الحوثيون يحتفظون بمنشآتهم العسكرية بالحديدة.. تقرير أممي

826
عدد القراءات

2019-06-13

تحتفظ ميليشيات الحوثي الإرهابية بمنشأتها العسكرية في ميناء الحديدة، رغم زعمها تطبيق اتفاق الحديدة، والانسحاب بشكل كامل من الميناء، وتظهر المظاهر العسكرية الخاصة بها، فيما أُزيلت من ميناءَي الصليف ورأس عيسى في محافظة الحديدة.

وطالب رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "أونمها"، الجنرال مايكل لوليسغارد، في بيان صحفي نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، الحوثيين بإكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق، كجزء من التزامهم بالعملية.

الجنرال لوليسغارد يطالب الحوثيين بإكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية في الحديدة

وأشار إلى أنّه يتعين على بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة التأكد من حجم قوة خفر السواحل المتفق عليها (450 فرداً)، والتي تهتمّ بالأمن في الموانئ الثلاثة.

وذكر البيان؛ أنّ لوليسغارد لاحظ أنّ المظاهر العسكرية في ميناءي الصليف ورأس عيسى قد أُزيلت، لكنّها ما تزال موجودة في ميناء الحديدة إلى حدّ كبير.

وحثّ لوليسغارد الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي على الانتهاء من المفاوضات المُعلقة للسماح بالتنفيذ الكامل للمرحلتين الأولى والثانية.

وأرسل الجنرال لوليسغارد، رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، رسائل متطابقة إلى ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين في اللجنة، شملت معلومات مُحدثة حول حالة إعادة الانتشار الأولية التي قام بها الحوثيون من موانئ البحر الأحمر الثلاثة: الحُديدة والصليف ورأس عيسى، في الفترة بين يومي 11 و14 أيار (مايو)، وفق ما ذكر البيان.

وأعلنت ميليشيات الحوثي، في أيار (مايو) الماضي؛ أنّها اختتمت المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في محافظة الحُديدة (غرب اليمن) وموانئها، من طرف واحد، لكنّ الحكومة الشرعية وصفت ذلك بالمسرحية الهزلية، واتهمت الحوثيين بأنهم سلموا الموانئ لتابعين لهم، بما يخالف اتفاق السويد.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم:



الحوثيون يحتفظون بمنشآتهم العسكرية بالحديدة.. تقرير أممي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-06-13

تحتفظ ميليشيات الحوثي الإرهابية بمنشأتها العسكرية في ميناء الحديدة، رغم زعمها تطبيق اتفاق الحديدة، والانسحاب بشكل كامل من الميناء، وتظهر المظاهر العسكرية الخاصة بها، فيما أُزيلت من ميناءَي الصليف ورأس عيسى في محافظة الحديدة.

وطالب رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "أونمها"، الجنرال مايكل لوليسغارد، في بيان صحفي نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، الحوثيين بإكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق، كجزء من التزامهم بالعملية.

الجنرال لوليسغارد يطالب الحوثيين بإكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية في الحديدة

وأشار إلى أنّه يتعين على بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة التأكد من حجم قوة خفر السواحل المتفق عليها (450 فرداً)، والتي تهتمّ بالأمن في الموانئ الثلاثة.

وذكر البيان؛ أنّ لوليسغارد لاحظ أنّ المظاهر العسكرية في ميناءي الصليف ورأس عيسى قد أُزيلت، لكنّها ما تزال موجودة في ميناء الحديدة إلى حدّ كبير.

وحثّ لوليسغارد الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي على الانتهاء من المفاوضات المُعلقة للسماح بالتنفيذ الكامل للمرحلتين الأولى والثانية.

وأرسل الجنرال لوليسغارد، رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، رسائل متطابقة إلى ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين في اللجنة، شملت معلومات مُحدثة حول حالة إعادة الانتشار الأولية التي قام بها الحوثيون من موانئ البحر الأحمر الثلاثة: الحُديدة والصليف ورأس عيسى، في الفترة بين يومي 11 و14 أيار (مايو)، وفق ما ذكر البيان.

وأعلنت ميليشيات الحوثي، في أيار (مايو) الماضي؛ أنّها اختتمت المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في محافظة الحُديدة (غرب اليمن) وموانئها، من طرف واحد، لكنّ الحكومة الشرعية وصفت ذلك بالمسرحية الهزلية، واتهمت الحوثيين بأنهم سلموا الموانئ لتابعين لهم، بما يخالف اتفاق السويد.