الحشد الشعبي في العراق.. مأسسة الطائفية وتفتيت الدولة الوطنية

صورة كريم شفيق
صحافي وكاتب مصري
5648
عدد القراءات

2019-06-11

ظلّ ظهور الحشد الشعبي في العراق إبان سقوط مدينة الموصل، تحديداً، وبقية المحافظات ذات الكتل السنّية، يحوي غموضاً والتباسات شديدة، وهو الأمر الذي يرافق مستقبلها بنفس القدر، وينعكس كذلك حول مآلات أدوارها التي تقوم بها بعد تقنينها.

اقرأ أيضاً: "الحشد" و"الحزب": ذَوَبان في المحبوب
فقبل خمسة أعوام، شهدت الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، سقوطها في قبضة ما يعرف بـتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، في ظل ضعف قوات الجيش العراقي، ونقص إمكانياته العسكرية، التي وصفت من قبل مراقبين بـ"الملغز"، خاصة، مع عدم استجابة الحكومة في بغداد، ممثلة في رئيس الوزراء حينها، نوري المالكي، الذي بدا متردداً أمام صد الهجوم، لنداءات القوات العسكرية المرابطة حول المدينة ومدّها بأية تعزيزات.
جاءت بدايات التأسيس، من خلال الفتوى التي أصدرها المرجع الشيعي، آية الله علي السيستاني

انبعاث الطائفية
دشّن هذا الانهيار، الذي أصاب بنية المؤسسة العسكرية والأمنية في الموصل، الملامح الأولى لتشكيل ما عرف بـ "الحشد الشعبي"، خلال أربعة شهور من سقوطها المدوّي، واستطاعت بعدها من استعادة المدنية، وتصفية وجود "داعش"، لتملأ بذلك فراغ التنظيم الإرهابي، ومعه وجود الدولة الهش، ومن ثم، تفرض نفسها كلاعب سياسي وإقليمي.

اقرأ أيضاً: ميليشيات في "الحشد" باتت "مافيا خارج السيطرة"
وقد جاءت بدايات التأسيس، من خلال الفتوى التي أصدرها المرجع الشيعي، آية الله علي السيستاني، التي تدعو كل من يستطيع حمل السلاح إلى التطوع في القوات الأمنية، بغية قتال مسلحي تنظيم داعش، وتجيز التعبئة الشعبية لدرء خطر تنظيم الدولة، وهو ما وصف فقهياً بـ "الجهاد الكفائي".
وعلى إثر ذلك، تكونت تنظيمياً "وحدات الحشد الشعبي"، التي جاءت من خلال مكتب رئيس الوزراء، نوري المالكي، الذي سبق وكان الطرف الرئيس، والمسؤول المباشر سياسياً، في عدم وصول التعزيزات العسكرية، نحو القوات المرابطة بالموصل أثناء مواجهتها "داعش".
بيد أنّ خروج هذه القوات من مكتب رئاسة الوزراء، جاء بدعوى العمل بشكل رسمي ومؤسساتي، بالشراكة مع القوات الأمنية الرسمية للدولة، قبل أن تنفرد بالعمل ويجري تقنينها رسمياً من خلال مجلس النواب لاحقاً، في مخالفة للقانون والدستور، الذي لا يسمح بتشكيلات عسكرية طائفية.
تطوع الآلاف من العراقيين في قوات الحشد، بعد فتوى السيستاني

فتوى السيستاني وبداية التأسيس
تطوع الآلاف من العراقيين في قوات الحشد، بعد فتوى السيستاني، والذين جرى حشدهم وتعبئتهم في الميلشيات المسلحة، والتي تكونت من عناصر كانت موجودة من قبل، كمثل كتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق، ومنظمة بدر؛ إذ جرى توحيد العديد من تلك الميلشيات، وجميعها يرتبط إقليمياً بإيران، وتنضوي تحت لواء الحرس الثوري الإيراني، لتأسيس "وحدات الحشد الشعبي"، بدعم وتدريب من نظام الملالي، ويقدر أعدادهم، وفقاً لمصادر صحفية، بنحو أكثر من 140 ألف، بين مجموعات عسكرية قتالية، وأخرى لوجيستية.

د. أحمد إدريس: فُتحت أبواب التطوع لمقاتلة داعش عبر شعارات طائفية وهي الدفاع عن المقدس الشيعي في العراق

ويعد العام 2016، بمثابة لحظة التأسيس، والميلاد الثاني للحشد الشعبي، من ناحية، ونقطة التحول والتطور، تنظيمياً وسياسياً، من ناحية أخرى؛ إذ مرر البرلمان العراقي قانوناً، أدى إلى تقنين وضع "الحشد الشعبي"، فتحولت من فصيل عسكري غير نظامي، إلى مكون سياسي وعسكري رسمي، مثله كمثل القوات الأمنية الخاضعة للدولة، وهو ما يبعث بأسئلة عديدة، تتجدد باستمرار، لتعقب مستقبل هذه القوات، وماهية دورها، ناهيك عن التشكيك في طريقة التصويت على القانون، خاصة، وأنّ ثمة اتهامات "طائفية"، لحقت بعناصر تلك القوات، ارتكبتها ضد مواطنيين عراقيين، في المدن ذات الأغلبية السنّية، ووثقتها جهات حقوقية.
وقد أوصت منظمة العفو الدولية، الدول التي تزود العراق بالأسلحة، بأن تضع ضوابط صارمة لمنع وصول الأسلحة لميليشيات الحشد الشعبي، بهدف تفادي وقوع جرائم حرب في حق المدنيين، ووصفت في تقريرها تلك الميليشيات بأنّها "ارتكبت جرائم قتل وعذبت واختطفت آلاف الرجال والصبيان".

اقرأ أيضاً: ثارات وتصفية حسابات داخل الحشد الشعبي

وأوضحت المنظمة الدولية أنّ قوات الحشد، قامت بعمليات إعدام خارج نطاق القضاء، وتعذيب واختطاف آلاف الرجال والفتيان، دونما خشية من أي عقاب، بينما كشف التقرير الصادر عن المنظمة، أنّ امتلاك الحشد الشعبي لأسلحة مصنعة، في 16 بلداً على الأقل، وتتراوح بين "أسلحة صغيرة وأخرى خفيفة، بالإضافة إلى صواريخ، وأنظمة مدفعية، ومركبات مصفحة، صينية وأوروبية وعراقية وإيرانية وروسية وأمريكية".
 الحشد الشعبي العراقي، يعد من أخطر الظواهر التي تهدد الدولة العراقية

الميليشيا الطائفية إذ تتحول لقوة نظامية
ورغم ذلك، يوصف القانون الذي قنن أوضاع ميليشيا الحشد الشعبي باعتبارها "فصائل وتشكيلات قانونية تتمتع بالحقوق، وتلتزم بالواجبات، باعتبارها قوة رديفة ومساندة للقوات الأمنية العراقية، ولها الحق في الحفاظ على هويتها وخصوصيتها، ما دام لا يشكل ذلك تهديداً للأمن الوطني العراقي".

اقرأ أيضاً: الحشد الشعبي يعيد الدواعش بزيّ جديد
وفي دراسة منشورة للباحث العراقي، الدكتور عبد الناصر مهداوي، يشير إلى أنّ الحشد الشعبي العراقي، يعد من أخطر الظواهر التي تهدد الدولة العراقية، وتضعها على المحك؛ لأنه حتى بعد التشريع والتقنين الذي حظي بهما ذلك التنظيم الميليشياوي، إلا أنّه يمثل تهديداً كبيراً، خاصة، بعد انتهاء مهامه القتالية، وانتهاء مبرر وسبب وجوده بعد تحرير المحافظات العربية السنّية من سيطرة داعش، وطرد التنظيم الإرهابي إلى الصحارى والقفار، بعيداً عن حواضر المدن العراقية.
ويوضح المهداوي، أنّ من بين أبرز موطن التهديد، يكمن في محاولة بعض القادة السياسيين من أصحاب التأثير، توظيف هذا التشكيل لخدمة أغراضهم السياسية وتمكين مشروعهم، التابع لولاية الفقية على العراق، وذلك على المدى البعيد.

صراع المرجعيات
ويخلص في دراسته، إلى أنّ وجود الحشد الشعبي على شاكلة الحرس الثوري الإيراني، هو بمثابة تمكين وتمديد هيمنة الجمهورية الإسلامية في إيران على العراق، ومقدراته. لذا، أوصى بـ"تقليم أظافر إيران، وتحجيم وجودها في العراق، بحيث يكون ذلك في صالح التوجه الوطني العراقي، حتى لا يخدم شيئاً آخر، سيما الإستراتيجة الأمريكية في المنطقة ككل، وتغيير الخريطة السياسية. وبمعنى آخر، بات الحشد الشعبي يمثل "حصان طروادة" بالنسبة للمشروع الطائفي الإقصائي في العراق، ووجوده وتكريسه وتقويته، بهذا الشكل، يعني تكريس قوة الإستراتيجية الإيرانية في العراق، وحله ودمج أفراده في المؤسسات المدنية والعسكرية، كما هو واقع الحال، يعني نجاح الإستراتيجية الأمريكية في العراق".

اقرأ أيضاً: ما هي الأهداف الخفية وراء تعبئة "الحشد الشعبي"؟
ويرى الصحفي العراقي، الدكتور أحمد إدريس، أنّه بعد اجتياح داعش مدينة الموصل، ووصولها على أعتاب بغداد، وتهديدها للمراقد الشيعية المقدسة، في محافظتي النجف وكربلاء، بالهدم والإبادة، ترتب على ذلك تهيئة الأجواء السياسية والطائفية، بهدف الاستثمار في تلك الأوضاع المتأزمة، وعلى الفور، أصدر المرجع الشيعي الأعلى، علي السيستاني، فتواه الشهيرة المسماة بـ"الجهاد الكفائي"، وتوظيفها في حشد وتعبئة المواطنين، لمواجهة خطر الإرهاب الداعشي؛ إذ حثّ الناس على التطوع، في صفوف القوات الأمنية العراقية، لمساندتها في مواجهة التنظيم المتطرف، فهب العديد من الشباب الشيعة العراقيين للتطوع.

