الحكومة الشرعية تعلّق عملها في الحديدة.. لهذه الأسباب

الحكومة الشرعية تعلّق عملها في الحديدة.. لهذه الأسباب

مشاهدة

12/03/2020

أعلنت الحكومة اليمنية تعليق عمل الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار لدعم اتفاق الحديدة، محملة الحوثيين "كامل المسؤولية".

وأرجع بيان للخارجية اليمنية، صدر أمس، التعليق إلى 5 أسباب، وهي: استمرار التصعيد الحوثي، وسوء استغلال اتفاق الحديدة والهدنة الناتجة عنه "للحشد والتصعيد لحربهم العبثية"، إلى جانب تعنّت الميليشيات في تنفيذ مقتضيات اتفاق الحديدة لأكثر من عام، وتقييد حركة بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "أونمها" بشكل غير مقبول، فضلاً عن تقويض عمل رئيس وأعضاء لجنة تنسيق اعادة الانتشار وعمل نقاط الرقابة الثلاثية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء اليمينية الرسمية "سبأ".

التعليق جاء بسبب استمرار التصعيد الحوثي وسوء استغلال اتفاق الحديدة وتعنّت الميليشيات

وأشار البيان إلى استمرار الميليشيات المدعومة من إيران في رفضها السماح لفريق الأمم المتحدة الفني بالدخول وتقييم وصيانة خزان صافر العائم على سواحل الحديدة، لتلافي وقوع كارثة بيئية خطيرة في البحر الأحمر لا يحمد عقباها، رغم تكرار الدعوة لذلك من قبل الحكومة الشرعية ومجلس الامن والمجتمع الدولي.

البيان لفت إلى استمرار الميليشيات في الانتهاكات والخروقات بمحافظة الحديدة، مستدلة بآخرها، وهو استهداف العقيد محمد الصليحي، أحد ضباط الرقابة التابعين للحكومة أثناء أدائه عمله، أمس، في إحدى نقاط الرقابة في الحديدة.

هذا وقد دمّرت غارات لتحالف دعم الشرعية في اليمن ونيران الجيش اليمني أربعة مخازن أسلحة تابعة للحوثيين، في محافظتي الضالع وحجة، في الوقت الذي قتل فيه تسعة انقلابيين، بينهم قيادي ميداني بارز بمديرية باقم، أقصى شمال صعدة.

غارات التحالف وقوات الشرعية تدمر أربعة مخازن أسلحة تابعة للحوثيين في محافظتي الضالع وحجة

وفككت الفرق الهندسية التابعة للقوات اليمنية المشتركة، الأول من أمس، حقل ألغام زرعته ميليشيات الحوثي في سوق النخيلة بوادي رمان في مديرية الدريهمي، وفقاً لما أفاد به مصدر في فريق الهندسة للواء الزرانيق.

وأضاف: "الفريق قام بعملية تفكيك ونزع حقل الألغام، وسط ارتياح شعبي من أهالي المنطقة الذين باتت ألغام الحوثي تشكل كابوساً يؤرق حياتهم".

هذا وقد سقط عدد من عناصر الميليشيات الانقلابية، أمس، بين قتيل وجريح، أثناء تصدي القوات المشتركة لمحاولة تسلل مجاميع حوية إلى مواقعها في منطقة حوش البقر الواقعة على خط كيلو 16، المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة.

 

الصفحة الرئيسية