"الجزيرة" الإنجليزية تقوّض التحالف التركي القطري

"الجزيرة" الإنجليزية تقوّض التحالف التركي القطري

مشاهدة

05/11/2019

نشرت صحيفة "دايلي صباح"، المقربة من نظام الرئيس رجب طيب أردوغان، افتتاحية تحذّر فيها من "تهديد داخلي"، قد يؤدي إلى "انهيار" العلاقات بين تركيا وقطر.

وتحت عنوان "الجزيرة الإنجليزية تهديد للتحالف التركي القطري"، أشارت صحيفة "دايلي صباح"، في مقالتها الافتتاحية إلى العلاقات القوية بين البلدين والاستثمارات المشتركة التي تقدر بمليارات الدولارات، ودعم تركيا لقطر في مواجهة دول المقاطعة، وكذلك دعم قطر لتركيا لمواجهة أزمتها المالية، وفق ما نقلت شبكة "سي إن إن".

صحيفة مقرَّبة من أردوغان تحذّر من "خطر انهيار" تحالف تركيا وقطر؛ بسبب نشر الجزيرة دعاية مضادة لتركيا

وقالت الصحيفة التركية: "هذا التحالف، الذي يبدو أنّه لا يتزعزع، أصبح اليوم مهدَّداً من داخله"، واتّهمت الصحيفة النسخة الإنجليزية من قناة "الجزيرة" القطرية؛ بأنّها "تنشر دعاية مضادة لتركيا تحت ادّعاء الصحافة المستقلة والحيادية"، في تغطيتها للعملية العسكرية التي تشنّها تركيا ضدّ الأكراد في شمال شرق سوريا.

ورأت الصحيفة؛ أنّ تغطية "الجزيرة" الإنجليزية للعدوان التركي "لا يمكن تمييزها، تقريباً، عن قناة "العربية"، وغيرها من وسائل الإعلام الخليجة، مما يثير تساؤلات حول صحة العلاقات التركية القطرية"، وقالت: "رغم أنّ رؤية البلدين متوافقة في كثير من القضايا، فإنّ أيّة شراكة مستدامة يجب أن تكون راسخة الجذور في المصالح المشتركة".

وأضافت الصحيفة؛ "دون مراعاة المصالح المتبادلة تصبح أيّة علاقة معرَّضة لخطر الانهيار، وفي ضوء تورّط الجزيرة الإنجليزية في حملة التشهير ضدّ تركيا، لا يُتوقع من الشعب التركي دعم قطر ضدّ الدول التي يمكن لتركيا أن تنضم إليها بسهولة".

وحذّرت الصحيفة من أنّ "مستقبل العلاقات التركية القطرية على المحكّ"، قائلة: "قبل فوات الأوان، تحتاج "الجزيرة" إلى التخلص من جميع الأفراد الذين يسعون إلى تسميم هذا التحالف من وراء ستار الصحافة المستقلة"، وأضافت: "إلى أن تتخذ الشبكة الخطوات اللازمة، يجب على الحكومة التركية اعتبار "الجزيرة الإنجليزية" منبراً إعلامياً عدائياً".

صحيفة "دايلي صباح": مستقبل العلاقات التركية القطرية على المحكّ ويجب اعتبار "الجزيرة" منبراً إعلامياً عدائياً

واختتمت الافتتاحية بالقول: "إذا أرادت قطر أن تحرق الجسور مع حليف رئيس حتى يشعر حفنة من الناشطين من الدرجة الثانية والغربيين الفاشلين بالأهمية، فإنّ تركيا ليس لديها أيّ سبب لدعم ظهر الدوحة".

وكان وزير الخارجية التركي قد التقى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، أمس ، ووجّه الشكر إلى قطر، على "دعم" العملية العسكرية التي تشنّها تركيا ضدّ الأكراد في شمال شرق سوريا، فيما أعرب وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، عن "تقدير قطر لموقف تركيا المشرّف من الحصار".

 

 

الصفحة الرئيسية