دشن الانهيار المدوّي الذي أصاب بنية المؤسسة العسكرية والأمنية في الموصل الملامح الأولى لتشكيل ما عرف بالحشد الشعبي

بيد أنّ المفارقة، بحسب الصحفي العراقي، كانت في استثمار فتوى المرجع السيستاني، من الفصائل المسلحة، المدعومة من إيران، والتي كانت تزعم مقاومة الوجود الأمريكي في العراق.
ويضيف إدريس لـ "حفريات": "فتحت أبواب التطوع لمقاتلة داعش، عبر شعارات طائفية؛ وهي الدفاع عن المقدس الشيعي في العراق، في حين أنّ دعوى السيستاني كانت واضحة ومحددة، تتمثل في الدفاع عن الوطن العراقي، ومن ثم، المقدسات، وتطورت الأوضاع إلى أن أضحى الوجود العسكري للمتطوعين له شرعية قانونية، حيث عملت الحكومة العراقية على إعطائه تسمية "نظامية"؛ وشرعت القوى السياسية الشيعية على تشريع قانون له داخل البرلمان، وتشكيل هيئة مستقلة، مرتبطة بالقائد العام للقوات المسلحة، ورئيس الوزراء، عرفت بـ"هيئة الحشد الشعبي".
وحول مدى التجانس التنظيمي داخل صفوف تشكيلات الحشد الشعبي، وتبعيتهم السياسية والأيديولوجية، بالإضافة إلى ارتباطاتهم الإقليمية، يوضح المصدر ذاته، أنّه في داخل الحشد الشعبي، ثمة تناحر بين الفصائل المسلحة؛ حيث يوالي ويتبع الكثير منها المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، وهؤلاء لهم رعاية جيدة داخل المؤسسة العسكرية العراقية الجديدة، من حيث تزويدهم بالرواتب، والعتاد العسكري، والاهتمام المعنوي، في حين تعاني فصائل أخرى من تهميش داخل الحشد، لكونها تتبع المرجع الشيعي الأعلى، صاحب الفتوى، في النجف، السيد السيستاني، لكنها تخضع لأوامر رئيس الوزراء، وتعليماته، كما طالبت المرجعية النجفية بذلك.

اقرأ أيضاً: الآشوريون في العراق: من جحيم "داعش" إلى رمضاء الحكومة والحشد الشعبي
ويتابع: "هذه الفصائل شكلت توجهاً جديداً لدى الشباب الشيعة؛ حيث تتولى إدارة وتأمين العتبات المقدسة، في محافظتي النجف وكربلاء، عبر تشكيل فصائل مسلحة، عرفت لاحقاً بألوية (علي الأكبر، والعباس، والكرار)، وجميع أفرادها "سيستانيون"، يتبعون أوامر القائد العام للقوات المسلحة العراقية، بينما الفصائل الموالية لطهران، فتتبع أوامر أبي مهدي المهندس، الذي تم وضعه في منصب نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي (بدرجة وكيل وزير)، والأخير، يتعاطى بصورة متفاوتة، مع رئيس الوزراء، تتحدد حسب موقف الإدارة الإيرانية من نظيرتها العراقية.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



الرسائل المشفَّرة في خطاب البغدادي الأخير

2019-09-22

رأت وسائل إعلام في الرسالة الصوتية الأخيرة لزعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي؛ أنّها تحتوي مضموناً دينياً، وتخلو من الرسائل السياسية، إلّا في بعض الفقرات التي تحدث فيه البغدادي عن إستراتيجية حرب الاستنزاف، التي بدأها التنظيم منذ بضعة أشهر، أو تلك التي تحدث فيها عن مبايعات في صفوف التنظيم، بحسب تقرير موقع "بي بي سي".

اقرأ أيضاً: أين سيُحاكم المعتقلون من تنظيم داعش في سوريا؟
بيد أنّ الرسالة التي جاءت بعد أنباء تحدّثت عن مرض شديد ألمّ بالرجل، حكى عنه أحد أقربائه أثناء التحقيق معه أمام جهات تحقيق عراقية، لم تكن تحمل مضموناً دينياً مجرداً، كما قرأ البعض من تسجيله الصوتي؛ بل وظّف هذا المفهوم سياسياً وتنظيمياً بدرجة عالية، وأشبع برسائل شملت العديد من المحاور وإن تخفّت بغطاء ديني.
فكّ العاني
كما أغفلت وسائل الإعلام تلك خطراً أمنياً، جاء في أواخر كلمات زعيم داعش، الذي دعا عناصر تنظيمه لاقتحام السجون، وإخراج عناصر جماعته بأيّة طريقة كانت؛ سواء بالهجوم المسلح، أو بدفع فدية في حال عدم استطاعتهم استخدام الحلّ الأول.

خطاب البغدادي لا يستخدم آيات النصر بل آيات التحفيز على التمسّك والاعتصام ويستحضر آيات الصبر والتغلب على نفسية الغربة

قد يرى بعضهم في تلك الدعوة أمنيات مستحيلة التحقق، إلا أنّ تاريخ التنظيم سجّل العديد من الوقائع التي استطاع فيها اقتحام العديد من السجون، وإخراج المئات من عناصره، حتى قبل تمدّده في العراق وسوريا، كانت أكبر تلك الوقائع اقتحام سجن أبو غريب، وإخراج المئات من المعتقلين فيه.
لم يحرّض البغدادي على اقتحام السجون فقط؛ بل على القيام بسلسلة من الاغتيالات التي تنال من القضاة والضباط والمحققين، ذوي الصلة بسجناء تنظيمه، ويستخدم البغدادي في دعوته لذلك لغة تخاطب وجدان الجهادويين وتلهب وجدانهم: "أما أشجى النوازل وأشدّها، فالسجون، السجون يا جنود الخلافة، إخوانكم وأخواتكم، جدّوا في استخراجهم، ودكّ الأسوار المكبلة لهم، فكّوا العاني، فهذا أمر ووصية نبيكم ﷺ، فلا تقصروا في فدائهم، إن عزّ عليكم كسر قيدهم بالقوة، وأقعدوا لجزاريهم من المحققين وقضاة التحقيق، كيف يطيب للمسلمين العيش ونساؤهم يرزحن في مخيمات الشتات، وسجون الذلّ تحت وطأة الصليبيين والرافضة الصوفيين والملاحدة والطواغيت المرتدين في شتى بقاع الأرض.."؟

 

مواجهة الحازميين
لكنّ الأهم في هذا الخطاب، وهو ما يمكن أن يطلق عليه "المراجعة الفكرية للتنظيم"، إن صحّ التعبير؛ فالتنظيم الذي رأى الجناح القوي فيه "الحازميون"؛ أنّ الدين قد اكتمل، ولم تعد هناك حاجة إلى دعوة الناس للدين من جديد، بل يجب القتال فقط لإجبارهم على الدخول فيه، أو قتلهم، يعود ليطرح فكرة الدعوة بالحسنى، بعد اعتبار عوام الناس يجهلون ما جاء به، ومن ثم فيجب توعيتهم، والترفق بهم.

اقرأ أيضاً: لمصلحة من عاد تنظيم داعش بقوة شرق سوريا؟
يدعو البغدادي إلى "دعوة عوام الناس، وأهل السنّة خاصة، والترفّق بهم، فليس بخافٍ عليكم الجهل المدقع الذي عصف بالأمة، واندراس العلم في كثير من أرجائها، فأنتج بعداً عن أصل دينها، وانتشاراً للشرك والبدع والخرافات، وما لم ينزل الله به من سلطان، حتى صوّر أحبار السوء والكثير ممن ينتسبون للإسلام، أنّه الدين الذي بعث به خير المرسلين، ويحسبون أنهم على شيء، ولا حول ولا قوة".
مثل هذا الخطاب غاب عن التنظيم منذ عقد من الزمان، واختفى تحت وطأة الأفكار التي تؤمن بأنّ عوام الناس لا يعذَرون بجهلهم، وبدأت المطالبة بدعوة أفراد التنظيم للتحدث مع الناس ودعوتهم بالحسنى، باعتبار أنّهم جاهلون لا كفّار، وهذا ما قد يشير إلى عزم التنظيم على انتهاج أساليب الدعوة السلمية، لتجنيد عناصر جديدة.
يحاول زعيم داعش تصحيح أخطاء قد وقع فيها تنظيمه

العودة للدعوة مع القتال
يكمل البغدادي هذه النقطة قائلاً: "أقيموا الحجة على الناس بدعوتهم للتوحيد الخالص، والتمسّك بكتاب ربّهم وسنّة نبيهم، بفهم سلف الأمة من القرون الأولى ومن سار على نهجهم واقتفى أثرهم، إلى يوم الدين" وهو الشقّ السلفي الخالص، وإن ربط البغدادي بينه وبين وجوب استمرار القتال بالتوازي "كتاب يهدي وسيف ينصر".
بل يذهب البغدادي في محاولة جذب التيارات الإسلامية إلى مشروعه، وتجديد الدعوة له، عبر إقناعهم بأنّ وسائل التغيير السلمية لن تجدي، فيقول: "يجب إرشادهم أنّه لا سبيل لخلع الطواغيت إلا بالطريق الذي أخبرنا به الله في كتابه، وهو الجهاد في سبيله، وما عدا ذلك فليس سوى أوهام وسراب، يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً".

اقرأ أيضاً: الإرهاب في إقليم الساحل الإفريقي يخرج عن عباءة القاعدة وداعش
يتّجه خطاب البغدادي إلى التركيز على "الدعوة"، وأهمية جذب العناصر، والذي يأتي في الأهمية قبل القتال لا بعده: "وكما قال رسول الله لعلي: فوالله لو يهدي بك الله رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم".
بدا أنّ التنظيم بعد التراجع والخسارة، يتجه نحو تخفيف العنف، واكتساب الأنصار، فيدعو البغدادي إلى قبول التوبة: "قبول توبة من تاب، فاقبلوا توبة من جاء قبل القدرة عليه، ولا تتركوه حتى يتعلم أمر دينه، ويعلم لأيّ شيء نقاتل، وعلام أصبح هدفاً لأسيافنا، وما يجب عليه تجاه دينه من النصرة، وأمّته من الدعوة والإرشاد للمنهج الحقّ".
اعتراف مبطَّن بالخطأ
يحاول زعيم داعش تصحيح أخطاء قد وقع فيها تنظيمه؛ من ضمّ عناصر غير مؤدلجة، ومتشبعة بأفكار التنظيم، تخلّت عنه في النهاية عندما اشتدت وطأة المعارك، أو ذهبت للاستسلام لأعدائه دون قتال، أو سارعت لمبايعته عند تمكّنه، ثمّ ما لبثت أن نكست، فيأتي بعد ذلك هذا الخطاب ليضع ضوابط للتجنيد ومعايير لفرز العناصر.

