"الحرس الثوري" يسعى لتعزيز تواجده في "هرمز"... هل تعترض إيران إمدادات الطاقة؟

"الحرس الثوري" يسعى لتعزيز تواجده في "هرمز"... هل تعترض إيران إمدادات الطاقة؟

مشاهدة

28/05/2022

سعياً لتوسيع تواجده في المياه الحيوية لإمدادات الطاقة الدولية وما وراءها، يبني الحرس الثوري الإيراني سفينة دعم جديدة ضخمة بالقرب من مضيق هرمز الإستراتيجي.

وقد نشرت وكالة "أسوشيتد برس" صوراً التقطتها الأقمار الصناعية تظهر السفينة "شهيد مهدوي" في حوض بناء السفن، وبجوارها مباشرة إحدى الغواصات الإيرانية الهجومية من "طراز كيلو" التي تعمل بالديزل، تخضع لعملية إصلاح شامل.

سعياً لتوسيع تواجده في المياه الحيوية لإمدادات الطاقة الدولية، يبني الحرس الثوري الإيراني سفينة ضخمة بالقرب من مضيق هرمز

ووفقاً للوكالة الأمريكية، يوفر بناء "شهيد مهدوي" للحرس قاعدة كبيرة وعائمة يمكن من خلالها تشغيل القوارب السريعة الصغيرة التي تشكّل إلى حد كبير أسطولها المصمم لمواجهة البحرية الأمريكية والقوات المتحالفة الأخرى في المنطقة.

ومع انتشار صورة السفينة "شهيد مهدوي" على الإنترنت، نشرت وكالة أنباء فارس، القريبة من الحرس الثوري، أنّها "مدينة بحرية متنقلة" قادرة على "ضمان أمن الخطوط التجارية الإيرانية، وكذلك حقوق البحارة والصيادين الإيرانيين في أعالي البحار"، وفق تعبيرها.

 ومع ذلك، يأتي وصولها بعد سلسلة من النكسات لكلٍّ من الحرس والبحرية الإيرانية النظامية، بما في ذلك خسارة أكبر سفنها الحربية قبل أقل من عام.

يوفر بناء السفينة للحرس قاعدة كبيرة وعائمة يمكن من خلالها تشغيل القوارب السريعة الصغيرة لمواجهة البحرية الأمريكية

ومع تعثر المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية أيضاً، ما تزال المواجهات الأخرى في البحر بين طهران والغرب تشكّل أيضاً خطراً، على حدّ قول الوكالة الأمريكية.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن فرزين نديمي، الزميل المشارك في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الذي يدرس الجيش الإيراني: "إنّهم ينظرون إلى ما وراء الخليج العربي وفي المياه الزرقاء لبحر العرب والبحر الأحمر وشمال المحيط الهندي".

ويبدو أنّ "شهيد مهدوي" هو تحديث لسفينة شحن إيرانية تُعرف باسم سارفين، استناداً إلى صور سابقة للسفينة التي لها أيضاً منحنى مماثل لهيكلها، وفقاً للوكالة الأمريكية.

 

 

الصفحة الرئيسية