر هذا موقفها

الجامعة العربية تدين العدوان التركي.. قطر هذا موقفها

مشاهدة

13/10/2019

دانت الجامعة العربية، أمس، "العدوان التركي على سوريا"، وحمّلت أنقرة "مسؤولية تفشّي الإرهاب".

ورأى المجلس في بيان صدر بعد اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ بالقاهرة، لبحث الهجوم التركي على شمال سوريا؛ أنّ "العدوان التركي تهديد مباشر للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين"، وفق "رويترز".

الجامعة العربية تعدّ العدوان التركي تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين

وطالب المجلس في قراره تركيا بوقف هجومها والانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السورية، مشدداً على أنّ هذا "العدوان على سوريا يمثل الحلقة الأحدث من التدخلات التركية والاعتداءات المتكررة وغير المقبولة على سيادة دول أعضاء في جامعة الدول العربية".

وقرّر مجلس الجامعة النظر في اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة "العدوان التركي"، بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية، ووقف التعاون العسكري، ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا، كما حثّ المجتمع الدولي على التحرك في هذا السياق، مع العمل على منع تركيا من الحصول على أيّ دعم عسكري.

كذلك أكّد بيان الجامعة على الرفض القاطع لأيّة محاولة تركية لفرض تغييرات ديموغرافية في سوريا عن طريق استخدام القوة، في إطار ما يسمى "المنطقة الآمنة"، باعتبار أنّ ذلك يمثل خرقاً للقانون الدولي، ويدخل في مصاف الجرائم ضدّ الإنسانية وجرائم الحرب التي تستوجب الملاحقة والمحاسبة القضائية الدولية لمرتكبيها، ويشكل تهديداً خطيراً لوحدة سوريا واستقلال أراضيها وتماسك نسيجها الاجتماعي.

وأخيراً؛ قرّر المجلس الموافقة على إدراج بند "التدخلات التركية في الدول العربية" كبند دائم على جدول أعمال مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، وتشكيل لجنة لمتابعة الأمر.

من جهته، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم: إنّ قطر تحفظت على مشروع القرار العربي حول تدخل تركيا في سوريا.

وأضاف: "العدوان التركي يعدّ خرقاً واضحاً لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، التي تدعو إلى الحفاظ على وحدة واستقلال سوريا، خاصة القرار رقم ٢٢٥٤."

أحمد أبو الغيط يؤكّد أنّ قطر تحفظت على مشروع القرار العربي حول تدخّل تركيا في سوريا.

وبدوره، أكّد وزير الخارجية العراقي؛ أنّ قطر تحفظت على البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب بشأن أزمة العدوان التركي على شمال سوريا.

هذا بينما تواصل القوات التركية عدوانها العسكري، الذي بدأته الأربعاء الماضي، على الشمال السوري، وسط انتقادات ومخاوف دولية من أن يتسبّب الاعتداء بإعادة إحياء تنظيم داعش الإرهابي، الذي دُحر مطلع العام الجاري على يد قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من التحالف الدولي.

وأعلنت الإدارة الكردية في شمال سوريا، في وقت سابق أمس، أنّ العدوان التركي الذي يستهدف قرى ومدن المنطقة أدّى إلى نزوح ما يقرب من 200 ألف شخص.

 

 

 

الصفحة الرئيسية