تندرج خطابات البغدادي فيما يطلق عليه الإسلاميون "المحنة" وهو خطاب يسعى إلى التوافق مع الواقع ومنح الأمل

ويوجه البغدادي خطاباً لقادته ومسؤوليه، يشي بتبرمه من بعضهم، وكثرة الشكوى منهم، أو ربما لتجارب ماضية سلبية، فيدعوهم لــ "تقوى الله والظلم؛ يا عبادي إنّي حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا، تعاملوا مع الناس بالعلم والحقّ والعدل والإنصاف، ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألّا تعدلوا..".
تندرج خطابات البغدادي فيما يطلق عليه الإسلاميون "المحنة"، وهو خطاب يسعى إلى التوافق مع الواقع، ومنح الأمل، والوعد بالنصر والتمكين، دون انتظار نتيجة آنيّة، ويوظف في ذلك الآيات القرآنية، التي تشحذ الهمم، وتنفح النفوس: ﴿كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾.
في مثل هذه الخطابات لا تستخدم آيات النصر؛ بل آيات التحفيز على التمسّك والاعتصام، وتستحضر آيات الصبر، والتغلب على نفسية الغربة: ﴿فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ﴾.

اقرأ أيضاً: "أبقار داعش".. سلاح جديد للإرهابيين في العراق
ولا يستهان بمثل هذه الخطابات، في التأثير على وجدان الإسلاميين، فهي تضعهم في حالة قتال ضارٍ ومستمر، لا يوقفه العقل وحكمة الواقع؛ لذا فإنّ البغدادي يركز على عدم أهمية المكاسب، بل على مواصلة القتال، دون انتظار الغنائم في الدنيا: "النصر والتمكين وعلو الدين في الدنيا لم يكلفنا الله بشهوده، ولم يجعله شرطاً لازماً لقبول العمل، ولا دليلاً على الصحة والفساد، وهذا من رحمة الله بهذه الأمة".
في ضوء ذلك، ليس معنى الهزيمة أنّ التنظيم كان مخطئاً؛ فالنصر ليس معياراً للخطأ والصواب، وهو ما يغلق باب المراجعة الجدية "فالنتائج بيده سبحانه، إن شاء منع وإن شاء أعطى: ﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۚ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ﴾.

للمشاركة:

لماذا يعتنق مغاربة أمازيغ المسيحية؟

2019-09-22

"سأخبر عائلتي يوماً أنّني اعتنقت المسيحية، رغم أنّني أدرك أنّ ردّ الفعل سيكون صعباً، لكنّني مستعدة لتحمل العواقب"، تقول فاطمة (اسم مستعار)، التي اعتنقت منذ حوالي خمسة أعوام، المسيحية، حينما كانت تدرس في الجامعة بمدينة أكادير جنوب المغرب.

اقرأ أيضاً: المسيحيون في المشرق.. هل يمكن الحديث عن تمييز واضطهاد؟
تروي فاطمة لـ "حفريات" تفاصيل ما جرى: "لم أكن أتصوّر يوماً أنّي سأعتنق المسيحية، لم تكن لدي أيّة معلومات عن هذا الدين، كانت ثقافتي محدودة عن باقي الأديان، لكن عندما التقيت بسيدة أجنبية، أهدتني الإنجيل، وتعرّفت إلى الدين المسيحيّ".
مسيحيون مغاربة يمارسون طقوسهم الدينية في سرية

"من حقّنا أن نعتنق الدين الذي اخترناه "
ترى فاطمة أنّ أصولها الأمازيغية ساهمت أيضاً في اعتناقها الدين المسيحي، مضيفةً في هذا الصدد: "لم أكن أعرف أنّ أجدادنا الأمازيغ كانوا مسيحيين، عندما بحثت في تاريخي وحضارتي اكتشفت ذلك، وتعرّفت إلى الدين المسيحي وتعاليمه، وقررت أن أغيّر ديني."

اقرأ أيضاً: المسيحيون في المشرق.. ما أبرز التحوّلات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية؟
تطمح فاطمة، البالغة من العمر 22 عاماً، أن تكشف أمر اعتناقها المسيحية، وأن تمارس طقوسها في العلن، ولكنّها تتخوف من تداعيات ذلك، معتمدة أسلوب التدرج.
تتابع الشابة المغربية: "أحلم في أن يتقبلني المجتمع المغربي، ويفهم أنّ من حقّنا أن نعتنق الدين الذي اخترناه ."
زعزعة العقيدة
وتتحدث فاطمة عن المشاكل التي واجهتها بسبب دفاعها عن المسيحية: "طردتُ من طرف أحد أساتذتي، بعد دخولي في جدال معه حول حرية المعتقد، كان يقدم لنا معلومات مغلوطة عن المسيحيين المغاربة، وأنّهم يخدمون أجندات أجنبية، وأنّه يجب الزجّ بهم في السجن".

اقرأ أيضاً: المسيحيون في السودان.. هل انتهت حقبة القمع؟
ويشار إلى أنّ الفصل 220 من القانون الجنائي المغربي، ينصّ على "معاقبة كلّ مَن يستعمل وسائل الإغراء بهدف زعزعة عقيدة مسلم، أو تحويله إلى ديانة أخرى، بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاثة أعوام، وبغرامة من مئتين إلى خمسمئة درهم" )الدولار يساوي 9,68 درهم).
ويُطالب المسيحيون المغاربة بإلغاء هذا الفصل، معتبرين أنّه مناقض للالتزامات والاتفاقيات الدولية، التي وقّع عليها المغرب في مجال حقوق الإنسان، ومطالبين بملائمة القوانين المحلية مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
المسيحيون المغاربة يطالبون بحقهم في ممارسة شعائرهم الدينية

"طردوني من العمل"
في مدينة أكادير؛ التقت "حفريات" بمسيحيين مغاربة أمازيغ، كشفوا عن حياتهم السرّية بعد اعتناقهم المسيحية والصعوبات التي تواجههم. وفي هذا السياق، تقول مريم، البالغة من العمر 36 عاماً: "اعتنقت المسيحية لأنّني اقتنعت بها، وشعرت أنها تنسجم مع أفكاري، ولم أخبر عائلتي بذلك".

الفصل 220 من القانون الجنائي المغربي ينصّ على معاقبة مَن يستعمل وسائل الإغراء لتحويل عقيدة المسلم إلى ديانة أخرى

تغيير مريم لدينها تسبّب لها في عدة مشكلات، من بينها طردها من العمل: "كنت أعمل مربية عند عائلة ألمانية في مدينة أكادير، وأخبرتهم أنّني اعتنقت المسيحية، فطردوني من العمل، معتقدين أنّني سأجلب لهم المشكلات مع المغاربة المسلمين".
وتتابع مريم: "تخوّفت العائلة الألمانية من أن تُتهم بأنّها أقنعتني بتغيير ديني، لذلك قامت بطردي".
تُمارس مريم شعائرها الدينية بسرّية، وتخشى أن تعلم عائلتها باعتناقها المسيحية: "كنت أتمنى لو أنّني أستطيع أن أخبر عائلتي بأنّني غيّرت ديني، لكن لا أحد سيتفهم ذلك".
مسيحيون قبل 2000 عام
تطمح مريم بأن يعترف القانون المغربي بالمسيحيين المغاربة، وأن يتمّ إصلاح البرامج التعليمية التي تقصي الأديان الأخرى، وأن يُسمح للمسيحيين المغاربة بزواج مسيحيّ، وبدفن موتاهم في مقابر مسيحية، على حدّ تعبيرها.
لكنّ المعارضين للاعتراف القانوني بالمسيحيين المغاربة يستدلّون بما ورد في الفصل الواحد والأربعين من الدستور المغربي: "الملك هو أمير المؤمنين، وحامي حمى الملّة والدين، والضامن لحرية ممارسة الشؤون الدينية"، بموجب تفسيرهم أنّ "إمارة المؤمنين" تعني الهوية الإسلامية للدولة.

اقرأ أيضاً: كيف أصبح المسيحي كمال ترزي عكازة صديقه الضرير المسلم حاتم خريس؟
بيد أنّ المغاربة المسيحيين يرون أنّ حماية الدين تشمل اليهود والمسيحيين أيضاً، مستشهدين بحديث للملك محمد السادس، لوسائل إعلام محلية في مدغشقر، في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، نفى فيه ما وصفه بـ "الإشاعات" حول أنّ "المشروعات التي أطلقها في مدغشقر لن تعود بالنفع إلا على الطائفة المسلمة"، مشيراً إلى أنّ "ملك المغرب هو أمير المؤمنين، والمؤمنون من جميع الديانات، والمغرب لا يقوم بحملة دعوية ولا يسعى قطعاً إلى فرض الإسلام".
ومن جهته، قال كريستوفر لوبيز روميرو، مطران الرباط: إنّ "المسيحيين كانوا يعيشون قبل 2000 عام في مختلف مدن المغرب، من بينها سبتة ووليلي والعرائش"، نافياً بالقطع أن يكون المسيحيون قد "جاؤوا إلى المغرب في عهد الحماية فقط".

اقرأ أيضاً: مسيحيو فلسطين يرفعون صليب الآلام ويقاومون سياسات التهجير الإسرائيلية
وفي سياق حديثه، خلال ندوة عن "قيم الكرامة الإنسانية في الديانات الإبراهيمية"، في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، أشار المطران إلى أنّه "من أجل تعظيم الله، يجب أن نقوم بكلّ شيء حتى يعيش الناس بكرامة". وأكّد أنّه لا يقبل بـ "التسامح معه فقط"، بل يجب أن يرافقَ ذلك "احترام وتقدير متبادل ثم حبّ".
حرية المعتقد وتهديد النسيج الوطني
في 17 حزيران (يونيو) 2018، قال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي المتزعم للحكومة، في تصريح لجريدة "الصباح": إنّ "موضوع حرية المعتقد لا يشكل تهديداً للدولة في المدى القريب، لكن من المؤكّد أنّه يشكّل خطراً على المدى البعيد".
ويرى الرميد أنّ "حرية المعتقد في الوقت الراهن لا تهمّ سوى أفراد من المجتمع، أما إذا اتسعت دائرة الأفراد لتصبح جماعات، وتضمّ فئات واسعة داخل المجتمع؛ فإنّ ذلك يهدد النسيج الوطني لا محالة".
رشيد إمونان مسؤول عن كنيسة الصخرة بأكادير جنوب المغرب

كنيسة الصخرة
من جهته، يقول رشيد إمونان، مسيحي مغربي، ومسؤول عن كنيسة الصخرة بأكادير: إنّ "أكبر تجمّع للمسيحيين المغاربة يوجد في جهة سوس ماسة، وكنّا قد شيّدنا كنيسة الصخرة عام 2006 لنمارس شعائرنا الدينية بسرّية".
ويُضيف ممثل المسيحيين المغاربة بجهة سوس ماسة، في حديثه لـ "حفريات": "المسيحيون الأمازيغ المغاربة يُقيمون صلواتهم بانتظام في كنيسة الصخرة، ولا نعاني من مضايقات من طرف السلطات المغربية"، لكنّ "بعض فئات المجتمع المغربي لا تتقبل وجود مغاربة كانوا مسلمين واعتنقوا المسيحية".

