الجزائر تشهد أصعب المحاكمات في تاريخها..

الجزائر تشهد أصعب المحاكمات في تاريخها..

مشاهدة

23/09/2019

تبدأ اليوم، الإثنين، واحدة من أهمّ وأصعب المحاكمات في تاريخ الجزائر، وهي محاكمة أقوى 4 شخصيات في نظام بوتفليقة السابق، بينهم امرأة، في المحكمة العسكرية بالبليدة، وهم: شقيقه ومستشاره السعيد بوتفليقة، ومديرا المخابرات السابقان محمد مدين (المعروف باسم الجنرال توفيق)، والجنرال عثمان طرطاق، ورئيسة حزب العمال، لويزة حنون، بتهم المساس بسلطة الجيش والتآمر ضدّ أمن الدولة.

الجزائر تحاكم أقوى 4 شخصيات في نظام بوتفليقة السابق، بينهم امرأة، بتهم المساس بسلطة الجيش والتآمر ضدّ أمن الدولة

وفي التحرّك القضائي الأول منذ بداية الحراك الشعبي، في 22 شباط (فبراير) الماضي، تبدأ اليوم المحاكمة، التي ستنتهي معها الشكوك التي أحيطت بحملة الاعتقالات التي استهدفت أبرز أركان بوتفليقة، والتي رآها البعض محاولة لإلهاء وإسكات الشعب؛ حيث إنّه من المرتقب أن تنقل المحاكمة مباشرة عبر شاشات التلفزيون، وفق "العربية".

وأُوقف سعيد بوتفليقة، والجنرالان توفيق وطرطاق، في 5 أيار (مايو) الماضي، بينما وضعت حنون قيد الحبس الاحتياطي في التاسع من الشهر ذاته، بعد أن اتهمهم القضاء العسكري بـ "التآمر على سلطتَي الجيش والدولة"، وهما تهمتان يواجهون بسببها عقوبة بالسجن من 5 إلى 10 أعوام، وربما تصل إلى الإعدام، بحسب قانون القضاء العسكري.

وتعود القضيّة إلى الأسابيع الأولى لبداية الحراك الشعبي في الجزائر، وتحديداً بعد دعوة رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، إلى تطبيق المادة 102 من الدستور، التي تعني إقرار شغور منصب رئيس الجمهورية، في 26 آذار (مارس) الماضي، وحديثه عن "اجتماع مشبوه" من أجل التآمر على مطالب الشعب وعرقلة مساعي الجيش ومقترحاته لحلّ الأزمة، جمع بين السعيد بوتفليقة ومدير المخابرات السابق، محمد مدين، المعروف بالجنرال توفيق، والجنرال عثمان طرطاق، ورئيسة حزب العمال لويزة حنون.

يذكر أنّ المحكمة العسكرية بالبليدة تشهد، اليوم، أيضاً محاكمة غيابية لعدد آخر من مسؤولي الدولة السابقين، هم: وزير الدفاع السابق خالد نزار، وابنه لطفي، وفريد بن حمدين، وهو مسيّر الشركة الجزائرية الصيدلانية العامة، الذين يواجهون بدورهم التهم نفسها، وقد صدر في حقّهم أمر بالقبض الدولي بعد فرارهم إلى الخارج.

 

الصفحة الرئيسية