تطمح فاطمة (22 عاماً) أن تكشف أمر اعتناقها المسيحية وأن تمارس طقوسها في العلن ولكنّها تتخوف من تداعيات ذلك

وعن أسباب اعتناقه المسيحية، يجيب إمونان: "استمعت لإحدى الإذاعات التي تقدّم برامج عن الدين المسيحي، وتعرّفت حينها إلى هذا الدين، وإلى تاريخ المسيحية في المغرب، وبعد بحث قررت اعتناقه".
ويُضيف رشيد: "البعض ينظر إليك نظرة احتقار لأنّك غيّرت دينك، لكنّنا سنستمر إلى أن يتقبلونا، وأنا راضٍ جداً؛ لأنّ الوضع في المغرب تغيّر مقارنة بالأعوام الماضية، ونحن نمارس طقوسنا الدينية بسرية، ولا نتعرض للاعتقالات".
وكان المركز المغربي لمناهضة التطبيع قد أشار إلى أنّ "قضية المسيحيين المغاربة لا تتعلق بحرية المعتقد، لكنّ الأمر هو أنّ ملفّ المسيحيين المغاربة، وكلّ ما يندرج في إطار الحريات الفردية والأقليات، هو من هندسة جهة معيّنة".
وفي المقابل؛ نفت تنسيقية المسيحيين المغاربة ارتباطها بأجندات أجنبية، مشددة على أنّ أفرادها لا يسعون إلى زرع الفتنة في المغرب.

للمشاركة:

لهذه الأسباب تُفضّل إيران ضربة عسكرية محدودة على استمرار العقوبات ضدها

2019-09-22

لا يخفى على المراقب للسلوك السياسي والإعلامي الإيراني في الأسابيع الأخيرة أنّ ثمة زيادة في التصريحات الهادفة إلى التقليل من قيمة العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على إيران، والتي أوقفت، في الحقيقة، النمو الاقتصادي الإيراني، برأي الخبراء الاقتصاديين، فيما رأى فيها آخرون أنّها بمنزلة "خِناق اقتصادي" لإيران.

اقرأ أيضاً: لماذا يصف مستشار الأمن القومي الأمريكي الجديد إيران براعية الإرهاب العالمي؟
وفي حديث لقناة "بي بي سي"، أمس، قال الخبير الاقتصادي، ناصر قلاوون، إنّ الاقتصاد الإيراني يعتبر إلى حدّ كبير اقتصاداً حربياً، وطهران تهتمّ في المدن الإيرانية الكبرى؛ كي لا تحدث فيها اضطرابات، فيما هي تترك الريف الإيراني وسكانه وتُسهّل لهم أبواب الهجرة إلى الخارج، على حدّ قوله.
 الحوزات الدينية في العراق تتيح انتقال الأموال بشكل كبير بين العراق وإيران

منافذ إيرانية للتفلت من العقوبات
وأشار قلاوون إلى أنّ إيران، التي أوقفت العقوبات الاقتصادية الأمريكية عليها نموّها الاقتصادي، تراهن على إيجاد منافذ أخرى للتفلت من العقوبات الأمريكية، لافتاً النظر إلى أنّ العراق مستثنى من العقوبات الأمريكية على إيران، وأنّ الأخيرة تستغل ذلك لإعادة بيع وتعليب البضائع الإيرانية، فضلاً عن أنّ الحوزات الدينية في العراق تتيح انتقال الأموال بشكل كبير بين العراق وإيران. وذكر الخبير الاقتصادي أنّ طهران تسعى إلى الاستفادة من المبادرة الفرنسية التي عرضها الرئيس إيمانويل ماكرون، والخاصة بتوفير حلّ للعقوبات على إيران، لكنّ واشنطن ما تزال مترددة في قبولها، فضلاً عن أنّ هناك معارضة خليجية قوية لهذه المبادرة.
الخيارات الأمريكية المتعددة ومحددات تنفيذها
من جانبها قالت مديرة مكتب صحيفة "الشرق الأوسط" في واشنطن، هبة القدسي، إنّ الخيارات الأمريكية في الرد على الاعتداءات الأخيرة على شركة أرامكو السعودية تتراوح بين مجموعة من الردود والسيناريوهات ومنها:
1. تعزيز المنظومات الدفاعية للحلفاء الخليجيين، وعلى وجه الخصوص المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

خبير اقتصادي: طهران تسعى للاستفادة من المبادرة الفرنسية الخاصة بتوفير حلّ للعقوبات على إيران لكنّ واشنطن ما تزال مترددة في قبولها

2. فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على إيران، والاستمرار في ممارسة سياسة "الخِناق الاقتصادي" لإيران، على حدّ تعبيرها.
3. خيار الهجمات السيبرانية.
4. خيار استهداف بعض مراكز التحكم للحرس الثوري الإيراني.
5. تعزيز جهود بلورة وبناء تحالف دولي عريض لحماية الملاحة البحرية في الخليج وطمأنة الحلفاء الخليجيين بشأن أمن إمدادات الطاقة.
واستدركت القدسي بأنّ هذه الخيارات مشروطة بالحفاظ على الحسابات الخاصة بإدارة الرئيس دونالد ترامب وبعدم رغبته في خوض حرب أمريكية جديدة في المنطقة، وإدراكه المخاطر العالية لأي ضربة أمريكية عسكرية ضد إيران من جهة أولى، وهي مشروطة من جهة ثانية بأنّ المجتمع الدولي لن يصمت على تهديد إمدادات الطاقة أو الملاحة البحرية في منطقة الخليج، ومن جهة ثالثة بكيفية إدارة مسألة أنّ عدم الردّ على الاعتداءات الأخيرة على أرامكو سيغري إيران بمزيد من الاعتداءات والهجمات في المنطقة.

 

"إيران تحتمل ضربة وليس العقوبات"
ونقل تحليل نشره "معهد دول الخليج العربية في واشنطن" عن روبرت مالي، رئيس "مجموعة الأزمات الدولية" والمسؤول السابق عن قسم الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأمريكي خلال ولاية الرئيس باراك أوباما، قوله إنّ ترامب يريد تفادي مواجهة عسكرية مع إيران، والاكتفاء بردود إلكترونية وضغوط اقتصادية أكثر. واستدرك مالي بالقول إنّ ترامب قد يضطر إلى استخدام القوة ضد إيران بشكل محدود، ورأى أنّ ترامب يواجه معضلة كبيرة؛ لأنّ رفضه لاستخدام القوة سوف يفسر في إيران وفي عواصم المنطقة على أنّه مؤشر ضعف "ولكن في المقابل إذا أمر بضربة عسكرية محدودة، فإنه لن يكون قادراً على التنبؤ برد إيران، التي يمكن أن تصعّد أكثر مما يتوقعه ترامب، ما يعني أنّ الولايات المتحدة ستجد نفسها في حالة حرب مع إيران، وهذا ما لا يريده ترامب والأمريكيون".

محلل سياسي: ترامب يريد تفادي مواجهة عسكرية مع إيران والاكتفاء بردود إلكترونية وضغوط اقتصادية أكثر

ويضيف مالي "نظرياً، ترامب قادر على تفادي الرد العسكري، ولكن الضغوط السياسية والتطورات الميدانية قد ترغمه على القبول بخيار عسكري محدود".
ويوافق مالي مع ما يقوله محللون عسكريون من أنّ هناك مؤشرات تقول بأنّ ايران ربما تحاول استدراج ترامب إلى مواجهة عسكرية لكسر الجمود الراهن، خاصة وأنّ الثمن الاقتصادي الذي تدفعه الآن بسبب العقوبات الأمريكية باهظ للغاية ولا تستطيع تحمله لوقت أطول. ويرى روبرت مالي أنّ "إيران قادرة على استيعاب ضربة عسكرية محدودة"؛ لأنها تدرك أنّ ترامب لن يشن حرباً شاملة ضدها، لكن إيران غير قادرة على تحمّل حصار اقتصادي طويل الأمد.
هناك مؤشرات تقول بأنّ ايران ربما تحاول استدراج ترامب إلى مواجهة عسكرية

اختبار للإرادة الدولية
وكان وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، قال أمس إنّ بلاده ستنتظر نتائج التحقيق قبل أن تردّ على الهجوم على منشأتي نفط تابعتين لها، والذي تعتقد أنّ إيران مسؤولة عنه.
وأضاف الجبير، في مؤتمر صحفي أنّ التحقيق، الذي دعت الرياض محققين دوليين للمشاركة فيه، سيثبت أنّ الهجمات التي وقعت في 14 أيلول (سبتمبر) الجاري انطلقت من الشمال، كما نقلت وكالة "رويترز".

اقرأ أيضاً: ماذا بعد العدوان الإيراني على السعودية؟
وقال الجبير إنّ الهجوم "نُفّذ بأسلحة إيرانية وبالتالي نحمل إيران مسؤولية الهجوم"، محجماً عن تحديد الإجراءات التي ستتخذها المملكة للرد. وأضاف، وفق "رويترز"، بأنّه "عندما تكتمل التحقيقات سنتخذ الإجراءات المناسبة" لضمان أمن واستقرار المملكة.
وتعتبر المملكة الضربات على منشأتي خريص وبقيق اختباراً للإرادة العالمية للحفاظ على النظام الدولي، وستتحدث عن هذا الأمر على الأرجح أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المقرر بعد أيام.

للمشاركة:



فرنسي يحاول اقتحام مسجد بسيارته عمداً

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

حاول رجل اقتحام أحد المساجد بفرنسا بسيارته عمداً، أمس، في عملية لم يُصب فيها أحد سواه.

وأعلنت سلطات منطقة "الرين العليا" في مقاطعة الألزاس؛ أنّ "رجلاً حاول اقتحام مسجد كولمار في شرق فرنسا بسيارته"، مضيفة أنّه "لم يصب أحد باستثناء السائق"، ومعلنة أنّ "التحقيق جار"، وفق وكالة "فرانس برس".

فرنسا تحقّق مع رجل حاول أن يقتحم مسجد كولمار، شرق فرنسا، بسيارته ولم يصب أحد باستثنائه

وصرّحت المدعية العامة في كولمار، كاترين سوريتا مينار؛ بأنّ "الرجل جُرح بسلاح أبيض كان يحمله، ونُقل إلى المستشفى، حيث سيخضع لجراحة".

وتابعت: "سيعاينه طبيب نفسي في أقرب وقت ممكن"، معتبرة أنّ المعلومات الأولية تفيد بأنّه يعاني "مشاكل نفسية".

وقالت إنّ شهود عيان وصفو حالة الفاعل وكلماته التي تلفَّظ بها قبل البدء بالهجوم، مؤكّدة أنّه "سيوضع قيد التوقيف الاحتياطي وسيتم استجوابه في أقرب وقت"، موضحة: "عندها سنعرف المزيد حول دوافعه".

 وقد أكّدت الدعية العامة؛ "عدم سقوط أيّ جريح، رغم وجود بعض الأشخاص في المسجد حينها".

بدورها، أوردت صحيفة "لالزاس"؛ أنّ خبراء تفكيك متفجرات عاينوا السيارة، وأكّدوا أنّها لم تكن تحتوي على متفجرات".

يذكر أنّ وتيرة جرائم الكراهية ضدّ المسلمين قد زادت مؤخراً في فرنسا، في ظلّ تنامي الخطاب السياسي المعادي للمسلمين، وموجة الإسلاموفوبيا، التي اجتاحت أوروبا، وما تلقاه من ترويج في بعض وسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية.

 

للمشاركة:

قتلى في اشتباكات عنيفة بين داعش وهيئة تحرير الشام.. لماذا؟!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

قُتل 13 إرهابياً خلال اشتباك عنيف اندلع بين مسلَّحين من تنظيم داعش وآخرين من هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، أمس، في محيط بلدة سرمدا على الحدود التركية.

وأوضحت المصادر، التي نقلت عنها وكالة "سبوتنيك"؛ أنّ سبب الاشتباكات يعود إلى خلاف على "فدية"، وذلك بعد خطف مسلحي تنظيم داعش لشاب سوري، يعمل والده في صياغة وتجارة الذهب؛ حيث باع مسلحو داعش الشاب المخطوف لمجموعة إرهابية تتبع لهيئة تحرير الشام، بمبلغ 200 ألف دولار، إلا أنّ مسلحي الهيئة أخلّوا بالاتفاق بعد حصولهم على الشاب، وامتنعوا عن دفع المبلغ، فتطوّر الخلاف بين الطرفين إلى اشتباكات عنيفة، أسفرت عن مقتل 13 مسلحاً وإصابة آخرين.

13قتيلاً باشتباكات بين النصرة وداعش بريف إدلب للحصول على فدية ابن تاجر ذهب مخطوف

وأضافت المصادر؛ أنّ هيئة تحرير الشام قالت إنّها دفعت مبلغ 400 ألف دولار للخاطفين من أجل استعادة الشاب؛ حيث اشترطت على ذويه دفع كامل المبلغ، حتى تتمّ إعادته إلى بيته.

وكشفت؛ أنّه في الآونة الأخيرة انتشرت في محافظة إدلب حالات خطف عديدة، يتم من خلالها خطف أطفال من أجل مبالغ مالية كبيرة، وفي معظم الأحيان يكون أبناء التجار هم الأهداف المفضلة للخاطفين.

وتنتشر في المناطق الحدودية شمال إدلب عصابات إجرامية من بقايا تنظيم داعش الإرهابي، بينهم أعداد من المسلحين الهاربين من العراق، ومن الرقة، ومن شرق حماه، إضافة لنحو 100 آخرين، تمكّنوا من الفرار من سجن إدلب المركزي العام الماضي.

وتمارس هذه العصابات عمليات الخطف والسرقة والسطو المسلح وعمليات التنقيب عن الآثار في الأراضي السورية؛ حيث نمت بينها وبين تنظيم جبهة النصرة تجارة كبيرة بالآثار المسروقة وبالسلاح والسيارات.

وكانت مصادر محلية في ريف إدلب قد كشفت لوكالة "سبوتنيك"، في آب (أغسطس) 2018؛ أنّ أعداداً كبيرة من بقايا تنظيم داعش انتقلت بالتنسيق مع هيئة تحرير الشام إلى بلدات أطمة والدانا وحارم وسلقين ودركوش، وبدأت تنشط بشكل كبير وعلني في محافظة إدلب، خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضي.

وخلال العامين الماضيين، قدم الآلاف من مقاتلي تنظيم داعش من مناطق مختلفة، بينهم مقاتلو "تنظيم جند الأقصى" الذين فروا من بادية حماة الشرقية، وآخرون فروا من مدينة الموصل العراقية والرقة ومناطق أخرى في البادية السورية، ليستقروا في بلدات الدانا وسرمدا ودركوش على الحدود التركية مع إدلب وغيرها، فيما استقبل تنظيم "حراس الدين"، الموالي للقاعدة، مقاتلي "أنصار التوحيد"، الدواعش المتحدرين من جنسيات خليجية وعربية، في مناطق سيطرته شمال حماه وجنوب إدلب، وأمّن مستوطنات خاصة لهم ولعوائلهم.

 

للمشاركة:

إثيوبيا تعتقل خلية إرهابية.. هذه مخططاتها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

ألقت السلطات الإثيوبية القبض على عدد لم تحدّده من متشددي حركة الشباب الصومالية وداعش، كانوا يخططون لشنّ هجمات على أهداف مختلفة في البلاد، من بينها فنادق.

وقال جهاز المخابرات الوطنية، في بيان أذيع على محطة "فانا" الإذاعية، التابعة للدولة، أمس: إنّ "بعض من ألقي القبض عليهم كانوا يقومون بأعمال مخابراتية شملت تصوير الأهداف المحتملة"، وفق ما نقلت "رويترز".

إثيوبيا تعتقل مجموعة من الإرهابيين ينتمون لحركة الشباب وداعش كان يخططون لعمليات إرهابية

وصرّح مسؤولون بالجهاز بالقول: "كانت المجموعة تعدّ لمهاجمة فنادق واحتفالات دينية وأماكن تجمع وأماكن عامة في أديس أبابا".

وأضاف المسؤولون: "المخابرات الإثيوبية نسّقت مع جيبوتي المجاورة لاعتقال المشتبه بهم، وفيما لم يذكر البيان عدد أفراد الخلية الإرهابية، أشار إلى أنّ قائدها يُدعى محمد عبد الله دولوث".

وعن دولوث؛ أوضح جهاز الأمن أنّه "دخل البلاد عبر جيبوتي في مهمة إرهابية، بعد إجراء استطلاعات وتحديد فنادق مختلفة ومؤسسات دينية (لم يسمها)".

ولفت البيان إلى أنّه جرى اعتقال الإرهابي دولوث بالقرب من مطار بولي في أديس أبابا؛ حيث كان يخضع للمراقبة من قبل أفراد الأمن الإثيوبي.

وتابع: "تمّ العثور على أوراق ثبوتية مزوَّرة من إقليم الصومال الإثيوبي، ومبالغ مالية ضخمة رُصدت لتنفيذ الهجمات الإرهابية في البلاد، كانت بحوزة أفراد الخلية".

وكان النائب العام الإثيوبي، برهانو سجاي، قد كشف، في نيسان (أبريل) الماضي؛ اعتقال خلية ترتبط بحركة الشباب الصومالية وتنظيمات إرهابية عالمية، سعت إلى تنفيذ هجمات إرهابية في مراكز للمؤتمرات وتجمعات شعبية.

 

للمشاركة:



اعترافات طارق رمضان تصدم اتحاد مسلمي فرنسا

صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
2019-09-22

ترجمة: مدني قصري


أذِن القضاء الفرنسي مؤخراً بإصدار الكتاب الجديد للمفكر الإسلامي طارق رمضان "واجب الحقيقة" دون تعديل. يأتي هذا القرار في أعقاب الاستئناف القضائي الذي قدمته امرأة تتهم رمضان بالاغتصاب ويَظهر اسمها في الكتاب.
لن يتم تغيير كتاب طارق رمضان الجديد، الذي صدر يوم الأربعاء الموافق 11 أيلول (سبتمبر) الجاري. وفقاً لوكالة "فرانس برس"، فقد قرر القضاء الفرنسي يوم الثلاثاء، وهو اليوم التالي للإحالة التي قدمتها إحدى المتّهِمات للداعية الإسلامي السويسري. أرادت المرأة، التي تتهم حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، بالاغتصاب، أن يختفي ذكرُ اسمها من الكتاب.
"التدخل المفرط وغير المتناسب في حرية التعبير"
وفقًا لوكالة "فرانس برس"، التي حصلت على الحكم، وجدت محكمة باريس الكبرى أنّ ادعاء المدعية "سيؤثر بشكل غير معقول وغير متناسب على حرية التعبير" لطارق رمضان بينما تم بالفعل تعريف هوية المتهم. ومع ذلك، نظراً لنشر اسمها في الكتاب دون موافقتها، وجدت المحكمة أيضاً أنّ المرأة عانت من الأذى وحكمت على الداعية الإسلامي السويسري بأن يدفع لها يورو رمزياً.

اقرأ أيضاً: هل كشف طارق رمضان الوجه الحقيقي للإخوان في أوروبا؟.. صحيفة فرنسية تجيب
يخضع الباحث في علم الإسلام البالغ من العمر 57 عاماً، للتحقيق منذ شباط (فبراير) 2018 بسبب "اغتصاب امرأتين في فرنسا". أمضى ما يقرب من 10 أشهر رهن الاحتجاز المؤقت قبل الإفراج عنه في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
 أنكر في البداية أي علاقة مع النساء المشتكيات قبل أن يتناقض مع التحقيق ويستحضر ما أسماه بعلاقات بالتراضي

طارق رمضان متهم بـ 4 حالات اغتصاب
طارق رمضان متهم باغتصاب امرأتين في فرنسا. لقد نفَى في البداية أي علاقة بهاتين المرأتين، قبل أن يتناقض مع التحقيق ويذكر بعد ذلك "علاقات بالتراضي". كما أنّه متهم من قبل امرأتين أخريين بالاغتصاب، بما في ذلك واحدة في اجتماع، وهي شكاوى مقدَّمة في آذار (مارس) 2018 وتموز (يوليو) من العام الماضي.
في مقابلة مع قناة BFMTV اعترف طارق رمضان بأنّه "كان في تناقض مع بعض مبادئه" وبأنّه كذب بشأن علاقاته الحميمة مع بعض الشاكيات "لحماية أسرته".
لا يتوقف طارق رمضان عن القول في آخر أعماله "واجب الحقيقة": "ملفي فارغ من أي جريمة. فهو يحتوي على العكس من ذلك، على جميع الأدلة على براءتي". إذن فلماذا سُجن لمدة عشرة أشهر تقريباً في عام 2018، ولماذا حُرم من جوازات السفر، وهل يجب عليه أن يراجع كل أسبوع مركزاً للشرطة في منطقة باريس؟ الجواب بسيط: حسب قوله، فهذه ليست سوى قضية سياسية. "هل يمكن أن أكون شخصاً مزعجاً؟ هل أعامَل بهذه الطريقة بسبب الأصل العربي والدين الإسلامي؟ أليس في الأمر شيء من العنصرية في هذه المعاملة؟" ويضيف رمضان: "اليوم رمضان، فمَن سيكون القادم؟ لم يفقد طارق رمضان أيّ ذرّة من حماقته، أو من طموحه في أن يبقى الشخصية الرئيسية في إسلام فرنسا والبلدان الناطقة بالفرنسية. على الرغم من أن جميع مساعديه تقريباً تخلوا عنه.
لا يتردّد مؤلف كتاب "عبقرية الإسلام" في أن يقول إنّ قضية رمضان قضية أوروبية وغربية صريحة، وأنّها "تتجاوز الشخص. فهي تندرج في قصة معينة". لكن، لسوء حظه، لم تعد فرنسا تخشى كاتبها الشهير زولا. "يبدو أنّها تعيد إنتاج دريفوس (1)، اليهودي بالأمس، والمسلم اليوم. في مقابلة مع BFM TV أجراها معه الصحافي جان جاك بوردين، قارن طارق رمضان نفسه بالكابتن دريفوس. في هذا الكتاب، يقارن نفسه بنماذج أخرى مشهورة، أمثال غاندي، ومارتن لوثر كينغ، ومالكوم إكس، ومانديلا. أي الكثير من الرجال العظماء الذين تعرّضوا مثله، "للوصم، والإقصاء، والسجن، والتشويه و / أو الإعدام". "لقد قلت مراراً وتكراراً إنني كنت فقط الشجرة التي تخفي وتعلن عن الغابة"، هكذا قال رمضان، دون استحياء، وأدان بشدة "العنصرية المعادية للمسلمين التي استقرت في البلاد".

 

 

"سقوطي هل يمكن أن يخدم هذه السياسات التي صرتُ أزعِجُها كثيراً؟ وماذا لو كان خطابي العلني، فيما أنا أنتمي إلى الشعوب العربية والمستعمرة السابقة، يزعج علاقة الهيمنة القائمة منذ وقت طويل؟ هكذا سأل طارق رمضان مرّة أخرى. لهذا السبب اصطنعت "السلطة"، في رأيه، "مؤامرة" – أو بالأحرى "فخاً" – لإسقاطه منذ أن أعلن عن نيّته في الحصول على الجنسية الفرنسية (زوجته إيمان فرنسية) وإعادة ترتيب وجوده في فرنسا. بل ويمزج طارق رمضان ويخلط حتى بين قاضي محكمة النقض والمستشار السابق لإيمانويل ماكرون وبين صحافية في هذه العملية، من أجل إسقاطه ... باختصار، فهو ليس سوى الضحية الوحيدة لـ "قضية رمضان"، ساعياً إلى أن يُنسِي الجميعَ أنه متّهم بالاغتصاب في فرنسا وسويسرا. حتى لو بقي إلى الآن بريئاً مفترضاً.

سمحت العدالة الفرنسية بإصدار كتاب الإسلامي السويسري طارق رمضان، رغم إرادة إحدى النساء اللواتي يتّهمنه بالاغتصاب والتي نددت بذكر اسمها الحقيقي في الكتاب.

في قرارها، اعتبرت محكمة باريس المختصة أن هُوية صاحبة الشكوى قد تم الإعلان عنها سابقاً وأن طلبها "سيؤثر بشكل غير معقول وغير متناسب على حرية التعبير للسيد رمضان، وفقاً للحكم الصادر".
ومع ذلك، اعترفت المحكمة بأن كريستيل التي ذُكر اسمها الحقيقي 84 مرة في كتاب رمضان قد تضرّرت بسبب نشر اسمها دون موافقتها، وأدانت المفكر الإسلامي بدفع يورو رمزي لهذه المرأة. وهذا ما ندّد به محاميها في استدعائه القضائي.

اقرأ أيضاً: الإسلامي طارق رمضان يعترف
كانت صاحبة الشكوى، التي تُدعَى كريستيل في وسائل الإعلام، رفعت يوم الإثنين 9 أيلول (سبتمبر)، دعوى طارئة ضد المؤلف وناشره، لتعديل هذا الكتاب "واجب الحقيقة"، قبل أي تسويق، وإزالة لقبها منه.
أسّس محامي المدعية صاحبة الشكوى عريضتَه على المادة 39 من قانون حرية الصحافة الصادر في 29 تموز (يوليو) 1881، والتي تحظر "نشر المعلومات المتعلقة بهوية ضحية اعتداء ـ أو اعتداء جنسي ".
رمضان: علاقاتي بالتراضي
في هذا الكتاب، يروي السيد رمضان كيف عايش القضية التي انفجرت في خريف عام 2017 وتسببت في سقوطه، في نص مليء بالتأملات الروحية.
وكان هذا الباحث الإسلامي الذي ظل يثير بشخصيته المؤثرة منذ فترة طويلة الجدل في الإسلام الأوروبي، والذي يخضع للتحقيق منذ شباط (فبراير) 2018 بسبب اغتصاب امرأتين في فرنسا، قد أنكر في البداية أي علاقة جنسية بهاتين المرأتين، قبل أن يتناقض مع التحقيق ويستحضر ما أسماه بـ "علاقات جنسية بالتراضي". وقد أمضى ما يقرب من 10 أشهر رهن الاحتجاز المؤقت قبل الإفراج عنه في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

 

 

 

صدمة اتحاد مسلمي فرنسا
بين مسلمي فرنسا (MF، UOIF سابقاً) وطارق رمضان، أصبحت القطيعة نهائية ومستهلكة. في أعقاب تدخل طارق رمضان على BFM TV و RMC الذي وقع على عودته إلى وسائل الإعلام في فجر صدور كتابه "واجب الحقيقة" قرر اتحاد مسلمي فرنسا الخروج عن تحفظه وصمته حول القضية التي تهز عالم الإسلام والذي لم تُعرب عنه المنظمة الإسلامية علانية منذ آذار (مارس) 2018، أثناء التجمع السنوي للمسلمين في فرنسا (RAMF).
ففي يوم الجمعة 6 أيلول (سبتمبر)، استقبل الصحافي الفرنسي، جان جاك بوردين، الداعية الإسلامي طارق رمضان. كانت فرصة رمضان لشرح حالات الاغتصاب الأربعة التي اتهِم بها. لقد صدم اللقاء الاتحاد الفرنسي الإسلامي الذي كان رمضان إلى عهد قريب، نجماً ساطعاً في سمائه. السبب: "الاعترافات الصادمة التي قدّمها للمرّة الأولى هذا الشخص فيما يتعلق بعلاقات الزنا المتكررة"، حسب الاتحاد.

اقرأ أيضاً: طارق رمضان.. تهمة جديدة باغتصاب جماعي
قال اتحاد مسلمي فرنسا بأنّه "خُدِع بسلوك" الداعية طارق رمضان، "المتناقض تناقضاً تاماً مع المبادئ المتوقعة من رجل يبشر بالإسلام"، بعد تصريحاته حول علاقاته الجنسية غير الشرعية .
"لقد خَدعنا طارق رمضان بالسلوك الذي أقرّه"، هذا ما قاله اتحاد المنظمات الإسلامية السابق في فرنسا (مسلمو فرنسا، أم إف منذ عام 2017) في بيان نشره في موقعه على الإنترنت، بعد بضعة أيام من المقابلة التلفزيونية المذكورة مع الداعية الإسلامي السويسري، الذي وجِّهت إليه تُهمٌ بحالات اغتصاب ما فتئ يدحضها.

اتحاد مسلمي فرنسا: الاتحاد يشعر بالصدمة من الفجوة بين أقوال وسلوك رمضان وهي الفجوة التي لم يكن تتوقعها منه قط

قال اتحاد مسلمي فرنسا MF، في بيان صارخ: "نحن نواجه التحدي والسؤال من خلال الاعتراف الذي أدلى به الشخص المعني بشأن علاقاته الزوجية غير الشرعية العديدة والمتكررة". لطالما كان اللاهوتي نجماً متكرراً في الصالون السنوي للاتحاد في منطقة باريس؛ حيث كانت محاضراته تستقطب الحشود.
وضّح اتحاد مسلمي فرنسا أنّه لا يملك الحق في "التعليق على هذه القضية من الناحية القضائية"، إلا أنه يتحمل "واجب التعبير عن نفسه"، في ضوء "الدور الهام" الممنوح للسيد رمضان "داخل الجالية المسلمة في فرنسا، وخاصة الأصغر سناً".
وأضاف الاتحاد أنّه يدين "السلوك الذي يتناقض تماماً مع المبادئ الأخلاقية المتوقعة من رجل يُبشر بالإسلام، ويدعو إلى روحانيته وقيمه، ويتعامل مع أسئلة جمهور من الشباب، بشكل أساسي، يبحث عن النماذج المثالية".
"الاتحاد يشعر بالصدمة من الفجوة بين أقوال وسلوك السيد رمضان، وهي الفجوة التي لم يكن يتوقعها منه قط. لم نكن على علم بذلك قط، ولم نلاحظ أي سلوك من هذا الشخص الذي لم يعد يتفق بتاتاً مع أخلاقيات المسلمين".
في بيانه ذكر الاتحاد بأنّ "الأئمة والخطباء والزعماء الدينيين المسلمين" مطالبون بالعيش "مع أخلاق تتفق مع ما يعِظون به وفي مستوى ما يتوقّعه جمهورُهم منهم".
كيف تبرر العدالة صدور كتاب طارق رمضان
على الرغم من طلب إحدى المدعيات ضد طارق رمضان، فإن كتاب الداعية الإسلامي الذي يشير إلى هوية هذه المرأة، قد عُرض  في المكتبات يوم الأربعاء 11 أيلول الجاري.

اعترف طارق رمضان بأنه كان في تناقض مع بعض مبادئه وبأنه كذب بشأن علاقاته الحميمة مع بعض الشاكيات لحماية أسرته

يتربع كتابُ "واجب الحقيقة" بالفعل، منذ صباح 11 أيلول، على رفوف المكتبات. كان من الممكن تأجيل إصدار كتاب طارق رمضان الأخير، بسبب الطلب الذي قدمته المرأة التي تحمل لقب "كريستيل" في وسائل الإعلام، والذي تتهم فيه السويسري باغتصابها في عام 2009. أرادت صاحبة الشكوى أن يبقى اسمُها مجهولاً، وتأسف لذكر اسمها 84 مرة، وفقاً لمحاميها. لكن محكمة باريس قدّرت أن لقبها الحقيقي قد تم نشره بالفعل، وأن منع طارق رمضان من نشر كتابه بصيغته الحالية "سيكون مساساً مفرطاً بحرية التعبير".
ومع ذلك، فقد اعتُبر أن نشر اسم صاحبة الشكوى قد تسبب في الضرر لها، وهو الضرر الذي كلفه دفع يورو رمزي لها. في هذا الشأن عبّر محامي طارق رمضان، إيمانويل مارسيني، لوكالة "فرانس برس"، عن ارتياحه برفض هذا الطلب، القائم حسب رأيه "مرة أخرى على الأكاذيب". من ناحيته وافق وسلّم إريك موران، الذي يدافع عن مصالح "كريستيل"، بأن يصدر كتاب طارق رمضان "واجب الحقيقة" في بلد فولتير".
ست شكاوى ضد طارق رمضان
طارق رمضان متّهم من قبل ست نساء، بما في ذلك أربع نساء في فرنسا، بالاغتصاب والاعتداء والتحرش الجنسي. في الوقت الحالي، أسفرت شكوتان اثنتان من أصل أربع شكاوى لدى المحاكم الفرنسية عن توجيه اتهامات لطارق بدأت الأولى من قبل هندة عياري، وتتعلق بحقائق تعود إلى 26 أيار (مايو) 2012 ، بينما جاءت الثانية من "كريستيل".

اقرأ أيضاً: وثائقي فرنسي عن حفيد مؤسس "الإخوان" طارق رمضان
بسبب هاتين الحالتين بالتحديد، تم اعتقال طارق رمضان، لكن بعد خمسة طلبات بالإفراج، قررت غرفة التحقيق منحه إفراجاً مشروطاً: منعه من مغادرة الأراضي الفرنسية، ومُصادرة جواز سفره، وحظر أي تواصل منه مع أصحاب الشكوى وبعض الشهود، ودفع كفالة بـ 300000 يورو. فبينما كان في البداية قد أنكر أي علاقة مع هاتين المرأتين خلال جلسات الاستماع، اعترف طارق رمضان، مع مواجهته بعناصر التحقيق، بأنه مارس بالفعل علاقات بالتراضي.
 جاءته النكسة الأعظم من صفوف حلفائه السابقين أي جماعة الإخوان المسلمين الذين ساعدوا صعودَه في فرنسا في الماضي

هجوم طارق المضاد
منذ ما يقرب من عام، ظل طارق رمضان حرّاً طليقاً، في انتظار المحاكمات، لكن هذا لم يمنعه من إعداد دفاعه. بدءاً بشكوى منه ضد النساء اللواتي اتهمنه بالاغتصاب. بل ولقد أكد محامي رمضان، في شباط (فبراير) الماضي، أن موكله "تعرض لاتهامات خطيرة، واتهامات كاذبة، لا أساس لها من الصحة"، وأن الأمر متروك الآن للعدالة "لتحديد الظروف التي قدمت فيها أصحاب الشكاوى ادعاءً كاذباً بالاغتصاب ضده". في الآونة الأخيرة، في آب (أغسطس) الماضي، اعترض طارق رمضان أيضاً على أحد جوانب ظروف حريته. ففيما كان يتمنى السفر إلى لندن "لاستئناف حياته المهنية والطبية والعائلية" وفقاً لمحاميه، فقد قدّم التماساً إلى القضاة بمغادرة الإقليم الفرنسي. لكن الطلب رُفِض من محكمة استئناف باريس، التي رفضت حتى حضور طارق رمضان، الجلسة.

يواصل الإسلامي طارق رمضان استعادة الأوساط المسلمة التي صارت على خلاف معه منذ الكشف عن حياته المزدوجة

يواصل الداعية الإسلامي طارق رمضان، الذي تتهمه نساء بالاغتصاب، والذي نشر تواً دفاعاً عن قضيته في كتاب "واجب الحقيقة"، عمليته لاستعادة الأوساط المسلمة التي صارت على خلاف معه منذ الكشف عن حياته المزدوجة.
"طارق لم يقدم أي إقرار مشرف بالذنب"، قال متأسفاً أحد المقربين منه السابقين. وقال عبد العزيز تشامبي، وهو رفيق سابق في مدينة ليون، على خلافٍ مع عالم اللاهوت منذ عشر سنوات: "لديه جرأة وقِحَة شيطانية، في محاولة العودة إلى المسرح". "فليصمتْ!" هكذا تطالبه الأوساط المسلمة، وفقاً لعالم الاجتماع المتخصص في الإسلام، فنسنت غيسر، المطلع على أجواء قاعدة طارق رمضان.
"الرد على الضربات التي تلقاها"
غامر رمضان بمخاطر كبيرة، من خلال العودة بصوت عالٍ إلى وسائل الإعلام. في الوقت الحالي لم يتم الاستماع إليه أو مواجهته بـ "بريجيت" (الاسم المستعار) للمرأة التي تتّهمه في سويسرا باغتصابها، وبالإغلاق عليها ليلة كاملة، في نهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2008 بأحد الفنادق في مدينة جنيف. القضاء السويسري، الشامخ، عليه ألا يقدّر تصريحات طارق رمضان ضد صاحب الشكوى، التي اتهمها بنصب فخّ لتُسقطه مع "كريستيل"، ثاني امرأة تقدّم شكوى بخصوص اغتصاب اللاهوتي لها. "كل هذا تزوير، وكذب إضافي"، هكذا قال محامِيا بريجيت، روبرت أسايل وأليك ريمون، "إنه كذب آخر".

اقرأ أيضاً: 35 ألف يورو شهرياً يتقاضاها المفكر الإسلامي طارق رمضان.. من يدفعها؟ ولماذا؟
على أي حال، تتضح عودة اللاهوتي إلى المشهد العام أكثر تعقيداً مما كان متوقعاً. قبلت وسائل إعلام قليلة مقابلته على الرغم من اقتراحات ناشره  Presses du Chatelet. تحدث طارق رمضان يوم الأربعاء فقط على موجات الإذاعة المجتمعية France Maghreb 2 خلال البرنامج الشهير "المنتدى الكبير". قال رمضان "أنا أفهم خيبة أمل البعض والبعض الآخر، لكنني أطلب من كل مَن رافقني وضْع الأشياء في مكانها. [...] هل نخدم رجلاً أم نخدم رسالة؟"، هكذا قال رمضان، على وجه الخصوص، للتخلص من حياته المزدوجة.

 

 

 

ضربة كبيرة لطارق رمضان من الإخوان المسلمين
لكن بالنسبة لطارق رمضان، فقد جاءته النكسة الأعظم من صفوف حلفائه السابقين؛ أي جماعة الإخوان المسلمين الذين ساعدوا على صعوده في فرنسا في الماضي. رغم كل التوقعات، أصدر اتحاد مسلمي فرنسا (UOIF السابق، الفرع الفرنسي لجماعة الإخوان المسلمين)، مؤخراً، بياناً يتبرّؤون فيه من اللاهوتي. يقول النص "نشعر بالخيانة نتيحة السلوك الذي كشف عنه السيد رمضان، وهو سلوك يتناقض تماماً مع المبادئ الأخلاقية المتوقعة من رجل يُبشّر بالإسلام". في هذا الصدد يقول صحفي من إحدى وسائل الإعلام المجتمعية: "إنها ضربة كبيرة لطارق رمضان". في بيانه، يصر اتحاد مسلمي فرنسا على الحماية الضرورية لعامة الشباب.


هامش:

(1) قضية دريفوس  Dreyfus هي صراع اجتماعي وسياسي حدث في نهاية القرن التاسع عشر في عهد الجمهورية الفرنسية الثالثة. اتهم دريوفوس بالخيانة في هذه القضية (النقيب ألفريد دريفوس) وهو فرنسي الجنسية يهودي الديانة. هزت هذه القضية المجتمع الفرنسي خلال اثني عشر عاماً من 1894 وحتى 1906 وقسمته إلى فريقين؛ المؤيدين لدريفوس المقتنعين ببراءته (الدريفوسيين)،  والمعارضين له المعتقدين أنه مذنب.
قبل كل شيء، يربط طارق رمضان بين قضيته وبين قضية دريفوس، فضيحة مدوية للجمهورية الثالثة تجمع بين إجهاض وإنكار العدالة ومعاداة السامية ضد النقيب ألفريد دريفوس، الذي اتُهم خطأً بالخيانة العظمى في عام 1894 قبل إعادة تأهيله أخيراً في عام 1906.


المصادر عن الفرنسية: ouest-france.fr و liberation.fr و lepoint.fr

للمشاركة:

الاستسلام للصداع الإيراني خطيئة كبرى

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

فاروق يوسف

ليس من باب المبالغة القول بإن إيران تفكر في فرض إرادتها على العالم. ولكن ما الذي يعنيه ذلك وهو لا يستقيم مع أحسن الاحتمالات التي يمكن توقعها لحل النزاع بين إيران والعالم؟

بغض النظر عن أكاذيب ومرويات الحرب العقائدية فإن لإيران مصالح اقتصادية وخطط سياسية في الهيمنة على منطقة استراتيجية تشكل قلب الشرق الأوسط. وليست هذه الخطط وليدة اليوم، بل هي ظهرت منذ اليوم الأول لاستيلاء الملالي على الحكم في طهران.

ما فعلته إيران عبر الأربعين سنة الماضية كان يهدف إلى توسيع حدودها لتصل إلى بحرين يصلان بين قارات ثلاث هما البحر الأحمر والبحر المتوسط. وهو ما لم يعد محل شك أو التباس.

استعمل الإيرانيون البعد الطائفي غطاء لأطماعهم القومية في بناء امبراطورية لم يعد لها مكان في العصر الحديث. 

امبراطورية على غرار امبراطوريات العالم القديم.

ما لم يتمكن الفرس من تحقيقه في سالف أيامهم يحلم خامنئي بأن يتحقق في ظل ولايته التي وضع لها العمامة سقفاً زائفا. سيُقال إنه حلم انتحاري لولا أن هناك ما يؤكد أن ذلك الانتحار سيكون جماعيا في سياق اللعبة الطائفية التي أحكمت إيران صنع مفاتيحها في ظل غفلة إقليمية وعالمية. 

لا ترغب إيران في أن تنتحر بنفسها. بل ترغب في أن تكون هناك حفلة انتحار جماعية. وهو ما كانت تهدد به، غير أنها وضعته موضع التنفيذ حين قامت بقصف المنشآت النفطية السعودية.

وفي ذلك تحاول إيران التشبه بالانتحارين الذين يرتدون أحزمة ناسفة ويهددون بتفجيرها وسط حشد هائل من الناس. سلوك إرهابي صار عنوانا للصداع الإيراني الذي صار العالم يعاني منه من غير أن يستطيع أن يعالجه بطريقة جذرية.

يشعر المرء حقا بالضجر كلما اضطر إلى الالتفات إلى المسألة الإيرانية التي صارت تتعقد مع مضي الزمن في ظل تحول تلك المسألة بالنسبة لبعض الدول إلى واجهة لخلافاتها مع الولايات المتحدة من غير التفكير بمصير دول دمرها التدخل الإيراني وأفقدها حريتها في قرارها السياسي المستقل وشعوب أفقرتها إيران بفساد عملائها الذين يمارسون لصوصيتهم تحت راية الولي الفقيه.

ولأن إيران لا تملك مشروعا سوى ذلك المشروع الذي تطمع بأن تحقق من خلاله حلمها الامبراطوري فإنها وضعت كل ما تملك من أجل أن تصل إلى غايتها، بغض النظر عن تعارض ذلك مع القانون الدولي ومع إمكانية أن يؤدي إلى تدميرها.

وما ييسر للإيرانيين الاستمرار في عنادهم أن هناك دولا كبرى لا يهمها مصير العراق ولبنان واليمن. تلك دول لا تفكر إلا في اتقاء شر المسعى النووي الإيراني ولا مانع لديها في أن تترك إيران تفعل ما تشاء في العراق ولبنان واليمن مقابل تعهدها بعدم مواصلة مسعاها لامتلاك سلاح نووي.

حتى عند ذلك المستوى السياسي الرخيص فإن إيران ستكذب. وكما أتوقع فإن تلك الدول ستتستر على الأكاذيب الإيرانية من أجل أن تقنع شعوبها بأن كل شيء على ما يرام.

في سياق تلك المعطيات أليس من المتوقع أن تفكر إيران في فرض ارادتها على المجتمع الدولي؟ فهناك مَن يماليها. وهناك مَن يؤيدها ضمنا. وهناك مَن يدافع عنها ويحميها فالفيتو الروسي جاهز في مجلس الأمن إذا ما وصلت الأمور إليه.

غير أن ذلك كله ينبغي أن لا ينسينا أن العقوبات الأميركية بالرغم من تبجح النظام الإيراني بمقاومتها وبأنها لم تؤثر على مشروعه العدواني تقود إيران تدريجيا إلى الانهيار الاقتصادي. حينها لا تنفع أسلحة الدمار لشامل في الحيلولة دون سقوط النظام.

ومن المؤكد أنه صار لزاما على خصوم النظام الإيراني أن يلتفتوا إلى معارضيه في الداخل والخارج من أجل تهيئة البديل السياسي المقنع لشعوب إيران. في إمكان تلك المعارضة إذا ما قويت أن تزعزع ثقة النظام بإرادته التي يريد أن يفرضها على المجتمع الدولي.      

لم يعد مقبولا أن يستمر الصداع الإيراني من غير علاج.

سيكون الاستسلام لذلك الصداع خطيئة تاريخية كبرى لن يغرفها المجتمع الدولي لنفسه.

عن "ميدل إيست أونلاين"

للمشاركة:

بقيق: سقوط كذبة "منع جر المنطقة إلى حرب"!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-22

إياد أبو شقرا

قيل الكثير عن الهجوم الذي استهدف خلال الأسبوع الماضي المنشآت النفطية في كل من بقيق وهجرة خريص بالمملكة العربية السعودية، وهذا أمر متوقع وطبيعي.
متوقع وطبيعي ليس فقط لأن نفط الخليج مادة حيوية للاقتصاد العالمي... واستهداف المنشآت كان يتعمّد توجيه رسالة «عالمية»، بل لأنه سبق لمَن نفذوه أن هدّدوا به غير مرة. لقد هدّدوا به، أحياناً من قلب عاصمة القرار، وأحياناً أخرى على ألسنة الأتباع والدُّمى الذين تحرّكهم فوق الأراضي العربية التي تتباهى القيادة الإيرانية بأنها «تسيطر» عليها. وبالفعل، بُعيد الهجوم، بادرت بعض الأدوات إلى إعلان المسؤولية - في اليمن، هذه المرة - وفق «السيناريو» المؤقت المعدّ لاختبار ردة الفعل.
أكثر من هذا، جاء هذا العدوان في سياق تصعيد مستمر منذ باشرت إيران عمليات تخريب، ثم خطف ناقلات نفط، في رسالة واضحة إلى العالم، تقوم على إشارتين:
الإشارة الأولى، أنها القوة الآمرة الناهية في مياه الخليج، حتى بوجود القواعد والأساطيل الغربية في الخليج نفسه، في وجه الدول العربية المطلّة عليه.
والإشارة الثانية، أنها لا تخشى أي ردّ على تصعيدها، بل، على العكس، تتعمّد إفهام خصومها أنها تسعى لجرّ العالم إلى مواجهة معها، تريد أن تنتهي كما انتهى الاتفاق النووي... أي بإطلاق يدها سياسياً في المشرق العربي.
في هذه الأثناء، شكّل انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي، الذي عقده سلفه باراك أوباما مع طهران... بالتفاهم والتضامن الكلّي من القوى الأوروبية الغربية الكبرى والروس نكسة، بلا شك، للمخطط الإيراني. لكن هذه النكسة، مع ما تلاها من تشديد للعقوبات الاقتصادية، بقيت مجرد نكسة.
إنها نكسة تعتقد طهران بقناعة راسخة أنها قادرة على تجاوزها، لدى أخذ عدة مُعطيات في الاعتبار، أبرزها:
- وجود تفاوتٍ مصلحي بين القوى الأوروبية من جهة وواشنطن تحت رئاسة ترمب من جهة ثانية. وبناءً عليه، فإن القيادة الإيرانية واثقة من قدرتها على «خلخلة» هذا التحالف الغربي، لا سيما، إذا رفعت كلفة المواجهة معها.
- استمرار روسيا شريكاً لإيران، أقله لمشاغبة الولايات المتحدة وابتزازها في كل مكان يسهل فيه الابتزاز، وهذا من دون إسقاط العامل الصيني أيضاً من المعادلة. ومعلومٌ أن ثمة عشرات المليارات من الدولارات مرصودة للمشاريع الإيرانية - الصينية المشتركة.
- إن إيران تمكّنت حتى الآن من تحييد تركيا في صراع بدا لفترة ما في مستهل المحنة السورية أنه محتوم. ولقد استفاد الإيرانيون، من تحوّل الموقف التركي باتجاههم بعد تشجيع واشنطن أحلام الاستقلال الكردية، وضغط موسكو على أنقرة ثم جرّها إلى «معسكرها» بعد حادثة إسقاط الأتراك الطائرة الحربية الروسية عام 2015، ناهيك بتفاهم بعض تنظيمات «الإسلام السياسي السنّي» - مثل «حماس» - مع طهران... التي دمرت سوريا بحجة القضاء على «التكفيريين» السنة!
- إن ثمة انقساماً وضياعاً في العالم العربي مكّن طهران من تحقيق اختراقات ما عاد جائزاً تجاهلها. ولقد نجحت طهران على هذا الصعيد خليجياً، كما نجحت مع بعض الأنظمة العربية التي ما عادت ترى إشكالية في التطبيع الكامل مع نظام بشار الأسد مع أنه حوّل سوريا إلى قاعدة من قواعد التمدّد الإيراني.
- إن طهران تدرك تماماً «ارتياح» المؤسسة الاستراتيجية والأمنية الإسرائيلية للدور الإيراني التخريبي في المنطقة. وهي، بعيداً عن الدعاية والعنتريّات، تعلم جيداً - بناءً على الموقف الإسرائيلي من مستقبل النظام السوري، كما كرّر بعض كبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين - أن ما نفذته وتنفّذه في سوريا من تهجير طائفي، منذ 2011، إنما يخدم مشروع «الأمن الإسرائيلي» والغايات الغربية العليا.
العوامل المشار إليها أعلاه، مجتمعة، تشجّع القيادة الإيرانية على المضي أبعد في تنفيذ الشق السياسي من استراتيجيتها النووية. هذا الشق هو الهيمنة السياسية والاقتصادية على «جاراتها» العربيات واستتباعها لها، وتحويل أنظمتها السياسية إلى نُسخ من النموذج الإيراني القائم على دعامتي «المرشد» و«حرسه الثوري». وجاء ليؤكد هذا الواقع كلام السيد أحمد علم الهدى، إمام مدينة مشهد في خطبة الجمعة أول من أمس، إذ قال صراحة إن مساحة إيران اليوم «أكبر من حدودها الجغرافية». وشرح: «إيران اليوم ليست فقط إيران، ولا تحدّ بحدودها الجغرافية. الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان وأنصار الله (الانقلابيون الحوثيون) في اليمن و(ميليشيا) قوات الدفاع الوطني في سوريا والجهاد الإسلامي وحماس في فلسطين، هذه كلها إيران!».
هنا، نحن والعالم أمام حقيقة لا تقبل الجدل. فالكلام عن السعي إلى «تغيير سلوك النظام» الإيراني بات مسألة عبثية لا طائل منها، وإصرار بعض القوى الأوروبية على المراهنة على تحوّل سلوكي، ناهيك بتقبّل موسكو وبكين طوعاً إسقاط «ورقة ابتزاز» لواشنطن رهان عبثي أخطر وأسوأ.
وكانت الحصيلة... ما رأينا بالأمس في بقيق وهجرة خريص.
لذا، ومع مركزية القرار الوطني السعودي، والمصلحتين الأمنية والقومية خليجياً وعربياً، فإن التحدي أكبر بكثير من الخليج ومن العالم العربي. فعلى العالم بأسره التعامل ليس مع دولة ميليشياوية مشجّعة على التطّرف ومحفزة له، فحسب، بل أيضاً مع «مشروع» قوة نووية غاشمة تهدّد بالاستحواذ على أكبر احتياطي للطاقة في العالم.
التحدّي بلغ هذا الحدّ، وأي تهرّب من مواجهته بالوسائل الناجعة يعني عملياً القبول به ومباركته، وتسليم المنطقة لطهران مع كل ما يمكن أن يطلق ذلك من ردّات فعل غير مأمونة العواقب.

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية